الحكومة السورية تعيد الكهرباء إلى حلب استجابة لـضغوط النصرة
آخر تحديث 14:11:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الحكومة السورية تعيد الكهرباء إلى حلب استجابة لـضغوط "النصرة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكومة السورية تعيد الكهرباء إلى حلب استجابة لـضغوط "النصرة"

الحكومة السورية تعيد الكهرباء إلى حلب
دمشق - سانا

رضخت الحكومة السورية لضغوط "جبهة النصرة"، وأعاد الكهرباء إلى مدينة حلب، مقابل تشغيل "الجبهة" محطة ضخ المياه إلى المدينة، في وقت واصل الطيران غاراته خلال ثاني أيام عيد الفطر على مناطق مختلفة من البلاد، كانت بينها غارة على شرق دمشق، أسفرت عن مقتل 12 مدنيًا، وجرى في اللاذقية تشييع ضابط رفيع وقريب من الرئيس بشار الأسد كان قتل في معارك مع "داعش"، وسط اتهامات للتنظيم باستعمال غاز سام ضد الأكراد شرق البلاد الشهر الماضي.

وأبرز مصادر حقوقية، السبت، أنّ "الجبهة" نجحت في الضغط على الحكومة، وأرغمتها على إعادة المياه والكهرباء إلى مدينة حلب بعد قطعها لثلاثة أسابيع، ذلك لأنها قطعت الإمدادات عن مناطق تسيطر عليها الحكومة، وأخرى تحت سيطرة المعارضة في حلب؛ عن طريق إغلاق محطة الضخ في المدينة، ما أجبر السكان على شرب مياه آبار غير معالجة أو اللجوء إلى إمدادات طارئة ثانية.

وكان مدير إدارة الخدمات في محطة سليمان الحلبي لضخ المياه، والقيادي في "الجبهة" طلب من الحكومة، إعادة إمدادات الكهرباء إلى مناطق في المدينة مقابل إعادة تشغيل محطة الضخ، فضلًا عن دعوته منظمة "الهلال الأحمر العربي السوري" إلى توفير وقود الديزل لتشغيل محطة ضخ المياه.

وألقت مروحيات الحكومة براميل متفجرة على قرية عيشة في ريف مدينة الباب، ما تسبب بمقتل خمسة أشخاص، بينهم مواطنة وطفل رضيع، فيما أبرزت مصادر حقوقية، أنها وثقت مقتل 82 مدنيًا، بينهم 12 طفلًا و15 امرأة، نتيجة قصف جوي من قوات الحكومة على مناطق عدة في ريف حلب الشمالي الشرقي منذ 11 الشهر الجاري، وسط استمرار المعارك بين مقاتلي المعارضة وقوات الحكومة في المدينة، فيما تم تخريج دفعة من مقاتلي لواء "فرسان الحق" المعارض.

وبينت المصادر، أنّ الطيران الحربي، نفذ خمس غارات على مناطق في مدينة عربين داخل الغوطة الشرقية في ريف دمشق، ما أدى إلى مقتل 12 مواطنا بينهم طفلان، وسقوط عشرات الجرحى، وأشار إلى أنّ عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة.

وفي اللاذقية، شيع قائد الفرقة 11 دبابات وقريب والدة بشار الأسد اللواء محسن مخلوف الذي كان مكلفا بعملية استعادة السيطرة على مدينة تدمر ومحيطها، وقتل نتيجة استهدافه من داعش في ريف حمص الشرقي، عندما كان عائدا من جولة تفقدية على عناصره، على جبهات القتال في منطقة تدمر، كما تمكن التنظيم في اليوم ذاته من قتل أربعة ضباط آخرين برتب عميد وعقيد، و12 عنصرا آخرًا من قوات الحكومة.

ويعتبر اللواء محسن مخلوف، أرفع ضابط في قوات الحكومة يقتل، منذ مقتل قائد القوات الخاصة في سورية اللواء محي الدين منصور الذي كان من ضمن 90 ضابطا قتلوا خلال سيطرة المعارضة على مدينة جسر الشغور في 25 نيسان/ ابريل الماضي.

من جهة ثانية، اتهم مقاتلون أكراد وناشطون عناصر "داعش" بإلقاء قذائف تحتوي على غازات سامة على قوات كردية في سورية الشهر الماضي، وأكدت وحدات حماية الشعب الكردي و المرصد وقوع الهجمات في حزيران/يونيو الماضي في محافظة الحسكة شمال شرقي سورية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السورية تعيد الكهرباء إلى حلب استجابة لـضغوط النصرة الحكومة السورية تعيد الكهرباء إلى حلب استجابة لـضغوط النصرة



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

دبي - صوت الإمارات
ماتزال النجمة الإماراتية بلقيس تسحر جمهورها مرة تلو الأخرى بإطلالاتها العصرية التي تجمع بين الطابع المحتشم والشبابي بتصاميم غير تقليدية إطلاقا، وجاء أحدث ظهور لها في فعالية خاصة بدار maxmara في البندقية بصيحة الجمبسوت، التي تعتبر من الصيحات التي تعتمدها بلقيس كل فترة، وتفضلها بتصاميم مميزة تنجح دائما في خطف الأضواء، فإذا كنتِ من عاشقات تلك الصيحة ننصحك بمشاهدة إطلالات بلقيس، لتتعلمي منها أساليب تنسيقها ببراعة. بلقيس تتألق بصيحة الجمبسوت في حفل عشاء دار Maxmara النجمة الإماراتية بلقيس حرصت على حضور عرض الأزياء الخاص بدار Max Mara 2025 خلال هذا الأسبوع، وكانت صيحة الجمبسوت اختيارها الأساسي في تلك الرحلة، حيث تألقت في حفل العشاء الخاص بدار ماكس مارا Max Mara، الذي أقيم في ساحة سان ماركو في البندقية بايطاليا بجمبسوت راقي باللون الأبيض الم�...المزيد

GMT 04:13 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

"رولز رويس بوت تيل" الأغلى في التاريخ تظهر على أرض الواقع

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 06:01 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حملة طبية ضمن الأحياء المحررة من التطرف في منطقة الصاخور بحلب

GMT 05:43 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تحذير من آبل: حدثوا هذه الهواتف فورا

GMT 14:51 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

أفكار رائعة وغير مكلفة لديكورات غرف الأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates