السلام عليك سيدتي

منذ مدة، صارحني ابن خالتي بحبه لي وطلب مني أن أفكر في الموضوع، وان نعيش قصة حب الى أن أنهي دراستي، ووعدني بالسعادة الزواج عموماً، أنا وافقت، لكن هذا الحب كان سرياً نوعاً ما ولا أحد يعرف غيرنا لكني اكتشفت مؤخراً أني أصبحت بالنسبة إليه بمثابة صفر على الشمال لا رسالة ولا اتصال ولا سلام ولا كلام وما زاد الطين بلّة، هو أن ابنة عمه صديقتي، وبعدما صارحتها بالذي بيننا، فوجئت وصُدمت وقالت لي، إنه مرتبط بعلاقة منذ فترة مع أختها، وأنه مرت فترة على كلامه معها وهذا ما جعلني أصاب بصدمة كبيرة، لأني أحبه على الرغم من العائق الوحيد الذي كان يُبعدني عنه وهو أن بشرته سمراء لكن شكله حلو وأنا كنت أتمنى واحداً يليق لي من الناحية الأخلاقية وهي أهم شيء وبعدها من الناحية الخلقية ولون البشرة لكني على الرغم من ذلك مشّيت الوضع المهم أني بعدما عرفت بسفالته مع ابنة عمه، واجهته بالموضوع، فأنكر وقال علاقتي بها منتهية من زمان لكنني لم اصدقه وبقيت زعلانة لفترة، علماً بأني توقعت أن يفهمني الموضوع أكثر، لكنّي لم أرَ شيئاً من ذلك وبعد فترة، عرف أن ابنة عمه هي التي أخبرتني، فقاطعها هي الأخرى لكني حالياً يا سيدتي اكتشفت أني احبه وصرت افكر فيه ليل نهار ومؤخراً ذهبنا في رحلة ورأيته خلالها ثم بدأ بعد ذلك يراسلني وقال انه زعلان وحاولت أن أراضيه لكن بلا فائدة وفي الوقت نفسه أنا لا أريد أن أبيّن له أنّي متعلقة به أو أتنازل له ويوم سألته الى متى ستظل تعاملني بهذا الجفاء قال لي من ضيّع دفاه يستأهل هذه المعاملة الجافة سيدتي كلما اراه أرتاح نفسياً ولا أعرف لماذا والآن، كل الذي أريده هو أن يرجع لي كما كان من قبل وأن ترجع صداقتنا لا أريد حباً، على الأقل أريد صداقة وأخوة مثل قبل ولكن المشكلة، أنه من النوع الذي لا ينسى الأمور التي تغضبه بسرعة سيدتي، لا تبخلي عليّ بخبرتك أنتظر ردك
آخر تحديث 20:45:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جفاف عاطفي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات -

المغرب اليوم

السلام عليك سيدتي منذ مدة، صارحني ابن خالتي بحبه لي وطلب مني أن أفكر في الموضوع، وان نعيش قصة حب الى أن أنهي دراستي، ووعدني بالسعادة (الزواج). عموماً، أنا وافقت، لكن هذا الحب كان سرياً نوعاً ما ولا أحد يعرف غيرنا. لكني اكتشفت مؤخراً أني أصبحت بالنسبة إليه بمثابة صفر على الشمال. لا رسالة ولا اتصال. ولا سلام ولا كلام. وما زاد الطين بلّة، هو أن ابنة عمه (صديقتي)، وبعدما صارحتها بالذي بيننا، فوجئت وصُدمت وقالت لي، إنه مرتبط بعلاقة منذ فترة مع أختها، وأنه مرت فترة على كلامه معها. وهذا ما جعلني أصاب بصدمة كبيرة، لأني أحبه على الرغم من العائق الوحيد الذي كان يُبعدني عنه. وهو أن بشرته سمراء لكن شكله حلو. وأنا كنت أتمنى واحداً يليق لي من الناحية الأخلاقية (وهي أهم شيء) وبعدها من الناحية الخلقية ولون البشرة. لكني على الرغم من ذلك مشّيت الوضع. المهم أني بعدما عرفت بسفالته مع ابنة عمه، واجهته بالموضوع، فأنكر وقال: "علاقتي بها منتهية من زمان". لكنني لم اصدقه وبقيت زعلانة لفترة، علماً بأني توقعت أن يفهمني الموضوع أكثر، لكنّي لم أرَ شيئاً من ذلك. وبعد فترة، عرف أن ابنة عمه هي التي أخبرتني، فقاطعها هي الأخرى. لكني حالياً يا سيدتي اكتشفت أني احبه وصرت افكر فيه ليل نهار. ومؤخراً ذهبنا في رحلة ورأيته خلالها. ثم بدأ بعد ذلك يراسلني وقال انه زعلان. وحاولت أن أراضيه لكن بلا فائدة. وفي الوقت نفسه أنا لا أريد أن أبيّن له أنّي متعلقة به أو أتنازل له. ويوم سألته الى متى ستظل تعاملني بهذا الجفاء؟ قال لي: "من ضيّع دفاه يستأهل هذه المعاملة الجافة. سيدتي كلما اراه أرتاح نفسياً ولا أعرف لماذا. والآن، كل الذي أريده هو أن يرجع لي كما كان من قبل. وأن ترجع صداقتنا (لا أريد حباً، على الأقل أريد صداقة وأخوة مثل قبل). ولكن المشكلة، أنه من النوع الذي لا ينسى الأمور التي تغضبه بسرعة. سيدتي، لا تبخلي عليّ بخبرتك. أنتظر ردك؟

المغرب اليوم

* من الواضع من تفاصيل المشكلة، أنه فعلاً ارتبط بعلاقة أخرى أو كانت له علاقة سابقة ولكنه لم يخبرك. الآن، المشكلة الحقيقية لا تتعلق بما إن كانت له علاقة، بل بكونه شخصاً غير ناضج وزعول. وهذا لا يعطي أي علاقة صحيحة أو جيدة لعلاقة مهمة في الحياة وهي الزواج. أرى انك غاليت في التودّد له وتدليعه. كفاية، الآن، يجب عليك أن تنتبهي الى كرامتك وأن تقولي له ّانك بذلت مجهوداً لإرضائه. والآن القرار قراره لأن يبدأ من دون زعل وأن تبدأ مشوار زواج وعلاقة ناضجة أو تقولي له وداعاً. ولكن، من خلال كلامك، شعرت صراحة بأنك في باطنك غير مقتنعة بهذا الرجل. فلماذا تكونين عبدة لعادتك في ظل وجود احتمال لأن تكوني تعيسة في ما بعد؟ دعيه فالزعول شخص غير ناضج ومتعب.

تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 05:49 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

المشكلة:‏ عندي مشكلة ليتك تساعدينني في حلها . أنا عمري 18 ‏ سنة. قبل سنة خطبني شخص من أقاربي ‏وأنا وافقت عليه بعد ضغوط من الأهل. وفي الحقيقة إنهم ضغطوا عليّ لأنه إنسان ممتاز، عنده شهادة جامعية ومتدين وخلوق ومتربي. ومنذ 4 ‏أشهر تمت الملكة، وبصراحة، لم أكن أشعر بأني فرحانة. وقلت مع الأيام أفرح وأكيد أحبه. ومر شهر وأنا متضايقة منه دائماً مع أنه طيب. ولكني حتى اليوم ما زلت لا أحب أن أجلس معه ولا أن أكلمه ولا حتى أراه أو أتحدث معه. كما أني لم أسأل عنه يوماً أو أجعله يشعر بأني مهتمة لأمره، لأني من البداية لم أحبه. لم أحب حديثه ولا أسلوبه ولا طبعه. وفوق هذا كله، هو سلفي وأنا إنسانة على قدر من التدين، يعني الحمد لله. ولكن دائماً وجهات نظرنا تختلف. وهذا ما يجعلني أكلمه بعصبية وجفاف وأنتقده. سيدتي، أنا أشعر باكتئاب منذ 4 ‏أشهر، حتى إني فكرت في أن أنفصل عنه. وكلمت أمي وأبي في الموضوع. أبي قال لي: إذا كنت إلى هذه الدرجة غير قادرة أن تتحمليه، فصارحيه وقولي له ما في نصيب. وأمي تقول الكلام نفسه، لكنها أحياناً تغيّر رأيها.. فتقول إنها لا تريدني أن أكون مطلقة. وهذا ما يجعلني أشعر بأني بت مجبورة على أن أتحمل هذا الشيء. والله إني لا أشعر بالسعادة معه إطلاًقاً . لقد كرهت عيشتي، أبتسم غصباً عني. وفي الحقيقة، إن المشكلة بدأت تكبر لأن العرس بعد 9 ‏ أشهر. وما زلت حتى الآن غير مستقرة على قرار. وكلما فكرت في طلب الانفصال، أتذكر ما ‏سيكون عليه موقف أهلي ورد فعل الناس وأتضايق. لا أعرف ماذا أفعل. هل أستمر معه وأنا على هذا الضيق وعلى هذا الإحساس بالضياع؟ أم أنفصل عنه وأرتح؟ ‏ساعديني أرجوك؟

GMT 15:53 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

ماذا يحدث لجسدك عندما تعمل في وظيفةٍ تكرهها؟

GMT 15:50 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

كيف تعمل مع شخص تكرهه؟
 صوت الإمارات -

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 05:22 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

4 أبراج تتبّع "نظرية المؤامرة" في تفسير كل شيء
 صوت الإمارات -
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates