صوت الإمارات - ما قبل السقوط كتاب يكشف أسرار الرئاسة عن أخبار اليوم

"ما قبل السقوط" كتاب يكشف أسرار الرئاسة عن أخبار اليوم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ما قبل السقوط" كتاب يكشف أسرار الرئاسة عن أخبار اليوم

القاهرة ـ وكالات

صدر حديثاً عن سلسلة "كتاب اليوم" كتاب جديد بعنوان "ما قبل السقوط" كواليس قصر العروبة للكتاب الصحفى أسامة السعيد، مندوب رئاسة الجمهورية لجريدة "الأخبار" فى ظل حكم الرئيس السابق حسنى مبارك.يستعرض الكتاب بالتفصيل أسرار تكشف لأول مرة، خلال الثلاث سنوات الأخيرة فى حكم الرئيس المخلوع وأسرته وحاشيته، وعلاقاته بالجيش والوزارات السيادية، خاصة تصاعد وتيرة الخطوات من أجل إتمام مشروع توريث الحكم لابنه جمال.كما يصطحبنا المؤلف من خلال 160 صفحة، تتناول محطات عديدة ومثيرة، تعكس لنا حياة العز والجاه التى عاشها مبارك، وكيف أدار البلاد فى هذه الفترة الحافلة بالأحداث، والتى ألقت به فى السجن.ويقول أسامة فى مقدمة الكتاب: ما شجعنى على كتابة هذه السطور دافعان، الأول شخصى والثانى موضوعى، أما الشخصى فهو أننى منذ اشتعال ثورة25 يناير التى نجحت فى إسقاط مبارك، ومن ثم محاكمته لينتهى به المقام من قمة حكم مصر إلى قاع سجن طرة، عكفت على قراءة معظم- إن لم يكن كل - ما نشر من كتب وشهادات فى هذا الشأن، وللأسف الشديد وجدت الغالب منها لا يعبر إلا عن خيال مؤلفه، أو حكايات ومرويات لا سند لها.ويضيف السعيد، لذلك فكرت فى أننى قد أضيف شيئاً، قد لا يعرفه كثيرون عما يجرى داخل أسوار القصر الرئاسى، حتى وإن لم يكن يتعد الأمر ما كان متاحا لنا أن نشهده أو نسمعه، وهو بالتأكيد قليل مقارنة بما كان يجرى خلف الأبواب المغلقة، لكنه على الأقل يستحق أن يروى، وأن يخرج إلى النور، لأنه لم يعد مملوكا لى بل للتاريخ.ويوضح السعيد أما الموضوعى، فهو أن السنوات الثلاثة التى قضيتها وراء جدران قصر الرئاسة، متجولا فى مختلف أنحاء مصر، وبعض الدول العربية والأجنبية فى الجولات الخارجية للرئيس السابق، المخلوع حسنى مبارك، ربما كانت الأهم فى كل سنوات حكمة الثلاثين، ليس فقط بحكم ما شهدته من أحداث وإنما أيضاً، وربما هذا هو الأهم، بحكم ما احتوته من تحديات وتحركات وأيضا أخطاء عجلت بنهاية رجل، كان من الممكن أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه، فإذ به يدخل قفص الاتهام على سرير طبى! وحولته من واحد من أطول الحكام بقاء فى السلطة، إلى أول "فرعون" يحاكمه شعبه!

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - ما قبل السقوط كتاب يكشف أسرار الرئاسة عن أخبار اليوم  صوت الإمارات - ما قبل السقوط كتاب يكشف أسرار الرئاسة عن أخبار اليوم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - ما قبل السقوط كتاب يكشف أسرار الرئاسة عن أخبار اليوم  صوت الإمارات - ما قبل السقوط كتاب يكشف أسرار الرئاسة عن أخبار اليوم



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تبدو رائعة في فستان أبيض مثير

نيويورك ـ مادلين سعادة
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 15:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تروي أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 صوت الإمارات - ليزا أرمسترونغ تروي أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 15:52 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجعلوك تضع الأردن في جدول عطلاتك
 صوت الإمارات - 13 سببًا يجعلوك تضع الأردن في جدول عطلاتك

GMT 13:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصل على المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 صوت الإمارات - "أبوتس جرانج" يحصل على المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 14:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويؤكد أنه أحمق ومجنون
 صوت الإمارات - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويؤكد أنه أحمق ومجنون

GMT 14:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى بشكل يومي
 صوت الإمارات - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى بشكل يومي

GMT 12:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تروي كواليس علاقتها بالراحل نور الشريف

GMT 16:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ تشكيلته الجديدة تُلبِّي كل ما هو عصري

GMT 16:48 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تناول الفطر يوميًا يمكن من خسارة وزن الخصر

GMT 17:57 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"بايكال" في سيبيريا تتعرّض لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 21:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نوكيا تؤكد أنها ستحدّث كافة هواتفها الذكية لنسخة Android P

GMT 16:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

خطوط الموضة تمتد من البشر إلى عالم الحيوانات الأليفة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates