حكيم الرياضة العربية

حكيم الرياضة العربية!

حكيم الرياضة العربية!

 صوت الإمارات -

حكيم الرياضة العربية

بقلم : محمد الجوكر

ـــ يبقى رائد الرياضة البحرينية، الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، الشخصية الرياضية الخليجية الوحيدة، التي عاصرت الدورات الخليجية العربية، والأكثر حضوراً وقبولاً في المنطقة، فقد شاهد معظم الدورات الرياضية الخليجية والعربية، وتعلمنا منه الكثير، لأنه صديق الإعلاميين، يستقبلنا بكل حب وتقدير، لا يمل ولا يكل، من كثرة الأسئلة التي دائماً تحاصره، فهو شخصية إعلامية بمعنى الكلمة، من الصعب أن تتكرر في الساحة الرياضية، وقد عملت معه في اللجنة الإعلامية للاتحاد العربي لكرة القدم، التي يتولى رئاستها، وعايشته عن قُرب، وعرفت عنه الكثير، فالرجل إنسان طيب، وهو بحق، مدرسة تستفيد منها الأجيال، لِما يُعرف عنه من فكر وسعة صدر وخبرة واسعة، اكتسبها طوال 50 عاماً، وقد أعلن الاتحاد العربي للثقافة الرياضية، عن فوزه بجائزة الروح الرياضية في الوطن العربي لعام 2018، والتي يقدمها الاتحاد في حفله السنوي لتكريم الفائزين بجوائزه في نسخته الأولى، ومن المقرر أن يقام الحفل يوم السبت المقبل بدبي، وبالتحديد في الجامعة الأميركية بالمدينة الجامعية.

ـــ وهذا التكريم، تثميناً وتقديراً لجهوده المخلصة، ولما يتمتع به من حب الناس، وتواضع وأخلاقيات عالية، فقد دخل قلوب الجماهير العربية، وكانت كلماته مؤثرة في كافة طاولات الاجتماعات، لأنه رجل صريح، وأهم من ذلك، هو مقبول لدى كل الأطراف، وهذه الصفة الطيبة، وضعته على رأس قائمة المكرَّمين في جميع الدورات الرياضية والأولمبية، ولأنه يتمتع بمواهب متعددة، فقد عمل في المجال العسكري، ووصل إلى درجة وكيل وزارة الدفاع، ثم انتقل إلى الإعلام، وأصبح وكيلاً لعدة سنوات، ولديه من الموهبة الشعرية، التي جعلته يتربع على عرش الشعر الغنائي الخليجي، وقد تغنى بأشعاره العديد من المطربين.

ـــ الشيخ عيسى بن راشد، هو بحق حكيم الرياضة العربية، يستحق «جائزة الروح الرياضية»، حيث يمتاز بعلاقاته المميزة، وابتسامته، وتواضعه مع جميع الإعلاميين في الدول العربية كافة، وقلبه مفتوح للجميع، وأقول، إن الرياضة لا تسير ألا بوجود خبرات تملك علاقات واسعة محلياً وخارجياً، حتى تبرز دور الرجل القيادي، ولكي يحقق المزيد من العمل والنجاح، ويسهم في إزالة المشاكل الفنية والرياضية، بقدر المستطاع، وقد كشفت لنا التجربة في الهيئات الرياضية بالمنطقة، أن الجيل الجديد، لا يبحث إلا عن الشهرة والوصول إلى أعلى المناصب عن طريق الرياضة، والتي فتحت أبوابها على مصراعيها لدخول أفراد لا علاقة لهم بها، كل هدفهم هو القفز على أكتاف الآخرين، واستغلال المواقف لصالحهم، دون مراعاة الصالح العام، ما انعكس على مسيرة العمل الشبابي والرياضي، وهي أحد الجوانب السلبية التي تواجه رياضتنا عامة، بسبب فلسفة هذه الفئة الدخيلة، التي تبالغ وتجري وراء منافعها الشخصية، على عكس الجيل القديم، جيل القيم والمبادئ، من الذين حفروا في الصخور، وتعبوا وكافحوا، في ظل إمكانات محدودة في البدايات، وصنعوا لأنفسهم مكانة كبيرة يتمتعون بها، منهم «بو عبد الله»، هذا الإنسان الذي عرفته منذ عشرات السنين، قيادياً من نوع خاص، وندعو له أن يمن الله عليه دائماً بالصحة والعافية، وطول العمر، إنه شخصية قلّما نجدها في هذا الزمان.. والله من وراء القصد.
المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع
 نقلا عن الاتحاد

 

GMT 15:55 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يزهد الفلسطينيون بالمساعدات؟!

GMT 15:50 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

الابتكار قيمة إماراتية

GMT 15:46 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

انتهت بمرها وحلوها !!

GMT 15:44 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يكون المنجز: الإمارات

GMT 22:50 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

حكومة فى لبنان سمحوا بها فى طهران

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكيم الرياضة العربية حكيم الرياضة العربية



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - صوت الامارات
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995 قد يهمك أيضًا :
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الأمصال لرموش أكثر سُمكًا وأطول

GMT 15:51 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - الجيش الليبي يؤكد تحرير مدينة "مرزق" من المسلحين

GMT 21:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 صوت الإمارات - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 17:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 صوت الإمارات - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 16:45 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 صوت الإمارات - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 16:38 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" الشهير
 صوت الإمارات - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" الشهير

GMT 17:02 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
 صوت الإمارات - لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 23:34 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 14:26 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

محلات ELEGANCE تقدم مجموعتها الجديدة لشتاء 2018

GMT 11:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

سيدة هاربة من كوريا الشمالية 3 مرات تكشف حقائق مروعة

GMT 13:02 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يسدل الستار عن جيل جديد من زواج القصر

GMT 16:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل في البرتغال مكون من 7 غرف يمنح الهدوء لسكانه

GMT 11:22 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكاتب العراقي سنان أنطوان ينال جائزة الأدب العربي في باريس

GMT 10:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة عيدان تبرز أسباب ألتقاطها صورة مع ملكة جمال إسرائيل

GMT 00:58 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جوزيه مورينيو يحضّر النجم بول بوغبا لمفاجأة تشيلسي

GMT 20:58 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عالم الفن يتجه شرقًا مع افتتاح متحف اللوفر فرع الإمارات

GMT 01:18 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

شركة ألمانية تقدم تجربة فريدة للرقص في ظل انعدام الجاذبية

GMT 14:45 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ محمد بن حمد الشرقي يحضر أفراح النعيمي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates