الوقاية خير من العلاج

"الوقاية خير من العلاج"

"الوقاية خير من العلاج"

 صوت الإمارات -

الوقاية خير من العلاج

بقلم :علي العمودي

 مع تقلبات الطقس هذه الأيام تتزايد احتمالات انتقال العدوى بين المصابين بنزلات البرد والإنفلونزا وغير المصابين، وتستنفر الأجهزة الطبية والدوائر الصحية المختصة لمواجهة تداعيات الموسم لما له من تأثيرات على المجتمع وحركة العمل في مختلف القطاعات. وتتكبد أكبر الاقتصادات العالمية خسائر بمليارات الدولارات في مواسم «النزلات الوافدة» كما يُطلق عليها.
وقد سارعت دائرة الصحة في أبوظبي وكذلك الوزارة لدعوة الجمهور للتطعيم المتاح ضد الإنفلونزا، وبعدما كان محل شد وجذب بين «الضمان الصحي» والعيادات والمستشفيات، شهدت أبوظبي مبادرة نوعية وإيجابية عندما وفرت «صحة» اللقاح مجاناً في المراكز التجارية بما يؤكد الأهمية التي توليها للوقاية والتحصين لحماية الجميع، ولكن للأسف الكثير منا ينظر للأمر نظرة سلبية ولا يتفاعل مع مثل هذه المبادرات والغايات السامية، فمنهم من يعتقد أنها مجرد تصريف لمثل هذه اللقاحات من دون أن يدرك الغاية منها والأموال الطائلة التي أنفقت من أجلها. كما لا يدركون خطورة هذه النزلات وسلالاتها وتطورها، خاصة عندما لا يتم التعامل معها بصورة صحيحة، وبعض تلك السلالات من الشراسة، بحيث إنها تستعصي حتى على المضادات الحيوية، كما تلك التي تظهر في الأماكن الموبوءة.
ولعل ما رفع من درجة الاستنفار والاستعدادات في المناطق الطبية مع دخول الموسم ظهور حالات حادة في إحدى المدارس الابتدائية الخاصة بإحدى الجاليات الآسيوية. واضطرت إدارة تلك المدرسة لطمأنة الأهالي بأن الوضع تحت السيطرة، خاصة أن القاسم المشترك بين المصابات أنهن أمضين إجازة في بلادهن التي شهدت مؤخراً فيضانات عاتية كانت الأعنف منذ قرن، وخلفت إلى جانب الدمار والإصابات البشرية أمراضاً وأوبئة. 
نزلات البرد والإنفلونزا بأنواعها تمثل خطورة بالغة على الرضع والأطفال والحوامل وكبار السن وأولئك الذين يعانون مشاكل في الجهاز التنفسي، مما يستوجب توفير البيئة المساعدة لهم لتفادي الإصابة قدر الأماكن. 
نعود للتأكيد على ضرورة تفاعل الجميع مع هذه المبادرات الوقائية، خاصة في أماكن التجمعات، وبالذات في المدارس والمراكز التجارية وحتى المساجد التي يصر بعض القائمين عليها على رفع درجات التكييف لمستويات من البرودة العالية، رغم اعتدال الجو في الخارج حالياً. ورفع درجات الوعي باتباع الإجراءات والمعايير الوقائية من أجل سلامة الجميع، وغالبيتهم يحرصون على الخروج والتواجد في المناطق التي تشهد فعاليات عدة سواء بمناسبة أفراح اليوم الوطني أو الأنشطة الشتوية.
المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع
 نقلا عن الاتحاد

 

GMT 15:55 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يزهد الفلسطينيون بالمساعدات؟!

GMT 15:50 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

الابتكار قيمة إماراتية

GMT 15:46 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

انتهت بمرها وحلوها !!

GMT 15:44 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يكون المنجز: الإمارات

GMT 22:50 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

حكومة فى لبنان سمحوا بها فى طهران

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقاية خير من العلاج الوقاية خير من العلاج



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - صوت الامارات
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995 قد يهمك أيضًا :
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الأمصال لرموش أكثر سُمكًا وأطول

GMT 15:51 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - الجيش الليبي يؤكد تحرير مدينة "مرزق" من المسلحين

GMT 21:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 صوت الإمارات - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 17:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 صوت الإمارات - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 16:45 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 صوت الإمارات - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 16:38 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" الشهير
 صوت الإمارات - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" الشهير

GMT 17:02 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
 صوت الإمارات - لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 23:34 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 14:26 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

محلات ELEGANCE تقدم مجموعتها الجديدة لشتاء 2018

GMT 11:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

سيدة هاربة من كوريا الشمالية 3 مرات تكشف حقائق مروعة

GMT 13:02 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يسدل الستار عن جيل جديد من زواج القصر

GMT 16:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل في البرتغال مكون من 7 غرف يمنح الهدوء لسكانه

GMT 11:22 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكاتب العراقي سنان أنطوان ينال جائزة الأدب العربي في باريس

GMT 10:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة عيدان تبرز أسباب ألتقاطها صورة مع ملكة جمال إسرائيل

GMT 00:58 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جوزيه مورينيو يحضّر النجم بول بوغبا لمفاجأة تشيلسي

GMT 20:58 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عالم الفن يتجه شرقًا مع افتتاح متحف اللوفر فرع الإمارات

GMT 01:18 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

شركة ألمانية تقدم تجربة فريدة للرقص في ظل انعدام الجاذبية

GMT 14:45 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ محمد بن حمد الشرقي يحضر أفراح النعيمي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates