أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الجمعة 13 تشرين ثاني  نوفمبر 2020
آخر تحديث 22:26:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الجمعة 13 تشرين ثاني / نوفمبر 2020

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الجمعة 13 تشرين ثاني / نوفمبر 2020

الصحف الإماراتية
دبي - صوت الإمارات

استعرضت صحف الإمارات فى افتتاحياتها اليوم ادانة دولة الامارات أشكال العنف والإرهاب وزعزعة الأمن والاستقرار، خاصة إذا ما استهدف هذا الإرهاب مصالح دولة شقيقة بحجم ومكانة المملكة العربية السعودية.

كما استعرضت نموذج الإمارات الرائد في التفاعل الإيجابي مع الأزمات اضافة الى قيادة أبوظبي العالم لبحث مستقبل الطاقة.

فتحت عنوان " مع المملكة " قالت صحيفة الاتحاد " مجدداً، تؤكد الإمارات رفضها واستنكارها كل أشكال العنف والإرهاب وزعزعة الأمن والاستقرار، خاصة إذا ما استهدف هذا الإرهاب مصالح دولة شقيقة بحجم ومكانة المملكة العربية السعودية. فالاعتداء الجبان الذي استهدف السفارة السعودية في لاهاي لن يزيد المملكة إلا إصراراً على مواصلة دورها الكبير الذي تلعبه إقليمياً ودولياً انطلاقاً من ثِقلها وبما تتسم به سياستها من حكمة واتزان وحسم وعزم في الوقت نفسه، لتبقى صمام الأمان والركيزة الأساسية لأمن واستقرار المنطقة والعالم. بالمقابل، نثق بأن الجهات المعنية في هولندا ستقوم بدورها في تقديم من يقف وراء هذا الحادث الجبان إلى العدالة".

واضافت " نؤمن كإماراتيين بأن المملكة العربية السعودية الشقيقة هي أقوى أركان الأمة وصمام أمانها، وننظر بتقدير كبير إلى مكانتها ووقوفها بحزم في وجه أي أطماع أو مؤامرات، وسيذكر التاريخ بكثير من العرفان المواقف والقرارات الحاسمة لقيادتها في هذا الصدد. وإذا كنا نقف بشكل مطلق ضد كل أنواع الإرهاب، فإننا بشكل خاص نرى أن أمننا وأمن المملكة كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة نعتبره تهديداً لمنظومة استقرارنا".

وخصلت الى القول " تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمواجهة الإرهاب والتطرف ليس انتصاراً للأمن والاستقرار فحسب، بل انتصار لقيم التعايش والتسامح والإنسانية".

من جانبها وتحت عنوان " الإمارات.. نبع صافٍ للخير" قالت صحيفة البيان ان الإمارات تقدم نموذجاً رائداً في التفاعل الإيجابي مع الأزمات، حيث ضربت أروع الأمثلة في الكرم والجود والمحبة والسلام في تعاملها مع انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد19» بدعم لا متناهٍ للدول الصديقة والشقيقة في مواجهة هذه الجائحة، فالخير قيمته تكون أكبر كلما كان أعمّ وأشمل سيما وأنه يرسم الابتسامات وينثر الفرح ويبدد الأحزان في كل مكان.

واعتبرت ان الدولة تسجل السبق دائماً في العطاء، فالعمل الخيري ضارب في أعماق وثقافة المجتمع الإماراتي، وقد ساهمت إلى حد كبير في تقريب المشاعر الإنسانية، وجعلت دول العالم تتوحد حول المعنى الإنساني باعتباره المحور الأقرب لفهم التعاضد العالمي بين البشر، حيث تجوب مساعدات الإمارات العالم حاملة إرثاً عظيماً ورايات سامية، حيث إنها في عز أزمة «كورونا» العالمية لم تنسَ واجبها تجاه اللاجئين بعدما دشنت هيئة الهلال الأحمر برنامج المساعدات الشتوية، الذي يستفيد منه نحو مليون شخص في 25 دولة حول العالم، من ضمنها 5 دول مستضيفة للاجئين السوريين.

وخلصت الى ان المراكز الأولى عالمياً، التي تبوأتها الإمارات في البذل والعطاء، والإشادات الدولية لنهج الدولة الإنساني لم تأتِ من فراغ، ولكنها تحققت بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة التي لا تتوانى عن المبادرة في تقديم يد المساعدة لمن يحتاج من خلال عطاء دائم متواصل لا ينضب أبداً وسياسة شفافة مبنية على حب الخير للجميع، فالعمل الإنساني ثقافة أصيلة لعطاء لا حدود له.

صحيفة الوطن وتحت عنوان "أبوظبي تقود العالم لبحث مستقبل الطاقة" قالت "تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، شهدت فعاليات مؤتمر "أديبك 2020" الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبوظبي سنوياً، مناقشات معمقة بهدف بحث مستقبل قطاع الطاقة عبر رؤساء وقادة وخبراء القطاع في العالم، الذين يحرصون على المشاركة السنوية بغية استعراض التحديات وجهود التطوير ومستقبل القطاع بما يخدم الخطط الاستراتيجية العملاقة التي تعمل على استشراف المستقبل وكيفية الارتقاء بكل ما يتعلق بالقطاع الأكثر حيوية لمستقبل العالم".

واضافت ان دولة الإمارات وعاصمتها أبوظبي عودت العالم على احتضان المباحثات المعمقة في كل ما يخدم الصالح البشري، والمؤتمر في هذا العام يكتسب أهمية مضاعفة بحكم تداعيات الجائحة الوبائية المتمثلة بفيروس "كوفيد19″، والتي كان لها آثار كبيرة على اقتصادات أغلب دول العالم، ومنها قطاع الطاقة الذي يعتبر أساس الاستقرار الاقتصادي على مستوى العالم، والإمارات التي تدرك بحكم موقعها العالمي وريادتها ولكونها من أبرز موردي وضامني الحفاظ على إمدادات الطاقة، تستشرف جميع التحديات والتطورات الممكنة وتؤكد أهمية الاستعداد لها عبر التعاون العالمي الواجب.

وقــــــــــــــــــد يــــــهــمــك أيــــــــــــــضًأ :

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأحد 1 تشرين ثاني / نوفمبر 2020

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأثنين 2 تشرين ثاني / نوفمبر 2020

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الجمعة 13 تشرين ثاني  نوفمبر 2020 أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الجمعة 13 تشرين ثاني  نوفمبر 2020



تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

القاهرة- صوت الإمارات
عندما نتحدث عن صيحات الموضة والأزياء حول العالم تلتفت الأنظار مباشرة إلى أيقونة الموضة العالمية ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، والتي تعمل كمصممة وعارضة أزياء ورائدة أعمال لها العديد من العلامات التجارية كما أن لها دور كبير في التأثير على منصات التواصل الاجتماعي بإطلالاتها المتجددة دوماً.كيم تتبع أسلوباً مميزا بارتداء قطع تتسم بالبساطة والعصرية، وهي تحب الأسلوب المحايد بالألوان فنرى تناغما بين القصات والخامات، حيث ترتدي قميصاً قطنياً بأكمام طويلة مع تنورة من قماش الحرير بلون البيج، تحب أن تجمع بين الزي الرسمي والعفوي كإضافة توب من الدانتيل الأسود مع بنطال رياضي واسع مع ارتداء قلادة من الخيوط،.نراها أيضا تدرج بالألوان في القطع التي ترتديها ثم تضيف قطعة مميزة مثل جاكيت مدبب أو حذاء البوت بكب طويل مع أشرطة متدلية.أما ...المزيد

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 17:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

احذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 11:47 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates