الكاتم

الكاتم

الكاتم

 صوت الإمارات -

الكاتم

علي ابو الريش
بقلم : علي ابو الريش

أمر يشيع الفزع، ويجعلك عند حافة الألم الوجودي، عندما تلتقي شخصاً أشبه بلوحة تشكيلية قديمة، ضاعت كل ملامحها بسبب الإهمال. يصيبك الغثيان وأنت تلاحق كلمة غامضة تخرج من فم شخص بصعوبة، مثل الولادة المتعسرة. ينتابك الغيظ وأنت تتابع همسات أشبه بالحشرجة، تخرج من بين شفتين ناشفتين، وكأن هذا الشخص يمجّ في وجهك قشور اللب. يعتريك هاجس غريب وأنت تنظر إلى شخص وقد غرق في بحيرة من الصمت، وأشاح باتجاه عالم مدلهم غامض. تفكر في هذا الوجه الذي أمامك، تفكر في القسمات والتجاعيد والتلافيف والتجاويف والالتواءات، تفكر في كل شيء وأنت لا تحول عينيك عن هامة أصبحت جذع شجرة اقتلعت من مكانها، ورميت على حافة طريق خاو. تفكر في هذا الشخص، وتغلب عليك الظنون بأنه إنسان جاء من عالم آخر، إنسان اختلطت في عينيه الألوان، ولم يعد يميز ما بين الظلام والنور. يستفزك، ويوقظ فيك إحساساً مريباً، تحاول أن تغادره بسلام، ولكن قلبك يمسك بك، ويقول لك: لا تذهب من هنا، إنك أمام أحفورة، ربما تجد فيها ما يرتب أفكارك حول تاريخ قديم، ظللت تبحث في طياته عن بداية الإنسان الأول، وكيف كانت هيأته، وكيف كان يتخاطب مع ذويه. تبهت عندما ترى في عيني هذا الشخص وميضاً باهتاً، وكأنه بصيص مصباح يشع من بعيد. تثبت عينيك في عينيه، تتأمل الشعاع الرهيف الخافت، وتتأمل وجه الشخص، تشعر بانقباض، ويحتويك إحباط وكأنك في قبضة أسلاك شائكة. تحاول أن تنهض ثانية، ولكنك تعرض عن ذلك، وتستمر في النظر إلى الوجه الغريب. فعلت كل ما بوسعك أن تفعله، ولكن كل محاولاتك باءت بالفشل، لأنك أمام صخرة لا تلين ولا تنثني، ولأنك جئت للمكان الخطأ، ولذلك لم تفلح جهودك في فتح محارة الأمل. وعندما تكون في حضرة إنسان كهذا تشعر بتأنيب الضمير، ويخيل إليك أنك في يوم من الأيام رجمت الشمس بحجر، فانتكست، وطمست، وأصيبت بالكسوف، تفكر في هذا الخيال الذي داهمك، ولا تصدق أنك أمام كائن بشري، يثير فيك كل هذه الشكوك، ولا يفوه ببنت شفة كي يجلي عنك كل هذا الصدأ، ويريح بالك، ويجعلك في منأى من الحفر السوداء. تفكر في هذا المخلوق وكأنك أمام جزيرة نائية لم تطأها قدم إنسان، كأنك أمام كتاب قديم، كتب بلغة لا تعرفها فتفكر.. وتفكر، ولا تخرج بما فيه الكفاية من قناعة بأن من يجلس أمامك هو كائن بشري من دم ولحم. هذه نماذج بشرية، تدور من حولنا، ونحن نعتب، ونغضب، ونسغب، وننكب، عندما نصطدم بهذه الرمال الكثيفة، ولكنه الواقع، يقذف عليك مثل هذه الكتل الكثيفة من الرطوبة الخانقة، وعليك أن تقبل أو لا تقبل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكاتم الكاتم



GMT 15:52 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

عالجوا الأخطاء بالحكمة!

GMT 15:49 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الدروس التي حفظناها!!

GMT 15:33 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

سلامة النقل

GMT 15:31 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

حياة خفية.. بلا شواهد

GMT 08:27 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الثقافة في الخليج

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 12:47 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
 صوت الإمارات - أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 12:22 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
 صوت الإمارات - نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 14:56 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفعاليات الترفيهية في السعودية تجذب 206 آلاف زائر خلال 8 شهور

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 07:59 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فيكتور فيتولو يعود لهجوم أتلتيكو قبل مواجهة ليفانتي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates