ما تحت الخمار

ما تحت الخمار

ما تحت الخمار

 صوت الإمارات -

ما تحت الخمار

بقلم _علي أبو الريش

السحر سحرك والخمار خمارك، وما تحت الخمار، نجمتان وأهداب بألق الليل، وصهيل المزملات بالجموح والجنوح، وطغيان اللواعج، وما سرب الهوى من شوق وتوق، ونسق المعطيات في الطوايا والثنايا والسجايا. هذه أنت في الأسرار والأخبار والأطوار، غيمة على صهوة الوجود، ونجود تألق بعشبة البريق، والمقلتان تقلبان جمرتين، واللظى بوح لأعطاف ترامت رقية الماشين بين الثلج والنار، بين الطوق والنطاق، بين السرد والأسرار، بين البحر والدوار، بين النحر والسوار، بين الفكر والمدار، بين الحبر والأفكار، بين نقطة الصفر وأبجدية الحوار.

في غضون الرعشة، وهوامش الذروة القصوى، تبدين رحلة مؤجلة، وقافلة في تيه المسافات الطويلة، تحدب، وتنحت على الرمل، صورة كائنات خبت هنا، ولهجت هناك، ونقشت على قماشة الزمن ما جال وجاش في بال الطير، وما حط على قمة الشجر. السحر سحرك، وأنت نبرة البوح، أنت السكنة والحركة في وجدان الأرض، أنت الترائب، وأنت المناقب، وأنت الصرخة الأولى وأبدية الحلم، أنت البداية والبدائية، وأنت النهاية والأمدية، أنت السحر وسحر، وأنت الفكرة في متن القصة الأزلية، أنت الجدول والجدلية، وأنت الجديلة ومفصل القبلة والقبيلة، أنت الفصيلة والسواحل والمناهل، وأنت اللحظة المتشظية. وأنت الجملة الفعلية في الرواية الأولية، وأنت نخلة الأشواق، وعنق الزجاجة في حلم الليالي المخملية، أنت النظرة والنفرة، وأنت الموجة على سواحل الوعي، وأنت قوامة الرغبة، وأنت قامة الأنساق، في عمر الهوى والعشاق، وأنت سطوة الريح في مناطق العشق، أنت الآية، أنت الحكاية في قلب الجبلة، وأنت اللظى والتشظي، وأنت لوعة الطير، حين تنوء الأفئدة بحمل الجبال، وما ساور ابن آدم من تكاليف الزمان، وأسباب الأسئلة الغامضة في شجون امرأة بدوية، أنت سيدتي خفقة الأوراق عند نافذة تغط في حشرجة الزلازل، وإخفاقات الفكرة في رأس امرأة سفسطائية، وأنت في السؤال والجواب، أنت سر المعضلة في أحشاء الوجود، وأنت اللذة على شفتي زهرة برية، أنت مذاق العصف، ونسف العاديات ضبحا، وقصف الرغبة الجهنمية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما تحت الخمار ما تحت الخمار



GMT 18:04 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الأمطار تغزو اسرائيل وأخبار أخرى

GMT 20:51 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الولايات المتحدة تحاول إحباط الفكر الإرهابي

GMT 04:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

صعوبات كثيرة أمام عزل ترامب

GMT 18:48 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

الحروب تقتل المؤمنين بها

GMT 00:38 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مع شاعر الشعب عمر الزعني

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 14:13 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا
 صوت الإمارات - 6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا

GMT 12:22 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
 صوت الإمارات - نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 12:47 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
 صوت الإمارات - أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 23:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 18:27 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"اللؤلؤة الربانية" تُطرح للبيع في المزاد العلني في الهند

GMT 05:15 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعيين أبيلاردو فرنانديز مديرًا فنيًا جديدًا لإسبانيول

GMT 05:20 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

اختيار لويس سواريز كأفضل لاعب في بطولة الدوري المحلي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز

GMT 23:40 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

نادي وست هام الإنجليزي يعلن تعيين ديفيد مويز مدربًا للفريق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates