«مي» بين ماراثون البصرة وماراثون الرياض

«مي» بين ماراثون البصرة وماراثون الرياض

«مي» بين ماراثون البصرة وماراثون الرياض

 صوت الإمارات -

«مي» بين ماراثون البصرة وماراثون الرياض

بقلم:مشاري الذايدي

الفرق في الحياة، بهذه الديار الموسومة بـ(الشرق الأوسط) يكمن في الفرق بين سباقي ماراثون، واحد في العراق والآخر في السعودية، أحدهما بأكناف البصرة الفيحاء، وثانيهما في قلب اليمامة، الرياض.

كان من المُزمع مؤخراً إقامة سباق ماراثون كبير في منطقة البصرة، جنوب العراق، يشارك فيه كل راغب وراغبة، وضع على كلمة راغبة قوساً أو قوسين، غير إن رياح مشايخ وخطباء المنابر البصراوية وغير البصراوية، جرت بما لا ترغب سفن الماراثون وأهل الرياضة.

باختصار، تمّ إلغاء ماراثون البصرة، وتوعّد المحافظ المكلّف بالويل والثبور وعظائم الأمور، لماذا؟!

لأن أهل الوعّاظ قالوا إن هذا حرام، بسبب مشاركة النساء.

في الآن نفسه، جاء في وكالة الأنباء السعودية (واس) هذا الخبر المباشر:

«اختتم الاتحاد السعودي للرياضة للجميع اليوم، النسخة الثالثة من ماراثون الرياض، الذي أقيم خلال الفترة من 9 - 10 فبراير (شباط) الجاري في ساحة (المملكة أرينا) بمدينة الرياض، بمشاركة أكثر من 20 ألف متسابق ومتسابقة من مختلف دول العالم».

المشكلة في العراق، حالياً، ليست هذا الماراثون فقط، هناك سوابق لـ«قتل المتعة» والحياة الطبيعية، هذا مثال، ليس على سبيل الحصر:

حاول محتجّون منع إقامة مهرجان بابل الدولي الذي أقيم في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2021، بمشاركة فنانين عرب وفرق موسيقية عربية وأجنبية.

الفكرة ليست مجرد سباق جري، وتشجيع على الرياضة ودعم للصحة، بل رسالة حضارية، فالماراثون، الذي جرى بالرياض، شارك فيه رجال ونساء، كبار وصغار، من دول كثيرة بالعالم من مقيمي الرياض وغيرهم.

مقاطع الفيديو التي خرجت بعد ماراثون الرياض تكشف كيف أن أهالي الأحياء التي مرّها خطّ الماراثون، رحبوا بالمتسابقين وقدموا لهم «الضيافة» السريعة.

الماراثون مسابقة أقرّت للرجال في ألعاب الأولمبياد منذ 1896 وبعد زهاء القرن، أقرّت للنساء في 1984، وهذا يكشف كم أنَّ مسيرة الحياة الطبيعية تستغرق أحياناً حيناً من الدهر.

لكن العراق، أصلاً كان متقدماً في التحضر والمشاركة النسائية الرياضية وغير الرياضية، ثم حصل ما ترون في ماراثون البصرة.

بالمناسبة، ماراثون أصلها معركة جرت عام 490 قبل الميلاد بين الإمبراطورية الفارسية مع اليونانيين، بغرض إحكام السيطرة على مدن اليونان، لكن الإغريق انتصروا حسب الملاحم الشعبية، انتصاراً إعجازياً. مفارقة فقط في ارتباط الماراثون بصدّ خطر قديم... متجدّد!

لفت انتباهي في خبر المنظّمين لماراثون البصرة، قولهم إنَّ «الفعالية ستنطلق من منطقة سفوان وانتهاء بجبل سنام»... جبل سنام... أوّاه من ذكرى وعبير هذا الجبل في الذاكرة الشعبية الشعرية النجدية العراقية الكويتية.

أليس هو الجبل الذي خاطبه الشاعر النجدي الزبيراوي (والزبير أخت البصرة) محمد بن لعبون مناغياً «ميّ» حين قال:

يا منازل مي في ذيك الحزوم / قِبلة الفيحا وشرقٍ عن سنام

ثم بعد لأيٍ، يعود الشاعر معاتباً نفسه، كيف يسأل أهل تلك الأطلال عن مي وعهود مي وهم تحت الصخور و«الرجوم» كيف؟:

كيف أبا اسأل مِن تحت ذيك الرجوم / صامتين ما يردّون السلام؟!

لكن ميّ... وزمن مي لم ينتهبوا إلى أنَّ «صَبا» النسائم، ربما يعقبه غبار صرصر، غاب عنهم مفاجآت الزمان وما يدبّره أعداء ميّ:

يوم مي تحسب الدنيا تدوم / وان عجّات الصبا دوم الدوام.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«مي» بين ماراثون البصرة وماراثون الرياض «مي» بين ماراثون البصرة وماراثون الرياض



GMT 21:44 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

قصة صورة!

GMT 14:55 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

5 طلقات... 5 أطفال: الطبيب وعمليات البتر

GMT 14:54 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تصرف وكأن نتنياهو غير موجود

GMT 14:52 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نتنياهو بوصفه بن غوريون المضادّ

GMT 14:51 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

بعيون زرقاء اليمامة

هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 21:29 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

نادين نجيم بإطلالات أنثوية ساحرة

GMT 05:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اضرار التدخين السلبى على الصحة والجسم

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 03:11 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

راحة ٤٨ ساعة لـ«طائرة» الأهلي بعد حسم الدوري

GMT 22:34 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

راموس يشن حربًا ضد مورينيو في ريال مدريد

GMT 08:01 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحلى قالب كيك بصوص الشيكولاة

GMT 08:18 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

إجماع على سهولة امتحان الدراسات الاجتماعية

GMT 14:55 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تُؤكّد أنّ "العقيق" أحد أجمل الأحجار وأفيدها

GMT 15:25 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك أجمل 15 مدينة ساحلية في فرنسا لقضاء إجازتك الصيفية

GMT 00:40 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

لويس سواريز يرتدي ثوب ليونيل ميسي ويحطم ريال مدريد الإسباني

GMT 21:07 2014 الأربعاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق مهرجان الخرج للتنشيط السياحي الكشفي الخميس

GMT 09:55 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

تعرف على أطول جسر من الزجاج في العالم بهباي

GMT 04:52 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

مصابيح الصمام الثنائي توفر شعاع ضوء في الظلام

GMT 18:15 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

فندق الجليد تحفة فنية تصمم من الثلج في السويد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates