سؤال نهاية العالم

سؤال نهاية العالم؟

سؤال نهاية العالم؟

 صوت الإمارات -

سؤال نهاية العالم

عائشة سلطان
بقلم - عائشة سلطان

(لانتر انسيغان) صحيفة فرنسية، اشتهرت في باريس في عشرينيات القرن الماضي، وعرفت بطرحها أسئلة استقصائية على مشاهير ومثقفي أوروبا، وقد وجهت في تلك السنوات، سؤالاً حول ردود فعل هؤلاء إذا تلقوا خبراً بأن نهاية العالم قد أزفت!

كان الروائي «مارسيل بروست»، أحد هؤلاء المشاهير الذين تصدوا للإجابة لفرضية وقوع الكارثة، بروست الذي كان لا يثق بالأطباء، نظراً لعدم تمكنهم من شفائه من مرض الربو، الذي عانى منه طيلة حياته، والذي بسببه بقي مستلقياً في سرير ضيق لأربع عشرة سنة متواصلة، لا يفعل شيئاً سوى مكابدة اختناقات الربو، وكتابة رواية طويلة وغير معهودة، فكانت النتيجة، رواية ضخمة، نشرت في عام 1913، هي (البحث عن الزمن المفقود)، التي اعتبرت إلى يومنا هذا، واحدة من التحف الروائية!

كيف كانت إجابة بروست، حسب ما أوردها الكاتب الفرنسي (آلان دو بوتون)، في كتابه «كيف يمكن لبروست أن يغير حياتك؟»، يقول: «وجود خطر يهدد حياتنا، سيجعل الحياة أكثر روعة، لأننا سنصبح أكثر تعلقاً بها، فكروا بكم المشاريع والرحلات وعلاقات الحب والدراسات التي تخفيها الحياة عنا، وكانت لا مرئية بفعل كسلنا الذي يمعن في تأجيلها باستمرار، بسبب ثقتنا الراسخة بأننا سنفعل ذلك في المستقبل، لكن فجأة، نصير نتمنى إرجاء (الكارثة)، إلى أن ننجز مشاريعنا تلك!»

إنه الزمن إذن، الذي ينظر إليه بروست بطريقته، الزمن الذي يهمله الإنسان، ولا يلتفت أو لا ينتبه إلى أنه خصم شرس، ومورد طبيعي قابل للنفاد، أو التلاشي، إن الإنسان، وبسبب ذلك الإيمان النزق بأن الزمن يمكن أن يتفلت، إلا من بين يديه هو، ما يجعله يؤجل كل شيء، إلى درجة أن البعض يؤجل حياته كلها، إلى حين ينتهي من أعماله الأخرى، ثم سيتفرغ لما يحب، ولتنفيذ تلك الحياة والأحلام التي لطالما راودت قلبه!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سؤال نهاية العالم سؤال نهاية العالم



GMT 16:27 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لن نتوقف

GMT 16:24 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

متطوعون من أجل الحياة

GMT 16:22 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

للإمارات أجنحة الطير

GMT 16:17 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

«معاًً» للتنظيم

GMT 16:15 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

مرونة وتيسير

بدت كيت ميدلتون بفستان مستوحى مِن الستايل الإغريقي

إطلالات ملكية مفعمة بالتميّز والرقيّ بفستان السهرة مع الكاب

لندن - صوت الإمارات
تبحث المرأة عن إطلالة ملكية راقية والخيار الأضمن لك هو اختيار تصميم تتألق به الملكات والأميرات حول العالم: الفستان مع الكاب. في كل مرّة تخترن هذا الفستان تنجحن بتوجيه الأنظار إليهنّ.الأمثلة في هذا المجال متعدّدة ومتنوعة وكلّها مفعمة بالرقيّ، وهي لا تناسب فقط الملكات بل ستكون مثالية للتألقي بها هذا الصيف. وقد أدخلت دور الأزياء العالمية الكاب إلى تصاميمها، فإما أتت متصلة بالفستان أو على شكل أكسسوار منفصل عنه. ويمنحك الكاب بالتأكيد لمسة من الدراما والرقيّ لإطلالتك. هذه الصيحة، كانت محور إطلالات الملكات والأميرات في مناسبات مختلفة. ميغان ماركل Meghan Markle نجحت في مناسبات عدة بأن تتألق بإمتياز بهذه الصيحة، من إطلالتها في المغرب بفستان من توقيع ديور Dior، إلى فستانين متشابهين من حيث التصميم من توقيع دار Safiyaa واحد باللون الأزرق والثان...المزيد

GMT 04:28 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

استكشف أجمل مدن الريف الألماني في جولة من منزلك
 صوت الإمارات - استكشف أجمل مدن الريف الألماني في جولة من منزلك

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 00:24 2020 الثلاثاء ,26 أيار / مايو

زيدان ينتهك الحجر الصحي في إسبانيا

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,26 أيار / مايو

الدورى الفرنسي يحدد موعد انطلاق الموسم الجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates