هوية الصراع بمجساته الأميركية اهتمامات صحيفة الثورة
آخر تحديث 13:40:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هوية الصراع بمجساته الأميركية اهتمامات صحيفة الثورة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - هوية الصراع بمجساته الأميركية اهتمامات صحيفة الثورة

صحيفة الثورة
دمشق-سانا

لم يعد المشهد الإقليمي قادراً أن يستوعب كل هذه الخيوط المتشابكة والقضايا المعقدة، التي تكفي واحدة منها لقلب الطاولة رأساً على عقب، وسط تكهنات ومؤشرات تشي بأن الأميركي ليس بوارد التفكير في تخفيف حدّة التشابك، ولا تقليل منسوب الخلط، بل يرفع وتيرة حضور المجسات الإرهابية بعد أن قام بالزج بما لديه من أوراق إضافية، ربما كانت فائضة عن الحاجة في متاهات المشهد.‏

من التصعيد السعودي تجاه إيران المنزلق على صفيح متحرك، إلى مجلس الأمن العاجز عن اتخاذ إجراء بسيط بحق تركيا، رغم الوقائع والأدلة الدامغة والقرائن المحكمة، وصولاً إلى التسريبات الأميركية عن رؤية لا تكتفي بمناقضة التفاهم الدولي الذي صفقت له طويلاً فقط، بل تضيف بكل تصريحاتها السابقة واللاحقة إلى الكفّة نفي ما تسرّب أو تصويب ما تمت قراءته مما تسرّب.‏

الواضح أن أميركا ليست في عجلة من أمرها، ولا هي معنية أو مهمومة بنذر النيران المشتعلة في المنطقة، ولا بالقنابل السياسية الموقوتة القابلة للانفجار في أكثر من نقطة تماس إقليمية، ولا بأعواد الثقاب التي تلوح بها أدواتها غرباً وشرقاً في استعراض عضلات أحمق وعربدة ورعونة متحركة توافقت عليها جهات الأرض الأربع، والأوضح أنها لا تفوّت فرصة إلا وتُقدم عليها، ولا تتردد في فعل كل ما من شأنه زيادة الاحتقان ورفع وتيرة التصعيد بما في ذلك الوصول إلى المجابهة بشروطها وضوابطها، لتعيد إدارة ما ينتج.‏

وإدارته تعني توجيهه حيث تريد وإسباغ الهوية الطائفية عليه، وهذا الموقف السلبي والخطر في الآن ذاته لا يتوقف عند حدود التثاؤب تجاه ما يجري، والانكفاء عن لعب دورها العالمي المنوط بها كقوة عظمى، بل يتسع يميناً وشمالاً.. غرباً وشرقاً تجاه تحريك ما ركد من صراعات وتفخيخ ما استقر من توافقات دولية أو إقليمية، والسعي المحموم نحو تجاوز ما كان في حقبة ماضية خطاً أحمر أو سقفاً من غير المسموح تخطيه، تحت عناوين الخرائط الجديدة تارة أو ما تقتضيه الأطماع وإن كان متلبساً بمفردات المصالح وإحداثياتها.‏

في استعراض لكل ما يواجهه المشهد الإقليمي من تأزُّم وما يتهدده من عوامل صراع متفجرة وجبهات مفتوحة على المجهول، نرى الأصابع الأميركية مزروعة في كل تفصيل، وحتى التي تبدو بعيدة لا تتردد في صب المزيد من الزيت على النار المشتعلة، ليغدو أي تحرك محكوماً بالخط الأميركي ومربوطاً بمحاولتها تغيير هوية الصراع القائم، التي تريد فرضه عنوة في جسد المنطقة، حيث البُعد الطائفي والعرقي والأثني حاضر في كل الجزئيات المباشرة منها وغير المباشرة.‏

على هذا النحو يصبح مفهوماً أكثر من أي وقت مضى لماذا عجز مجلس الأمن عن اتخاذ أي إجراء تجاه تركيا، ولماذا تُصعّد السعودية إجراءاتها وتدفع بالأزمة مع إيران إلى حافة الانفجار لتسبغ عليه قسراً هوية مذهبية وطائفية، عجزت عنها أميركا في كل حروبها السابقة، والأخطر: لماذا يتعثر إنجاز ما هو مطلوب، ليتشظى التفاهم الذي ترجمته لقاءات فيينا ونيويورك لاحقا ويتوه المبعوث الدولي إلى سورية الذي يرتفع منسوب تناثر ما بين يديه من ملفات، ولماذا عمدت أميركا إلى تسريب ما أطلقت عليه رؤيتها للحلّ في سورية، لتخلط الحابل بالنابل متجاهلة أهم أسباب الأزمة في سورية وعوامل وجودها وهو الإرهاب؟!‏

المعضلة الحقيقية التي تواجهها المنطقة لم تعد فقط في خطورة المشكلات على تعددها وكثرتها، وليست في الإرهاب وحده على ما فيه من تفريخ لتنظيمات مستنسخة من النسغ الوهابي، وإنما في مقاربة أميركية بمجسات إرهاب سعودية تريد أن تذهب بالصراع نحو عوامل الفتنة، وأن تكون هويته من هوية الفتنة ذاتها، وأن تفعل فعلتها وأن تكون -على ما فيها من مخاطر وتحديات- كافية لتحقيق تمنيات تعمل عليها منذ عقود، فقد نعرف متى تبدأ وكيف؟.. لكن لا أحد قادر أن يعرف أين تنتهي ومتى!!‏

بين نتائج الصراع وأسبابه تتأرجح المواجهة على الهوية، التي يُراد لها أن تكون على مقاس تلك التمنيات، حيث الرؤية الأميركية المسرّبة، والتثاؤب على خطوط النار المشتعلة تضفي على المقاربة الأميركية المزيد من الضبابية والغموض الهدّام، وإن كانت تشرح بإسهاب نماذج أوباما من فانتازيا المعارضة التي تنسج خيوط تبعيتها ومقاس ارتزاقها في الكنف السعودي المتورّم بأوهام استطالاته المرضية إقليمياً ودولياً، حيث الانتقادات الدولية للنظام السعودي وجريمته في الإعدام وما سبقها من جرائم في دعم الإرهاب مجرّدة من معناها، ما دامت ملفات ما تحت الطاولة بريطانياً وألمانياً وفرنسياً تنجز الصفقات ذاتها وبالشبهات التي ترتقي إلى مستوى الإدانة.‏

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوية الصراع بمجساته الأميركية اهتمامات صحيفة الثورة هوية الصراع بمجساته الأميركية اهتمامات صحيفة الثورة



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فان دايك يعود إلى ليفربول بعد فترة تأهيل في دبي

GMT 05:32 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

إيفرتون مهدد بخسارة جيمس رودريجيز لنهاية الموسم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates