«bmw» في الصين

«BMW» في الصين

«BMW» في الصين

 صوت الإمارات -

«bmw» في الصين

بقلم _ عريب الرنتاوي

في الطريق إلى «صور الصين العظيم»، اعتذرت المرشدة السياحية عن تأخرها لبضعة دقائق، قالت إن الطريق من منزلها في ضواحي بكين، طويل جداً، وأن رحلتها إلى العمل على متن الـ «BMW» التي تستخدمها، تستغرق ما بين ساعة وساعة ونصف يومياً ... المرشدة قالت إن وسيلة النقل الأكثر شيوعاً في العاصمة الصينية هي «BMW»، وأن 80 بالمائة من البكينيين يستخدمونها.

أثار الأمر فضولنا، فكيف لمرشدة سياحية أن تكون على هذه الدرجة من «الرخاء»، وكيف لهذا الرخاء أن يعم أربعة أخماس سكان العاصمة البالغ تعداد سكانها 22- 23 مليون نسمة، بما يزيد عن سكان الأردن مجتمعين بحوالي مرتين ونصف المرة، إلى أن اكتشفنا أن الفتاة النشطة والذكية، كانت تبادلنا إحدى النكات الرائجة في أوساط الشباب من جيلها ... فالحروف الثلاثة لها معاني مختلفة هناك:
 «B – Bus, M- Metro, W- walk».

في بكين وحدها خمسة ملايين سيارة، يحظر على 20 بالمائة منها السير في الشوارع ليوم واحد من أيام العمل الأسبوعي الخمسة، أي أن صاحب السيارة مضطر لـ «ركنها» يوم واحد في الأسبوع، غياب مليون سيارة عن الطريق يعني تلوثا أقل، وازدحاما أكثر احتمالاً ... لا يمكن لمدينة بهذا الحجم ألا تكون مزدحمة، لكن دعوني أعترف أن زحمة العاصمة الصينية تكون أكثر احتمالا في بعض الأحيان عن زحمة عمان، وأفضل بما لا يقاس، ودائماً، من زحمة بيروت أو القاهرة، مع أن عدد السيارات في شوارعها يناهز عدد سكان لبنان برمته، وليس بيروت فحسب.

شبكة النقل العام متطورة ومريحة وتعمل على مدار الساعة، وكذا شبكات النقل والسكك والقطارات السريعة ... مليار وثلاثمائة مليون صيني لا تشعر بوجودهم، كنت أظن أنني سأظل ارتطم بالناس، وأنني حيثما أذهب، سأجد طوابير غير منتهية منهم... كل هذا غير صحيح، البلد منظم ونظيف، ومظاهرة «النعمة» والطفرة تظهر جلية على وجوه أجياله الشابة ... البلد حديث وعصري، ولولا الحرف الصيني، لظننت أنك في دولة غربية تماماً.

تنقلنا بين كنوز الصين الأثرية، نحن الذين جئنا من شتى أرجاء آسيا، وبعضنا من أوروبا وكندا والولايات المتحدة ... الخرافات والاساطير والقصص التي لا تنتهي، تحضر بقوة مع آخر منجزات العصر والتكنولوجيا ... حكايات الأباطرة وزوجاتهم ومحظياتهم وحظوظهم، يحفظها الصينيون عن ظهر قلب، وبعضهم ما زال متعلقاً بها، مع أن بلادهم جاوزت عنان الفضاء، واقتحمت الأسواق العالمية، ولا شيء مما تستهلكه لا تصنعه أو تزرعه بنفسها.

تقترب الصين من تحقيق شعار ماو تسي تونغ عن «مجتمع الوفرة»، الطبقة الوسطى تتسع، أكثر من 160 مليون سائح صيني اجتاحوا العالم في العام الفائت والسياحة الداخلية – والصين قارة - أضعاف مضاعفة عن هؤلاء... الفقر المدقع غادر هذه البلاد، ولم تعد تسمع عنه إلا من خلال قصص الأباطرة وأزمنة السخرة والعبودية، مع أنك تصاب بالهلع وأنت تتذكر أن مليارا وثلاثمائة مليون فم ستُفتح يومياً ثلاث مرات، لالتهام وجبات الطعام ... من أين يأتي هؤلاء بكل احتياجاتهم، وكيف يمكن لهم أن يفوا بها؟

لدينا في الأردن، الكثير مما يمكن أن نتعلمه من الصين: التكنولوجيا الرخيصة، والتعليم التقني والمهني رفيع المستوى ... شبكة المواصلات والنقل ... والأهم من كل هذا وذاك، رفع قيمة العمل والانضباط إلى مستوى «القداسة»، فهل نحن فاعلون؟

GMT 20:12 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

وداعاً "بوبلال"

GMT 20:10 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

أشعر بالدوار

GMT 20:04 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

تذكرة.. وحقيبة سفر - 2

GMT 19:33 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

وما المشكلة في الحرية؟

GMT 19:26 2019 الجمعة ,31 أيار / مايو

مقابسات رمضان 31-5-2019

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«bmw» في الصين «bmw» في الصين



GMT 11:09 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

تعرَّفي إلى أحدث الديكورات لسبُوع مولودك الجديد
 صوت الإمارات - تعرَّفي إلى أحدث الديكورات لسبُوع مولودك الجديد

GMT 10:35 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
 صوت الإمارات - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 03:27 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
 صوت الإمارات - "أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب

GMT 19:28 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
 صوت الإمارات - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

نادٍ إسباني يقترب من خطف "كريستيانو رونالدو الجديد"

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

المنتخب الموريتاني يستعرض قميصه المخصص للكان

GMT 01:42 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

باريس سان جيرمان يحاول ضم الفرنسي غريزمان

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates