طبعنا الخير لا تطبعنا

طبعنا الخير.. لا تطبعنا

طبعنا الخير.. لا تطبعنا

 صوت الإمارات -

طبعنا الخير لا تطبعنا

ناصر الظاهري
بقلم : ناصر الظاهري

أهل هذه الدار ميزتهم البساطة المتناهية، وتلك الفطرة الطيبة التي ما برحت تسكن النفوس، يتعاملون مع الكل بأريحية لا يفرقون بين جنسه ولونه ودينه أو مستواه الاجتماعي، وغالب الأمر أنهم لا يحتاجون مجاملة الغير، بل يمقتون أصحاب التجمل والتودد بقصد المنفعة، هي أمور أراها واضحة كلما خرجت من المشهد الداخلي لمجتمعنا في الإمارات إلى مشهد خارجي في دول العالم، ولعلنا نحمل الكثير من هذه الصفات المجتمعية والتي تربينا عليها، ورأيناها ماثلة في أجيالنا القديمة، لذا يقف شعر الواحد منا حين يسمع شخصاً يكذب، ويماري في الكذب حتى نكاد أن نخجل عنه، وبدلاً منه، في حين يظل هو في غيه وتخريصه يعّمه، أشد ما يتعبنا أن نرى شخصاً مجاملاً، نكاد أن نميز لعابه المعسول، ولبنه المسكوب، ونقول كيف يقدر هذا الشخص أن يقسو على نفسه هكذا، ويتحمل وزر البهتان، ووزر التملق؟ ألا يخجل من نفسه؟ ولا يراعي قيمة أهله ووطنه، قد نبدو مثاليين أو أقرب إلى الحساسية المفرطة باتجاه الأخلاق حين نتحدث في هذا النحو، ولكن لا بأس بها ما دامت تميزنا، وتعطينا تلك الخصوصية، وتمنع أنفسنا من شرورها، وجنوحها لمنزلقات سيئة في الحياة، في مجتمع ناسنا الطيبين، تجد صفة التواضع، وصفة الكرم، وصفة تصديق الآخرين، والوثوق بكلام الناس، لا نقول عنها إنها صفة سلبية، وغفلة، وسذاجة، بقدر ما نعتبرها النية الصادقة، والبراءة، والسير على خطى من البدائية الإنسانية، والبداوة في التعامل، لذا إن لدغنا مرة من شخص عيّار، مكّار، فلا يعني أن نتخلى عن صفاتنا الطيبة التي جبلنا عليها، وإذا ما أساء شخص الأدب معنا، فلا يعني أن نجهل فوق جهل الجاهلينا، نحن جميلين بما تركبت عليه شخصياتنا، وبما ألهمنا به مجتمعنا وعاداتنا، لا يضرنا أن تقوّل علينا شخص ناقص أو تطاول آخر بالصوت العالي كقرع الطبل بلا عافية ولا عقلانية، ولا إن سخر منا راقص على كل الموائد أو مباه بالتذاكي والدسيسة أو مترفع بأشيائه العاطلة التي يعدها كبيرة في رأسه، وهي صغيرة لا يمكننا أن نراها، ثمة أمور خيّرة، وجزء من مفاتيح السعادة لا يعرفها إلا الصادقون مع أنفسهم ومع غيرهم، لذا علينا وعلى أهل هذه الدار الطيبين أن يعضوا بالنواجذ على ما وهبناه من خصال حميدة، ومفردات راقية في التعاطي مع الأمور والناس، نتعامل معهم مثلما نتعامل مع النفس، وليتنا نظل عليها محافظين، ولأجيالنا المقبلة مورثين، ليبقى الوطن ويبقى الصدق والتفان، وصنع المعروف، والسعي إليه، جاعلين كل الأفعال مسخرة للخير، منشدين العمل بعمق البصيرة، لأن هذا طبعنا، لا تطبعنا، فنحن لا نفاخر بالأمور، المفاخرون وحدهم الذين لا يملكون من الصدق غير قبض الريح، وغير كسر مجدايف الناجين.. وليبق فرح بلادي ملوناً مثل بيرقه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبعنا الخير لا تطبعنا طبعنا الخير لا تطبعنا



GMT 08:27 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الثقافة في الخليج

GMT 01:12 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

أخبار من حول العالم للقارئ العربي

GMT 16:04 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

رواد بيننا

GMT 16:02 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

تذكرة.. وحقيبة سفر -2

GMT 16:00 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

مصر لن تنكسر

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 12:47 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
 صوت الإمارات - أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 12:22 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
 صوت الإمارات - نصائح هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 14:56 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفعاليات الترفيهية في السعودية تجذب 206 آلاف زائر خلال 8 شهور

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 07:59 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فيكتور فيتولو يعود لهجوم أتلتيكو قبل مواجهة ليفانتي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates