هل عقل الدولة مؤمن بالأحزاب

هل عقل الدولة مؤمن بالأحزاب؟!

هل عقل الدولة مؤمن بالأحزاب؟!

 صوت الإمارات -

هل عقل الدولة مؤمن بالأحزاب

بقلم - أسامة الرنتيسي

الأول نيوز – عموم الأحزاب السياسية لا تسلم من انتقادات واسعة، ولا أحد يسمع صوتها، حتى وإن كانت غائبة، من المؤيدين لها والمعارضين، وقد أصبحت تسميتها الجديدة – أحزاب الخمسين – الدارجة على ألسنة المشتغلين بالعمل السياسي العام وأحاديثهم.  ليس المقصود – بأحزاب الخمسين – وجود 50 حزبًا مرخصًا وأخرى تحت التأسيس، بل الخمسين ألف دينار قيمة دعم الأحزاب السنوي، التي لم تر الأحزاب منها خيرًا منذ أقرتها الدولة. غياب معظم الأحزاب السياسية عن يوميات العمل السياسي الأردني لافت للنظر، كما هو غياب عن الفعاليات الجماهيرية، حتى البيان اليتيم الذي كان قمة عمل بعض الأحزاب غاب عن الحياة العامة في الأردن لكن؛ هل الأحزاب السياسية الإسلامية واليسارية والقومية والوسطية وأحزاب الإدارة العامة تعمل على تعزيز الحياة الحزبية وتطويرها؟ والسؤال الثاني الأهم؛ هل عقل الدولة  مثلما يُتحفنا بالخطاب الرسمي يؤمن بأنه مع تعزيز الحياة السياسية وبناء أحزاب قوية، وتيارات ممثلة للشارع الأردني.   جواب  السؤال الثاني أسهل، وباختصار شديد، إنه لا يؤمن أبدًا  بذلك ولا يسعى إليه، بل يُعطّل أي عمل مؤسسي قد يُنتج خيارًا محترمًا، إن كان معارضًا او مؤيدًا، وفي عداد التجارب الكثيرة لا حاجة لذكرها. أما السؤال الأول، فإن المشكلة في بنيان الأحزاب السياسية ذاتها، ولنتحدث بصراحة، لدينا الآن نحو 70 حزبًا في الأردن بين ما هو مرخص وما هو تحت الترخيص، من مختلف الأشكال والألوان السياسية والفكرية. الأحزاب الوسطية تطمح أن تكون في واجهة الحياة السياسية، المعتمدة لدى الدولة في المراحل المقبلة، والبديل الطبيعي للتيارات الأخرى التي تعاني من التوهان وغياب المراجعة، وخسارة جماهيرها في الشارع، وانعدام التعاطف الشعبي معها. في الأحزاب القومية واليسارية ليست الحال أفضل بكثير، فهناك ائتلاف يضم ستة أحزاب لا يجمعها في العمل سوى بيان يخرج بعد اجتماع أسبوعي او شهري، مع أنها في الخطاب واللغة والفكر موحدة، لكن في الممارسة انفصالية، وفي القيادة احتكارية، وفي العمل الذي يحتاج إلى وحدة كالانتخابات النقابية والطلابية والنيابية تنافسية تصل إلى مرحلة العداء، فكيف سيلتقي المؤمنون بالتيار اليساري والقومي على خط واحد إذا كانت أحزابهم بهذا التحجر والانعزالية.   الأحزاب الإسلامية – تحديدا جماعة الإخوان المسلمين – في أسوأ مراحلها، فالتيار الإسلامي تتنازع قياداته على الشرعية، والبحث عن البقاء في ظل تنامي العداء الرسمي في معظم الدول العربية لمشروع الإخوان المسلمين، بعد الضربة القاصمة التي وُجّهت لهم في مصر، وظهرت ارتداداتها في أكثر من دولة، حتى وصلت الى اعتبارهم تنظيمًا إرهابيًا في الخليج بعد مصر، وفقدوا الشرعية القانونية في الأردن، وارتفعت الخلافات بينهم. بعيدا عن واقع الحال والتشخيص السابق، شخصيًا؛ مؤمن بأن عملية الاصلاح السياسي لا يمكن الانتقال بها نحو الأفضل من دون حياة حزبية، وتعددية فكرية، وعدم التفكير بإقصاء الآخرين، فالحياة الحزبية هي الحاضن الطبيعي لتطور المجتمع، وهي الوعاء الذي يتخرج منه السياسيون الذين يتبوأون المناصب والمواقع القيادية، وهي المرجعية لهؤلاء، والجهة التي تحاسب أعضاءها على ما يقدمون، إيجابًا أو سلبًا. ولا أحد لديه أدنى علاقة بالاصلاح السياسي، ومؤمن، إيمانًا عميقًا، بالديمقراطية والتعددية واحترام الرأي الآخر الذي يضع الأحزاب السياسية خصمًا له، ويبدأ بتوجيه النقد، الموضوعي وغير الموضوعي للحياة الحزبية في الأردن. في نقد الأحزاب الأردنية، هناك الكثير من الملحوظات، ولا أعتقد أن القيادات الحزبية ذاتها تنكرها، بل تعترف بها وبأكثر منها. الأحزاب في أسوأ مراحل عملها، ولو تُدقق وزارة الشؤون السياسية او وزارة الداخلية جيدا في سجلات هذه الاحزاب، لاكتشفت أن بعضها أو معظمها لم يعد يمتلك العدد المطلوب قانونيًا من المؤسسين لترخيصها.!

GMT 14:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"الدخول الذكي".. و"السيستم"

GMT 14:24 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

السُتَر الصفراء غير ساترة

GMT 14:22 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شكراً للمخلصين

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الوصف التفصيلي

GMT 14:15 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معطف القراءة

GMT 15:16 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قمة رواد التواصل

GMT 15:15 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

خليجنا أزرق كطُهر السماء

GMT 15:13 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رسالة نصية.. قرضك بين يديك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل عقل الدولة مؤمن بالأحزاب هل عقل الدولة مؤمن بالأحزاب



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

إطلالة أنيقة لماركل في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني
فاجأت ميغان ماركل، دوقة ساسكس، معجبيها بظهورها في  حفل توزيع جوائز ""British Fashion لعام 2018، المقام في العاصمة البريطانية لندن، مساء الثلاثاء. بدت دوقة ساسيكس مذهلة، وفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية، حيث ظهرت بإطلالة أنيقة وجذابة، وارتدت فستانًا باللون الأسود، الذي تميز بالكتف الواحد، كما صففت شعرها في شكل كعكة كلاسيكية. وقدمت ماركل، البالغة من العمر 37 عامًا، جائزة أفضل مصممة ملابس نسائية لهذا العام، والتي فازت فيها مصممة الأزياء الشهيرة كلير وايت كيلر،  المديرة الفنية لدار "جيفنشي"، والمسؤولة عن تصميم فستانها الأبيض الذي ارتدته في حفل زفافها الملكي في شهر أيار /مايو الماضي من هذا العام. وبينما جذبت ماركل أنظار الضيوف أثناء اعتلائها خشبة المسرح لتقديم جائزة، إلا أن المهتمين بالموضة رصدوا شيئًا عن ملابس الدوقة التي تمثل خرقًا للبروتوكولات الملكية. وأوضحت صحيفة "ميرور"، أن ميغان وضعت طلاء الأظافر الداكن، والذي يعتبر على نطاق واسع ضد الآداب الملكية. وبحسب ما

GMT 13:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي
 صوت الإمارات - لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي

GMT 16:02 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

منتجع "ليه مينوير" الفرنسي يجذب عشاق التزلّج بأسعار مناسبة
 صوت الإمارات - منتجع "ليه مينوير" الفرنسي يجذب عشاق التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 15:45 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي" تحفة معمارية في الإمارات
 صوت الإمارات - فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي" تحفة معمارية في الإمارات

GMT 16:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موقف "الكونغرس" من مقتل "خاشقجي" مؤجل الى العام المقبل
 صوت الإمارات - موقف "الكونغرس" من مقتل "خاشقجي" مؤجل الى العام المقبل

GMT 01:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال
 صوت الإمارات - ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 13:28 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 صوت الإمارات - تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 19:12 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لامرأتين خلال الحملة الانتخابية
 صوت الإمارات - ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لامرأتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 09:13 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يعلق على الاحتفال الجديد لمحمد صلاح أمام "واتفورد"

GMT 08:24 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"تيفيز يؤكد أجبرونا على خوض نهائي "لبيرتادوريس

GMT 05:20 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يرتقي لصدارة هدافي الكالتشيو

GMT 08:02 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حافلة بوكا جونيور تتعرض للهجوم قبل نهائي "الليبرتادوريس"

GMT 03:33 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"دورتموند" يعزز صدارته بثنائية على مضيفه "ماينز"

GMT 05:49 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان" يستعيد ألفيس بعد غياب 6 أشهر

GMT 06:05 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب بايرن ميونخ غاضب بعد تعادل فريقه أمام "دوسلدورف"

GMT 23:44 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

قمة توتنهام وتشيلسي تخطف الأضواء في الدوري الإنكليزي

GMT 21:57 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيكيه يؤكد عدم قدرته الإساءة إلى مثله الأعلى فيدرر

GMT 23:48 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو ينفق 31 ألف يورو في 15 دقيقة على المشروبات

GMT 00:04 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مدافع" ديبورتيفو كالي"ينجو من واقعة إطلاق نار على سيارته

GMT 10:59 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنجي يوسف تعلن الأهمية السياحية لإسبانيا

GMT 10:00 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

جويل ماردينيان تبدع أحدث تصميمات الحناء في 2018

GMT 11:06 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

إطلاق مرقع باسم الراحل سمير فريد في "أسوان لأفلام المرأة"

GMT 08:34 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

كليب "3 دقات" يحقق 94 مليون مشاهدة فى شهرين على اليويتوب

GMT 16:25 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

النفط يرتفع في التسوية دون مستويات الذروة

GMT 21:58 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشرون" تطرح رواية "عودة إلى الزمن الجميل" لعمر حسن سراج

GMT 03:13 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي "بروسيا دورتموند" يريد الإبقاء على باكو ألكاسير
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates