صوت الإمارات - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم

ترجمة كتاب "سنة الأحلام الخطيرة" عن ثورات العالم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ترجمة كتاب "سنة الأحلام الخطيرة" عن ثورات العالم

القاهرة - وكالات

صدرت، هذا الأسبوع، ترجمة لكتاب الفيلسوف السلوفيني سلافوي جيجيك «سنة الأحلام الخطيرة»، عن دار التنوير، الذي صدر في نصه الأصلي عام 2012، حيث يدور حول كل الأحداث السياسية الصاخبة، التي قامت بالعالم في 2011، خاصة الثورات في العديد من الدول العربية، ومظاهر التمرد في أوروبا والولايات المتحدة، إلى جانب تصاعد الميول العنصرية في أوروبا، التي بلغت ذروتها في قيام النرويجي أندري برايفيك بقتل 77 شخصا. وحلًل «جيجيك» كل هذه الأحداث مستعينا بالأيديولوجيا اليسارية، التي يعتنقها، بالإضافة إلى تقنيات التحليل النفسي. ويضم محتوي الكتاب عشرة فصول خصص منها الكاتب فصلا كاملا عن ثورات الربيع العربي، مشيرا إلى أن الطبيعة الثورية كامنة في الثقافة الإسلامية على خلاف المعتقد الشائع، محتفيا بثورات الربيع العربي، ومنتقدا الحكومات الغربية، التي ظلت متشككة في هذه الثورات، لأنها تحمل طابعا يستهدف العدالة الاجتماعية، إلى جانب الرغبات التحررية. واعتبر «جيجيك» أن الليبراليين في الدول العربية يحتاجون لأن يتعاونوا مع اليساريين في مواجهة المد الأصولي المنظم. وفي الفصل الذي خصصه الكاتب للحديث عن حركة «احتلوا وول ستريت» أشار المؤلف إلى أزمة كون الكثير من الشباب يخرجون للمظاهرات، للاحتفاء بأنفسهم، ودون تبني وجهة نظر محددة، بينما يرى أن هذه الاضطرابات الواسعة تشير في النهاية إلى ضيق من النظام الرأسمالي العالمي، داعيا لأن يكون هناك تنظيمات، وأشكال منظمة تستطيع أن تعبر عن آرائها، رغم أنه يسخر في الوقت نفسه من دعوات الحكومات بأن يندمج هؤلاء الشباب في التنظيمات الديمقراطية المتحققة في مجتمعاتهم، لأنها في الأغلب لن تقدم حلولا مرضية لهم، مشيرا إلى رؤية ماركس بأن سؤال الحرية غير متعلق بالانتخابات والمؤسسات الديمقراطية بقدر ما هو مرتبط بطبيعة العلاقات الاجتماعية الموجودة وتحدث «جيجيك» في كتابه عن العديد من المشاكل الحيوية، التي يواجهها العالم الآن، فمن جهة يشير لاختلاف طبيعة الصراع الطبقي في حين أن كثيرا من الطبقة التي كان يطلق عليها في الماضي «الطبقة العاملة» لم تعد مهيأة للعمل في ظل التطورات الإدارية والتكنولوجية الحالية، مُشيرا إلى توغل حياة الإنترنت التي تنزع انتماء الشباب عن أي شيء. واستعان مؤلف الكتاب بالعديد من الوسائل لشرح وتحليل المشكلات المطروحة في كتابه، حيث اعتمد على النظريات الفلسفية والسياسية والاقتصادية إلى جانب تجليات الثقافة الشعبية كأفلام هوليوود والمسلسلات الأمريكية، بجانب الأدب والشعر العالمي. و«سلافوي جيجيك» فيلسوف وناقد ثقافي سلوفيني ولد عام 1949، وهو باحث بمعهد علم الاجتماع والفلسفة بجامعة ليوبيانا بسلوفينيا، ومدير لمعهد الإنسانيات بكلية بيركبيك بلندن، وأستاذ للفلسفة والتحليل النفسي بالمدرسة الأوروبية للخريجين. وجعلت حيوية أسلوب «سلافوي جيجيك» المتنوع بين استخدامه الماركسية والتحليل النفسي وتحليل منتجات الثقافة الشعبية العالمية فيلسوفا محتفى به وشهيرا في جميع أنحاء العالم، حتى إنه يتم التعامل معه معاملة النجوم في بعض الأحيان. وإلى جانب كتبه المعروفة: «أقل من لا شيء» و«العيش في الأزمنة الأخيرة» و«أولا كمأساة وثانيا كلمهاة»، من المعروف عن «جيجك» مشاركته في أكثر من فيلم وثائقي مثل «دليل المنحرف للسينما» و«دليل المنحرف للأيديولوجيا»، ورغم الشهرة العالمية التي حققها «جيجيك» إلا أن كتاب «سنة الأحلام الخطيرة» هو الكتاب الثاني الذي ترجم له بالعربية بعد كتاب «مرحبا في صحراء الواقع» من ترجمة أحمد حسان، والصادر عن دار العين. وترجم كتاب «سلافوي جيجيك» أمير زكي، خريج قسم الفلسفة بجامعة القاهرة، صاحب مدونة «كتب مملة» المهتمة بالترجمة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم  صوت الإمارات - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم  صوت الإمارات - ترجمة كتاب سنة الأحلام الخطيرة عن ثورات العالم



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر أنيقة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 18:57 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

فندق في تايوان يقدّم خدمة تكنولوجية لزائريه
 صوت الإمارات - فندق في تايوان يقدّم خدمة تكنولوجية لزائريه

GMT 13:33 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل صحافية أميركية وأمها السورية في تركيا
 صوت الإمارات - مقتل صحافية أميركية وأمها السورية في تركيا

GMT 14:05 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أسبوع الموضة في لندن يشهد انتشار الاتجاهات الحديثة

GMT 15:03 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

البطاطا البنفسجية تحمي من سرطان القولون

GMT 06:29 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

هواوي تطرح هاتفها الذكي "هونر 9" في الإمارات

GMT 14:38 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تطرح أزياء أنيقة في اسبوع موضة لندن
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates