العين واحة الطير باحة الشعر

العين.. واحة الطير باحة الشعر

العين.. واحة الطير باحة الشعر

 صوت الإمارات -

العين واحة الطير باحة الشعر

علي ابو الريش

العين، على ملاءة الأخضر اليانع تغفو بعفوية الأساطير، وفي هدأة الليل البهيم يغرد الشجر تحت شرشف السماء الزرقاء، الكون هنا يحتفل بجدائل النخل، وضفائر الغاف، الكون يغسل حريره من سحنة الرمل المذهب ويرتدي جبل حفيت حلته الليلكية والناس فراشات تحلق عند الربوات الخضيبة، وكل شيء يبدو في زيه المنقط بالأخضر والأصفر والنوافير في المبزرة عمالقة من الزمن الجميل.


في كل مكان ترى الله يده ممدودة، مبسوطة على رمل الذاكرة، كل شيء يغدو في البهجة الطبيعية تظاهرة تاريخية جاءت من عمق الأزل، الكائنات الحالمة تواكب الأبد، لأن العين، عين الإمارات التي كحلت بأثمد الحياة، لأن العين رموشها من جدائل الشجر وأغصانها من سواعد البشر والأحلام، أنامل الصغار تنحت على الرمل، ما سطره زايد الخير طيب الله ثراه، وسجله في ملحمة تاريخية زخرت بالحياة والحيوية والزهور مثل قماشة الحرير على جسد الأرض، فضفاضة، فياضة باللون والرائحة، الزهور كائنات أسطورية تنبت إلى الوجدان فيسطع لونها كأنه الموجة العارمة تحرك سواحل الوقت وتفشي أسرار العشق والعشاق والأشواق، وما جادت به الأحداق من مزاج راقٍ بالشعر كما فاق في التصوير وحقق الأمنيات بقوة الإرادة والطاقة الإيجابية.
العين.. واحة الطير وباحة الشعر واستراحة البشر، هنا في الخضم الرحب يرحب الطير والشجر ويسري في الروح، صوت قديم فحواه قصيدة أبياتها من خيوط العشب، والوزن يرتله طائر غرد وأفرد سيمفونية الوجود والقافية، نخلة فارعة سبحت لله تعالى وشكرت يداً غرست وأسقت وأولت العناية والرعاية والحماية لكل حي تنفس الهواء من فضاء الأرض الطيبة.

العين.. مثل امرأة رداؤها العشب القشيب وقلادتها أغصان نخلة أينعت فتفرعت وسمقت وبسقت فأعطت من سعفها خيلاء للأرض، والطير في العرس البهيج صفق نشواناً والناس في حضور التاريخ لونوا العيون بالفرح ونافت ركابهم في حبور وسعادة.

العين.. الوجد والمجد والوجود والجود ونجود تخضبت وتعطرت وتبخرت ومدت للأفق فكرة مطلقة مدت للغسق نظرة متدفقة مدت للحياة مشاعر تنامت عشباً أزلياً، مدت للدنيا يداً من غير سوء قلبا صفحاته مملوءة براوية البدء عندما فكر حكيم العرب أن يجعل من الصحراء حديقة شهباء عطرها من أنفاس المحبين وعشاق الأرض.

العين.. عجزت قريحة أفلاطون أن تأتي بمثلها منظومة مثالية لا مثال لها ولا نموذجاً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العين واحة الطير باحة الشعر العين واحة الطير باحة الشعر



GMT 21:08 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

ماذا جرى للولايات المتحدة؟!

GMT 21:03 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

السعودية وآفاق تنمية القدرات البشرية

GMT 20:58 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

... عن تحرير مفهوم التحرّر!

GMT 20:56 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

أنت السابق ونحن اللاحقون

GMT 20:53 2021 الخميس ,23 أيلول / سبتمبر

تسليح الإندو ـ باسيفيك والنظام العالمي الجديد

GMT 11:15 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

طعم الحرية بنكهة الجنة للأسرى

GMT 11:12 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

ثلاث مصريات من لبنان: حرب ورقص ومجاعة

GMT 10:41 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

مصر وإسرائيل والغياب الأميركي

سيرين عبد النور تأسر القلوب بجمبسوت أنيق

دبي - صوت الإمارات
لفتت النجمة اللبنانية سيرين عبدالنور الأنظار بإطلالة صيفية مبهرة من خلال مجموعة من الصور التي نشرتها عبر حسابها في تطبيق "إنستغرام" وتألقت خلالها بلونَي الأسود والأبيض. وأطلّت سيرين في الصور بجمبسوت أسود أنيق أبرز رشاقتها مع قَصّة مميزة عند الأكتاف وأعلى الصدر باللون الأبيض، وهو ما أضفى عليها المزيد من الأنوثة والجمال والجرأة. ومن الناحية الجمالية، تركت سيرين شعرها الأسود القصير منسدلاً على كتفيها، وطبّقت مكياجاً دخانياً ناعماً بألوان هادئة مع أحمر شفاه نيود وبدت كعادتها في غاية الجمال. من جهة ثانية، أثارت عبد النور ضجة كبيرة بين متابعيها على موقع "تويتر" بسبب تغريدة تحدثت فيها عن الانفصام في الشخصية، حيث كتبت: "بعض الأشخاص في عالمِنا يُعانون شَكلاً مِنْ أشكال انفصام الشخصية، يَقولون أشياء رائِعة ويَفعلون أ...المزيد

GMT 00:06 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

«فلاي دبي» تستأنف رحلاتها إلى براغ وزغرب
 صوت الإمارات - «فلاي دبي» تستأنف رحلاتها إلى براغ وزغرب

GMT 17:53 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة
 صوت الإمارات - أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 21:46 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

طريقة عمل شوربة الشوفان بالخضار المغذية

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عساف يكشف موعد إحيائه حفلة الكريسماس في فلسطين

GMT 20:27 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

فنون "نيويورك أبوظبي" يقدم عرضاً افتراضياً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates