أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأربعاء 6 كانون ثاني  يناير 2021
آخر تحديث 20:29:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأربعاء 6 كانون ثاني / يناير 2021

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأربعاء 6 كانون ثاني / يناير 2021

الصحف الإماراتية
دبي - صوت الإمارات

اهتمت الصحف الإماراتية المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها بانعقاد القمة الـ 41 لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية "قمة العلا " أمس في المملكة العربية السعودية بمشاركة دولة الإمارات وقد ركزت القمة التاريخية على الأهداف السامية للمجلس بتحقيق الترابط والتكامل بين دوله في جميع المجالات وصولا لوحدتها وتعزيز دورها الإقليمي والدولي والعمل كمجموعة اقتصادية وسياسية واحدة للمساهمة في تحقيق الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.

وأكدت الصحف حرص دولة الإمارات الدائم والراسخ على مسيرة التعاون وبما يحقق التطلعات الكبرى وثقتها بما يمكن أن يُبنى على قمة العلا من نتائج يلمسها الجميع في دول التعاون في الأهداف التي يتم العمل على تعزيزها كالاستقرار والأمن والتنمية ومواجهة التحديات وإعلاء المصالح العليا لمنظومة العمل الخليجي .. مشيرة إلى أن الإمارات تعي جيداً أهمية الدور الذي تقوم به بالتعاون مع المملكة العربية السعودية الشقيقة وما يُمكن أن تقوم به الرياض باعتبارها عاصمة للقرار العربي والخليجي انطلاقاً من دورها ومكانتها وتلمسها لمتطلبات المنطقة.

فتحت عنوان " العلا توحد الصف" .. كتبت صحيفة "الاتحاد" قمة «العلا»، توحّد الصف، وترسخ الأخوّة، وتفتح فصلاً من علاقات التضامن الخليجي.

القمة التي تدشن العقد الخامس من عمر مجلس التعاون، خلصت لاتفاق يعيد العلاقات الدبلوماسية بين الدول الأربع وقطر ، مع توفر الإرادة السياسية لدى جميع الدول لضمان تنفيذ مخرجات «بيان العلا»، خاصة في ظل التحديات والتغيرات في المنطقة والعالم.

وأضافت أن الجهود الخيّرة التي بذلتها قيادة الكويت، والمساعي الأميركية لتقريب وجهات النظر،نجحت في رأب الصدع، والوصول إلى اتفاق يعزز أواصر الود والتآخي، ويؤكد على التضامن الخليجي والعربي، في قمة ناجحة رعتها السعودية، تم خلالها تجديد الثقة في مسيرة دول مجلس التعاون، وبثت التفاؤل في المنطقة لسنوات قادمة عبر العمل الأخوي المشترك.

وتابعت كل ما يشوب العلاقات الأخوية يزول، وتبقى القواسم المشتركة..

قواسم كثيرة ومتينة ومتأصلة وتاريخية في منطقة الخليج الذي تتلاقى شعوبه في وحدة المصير والهدف، وتلتحم مع عمقها العربي، وتسند إلى حكمة قادتها القادرين على تجاوز أي خلافات في البيت الخليجي.

وأكدت "الاتحاد" في ختام افتتاحيتها أن تعزيز عوامل القوة والتماسك ورفع وتيرة التعاون الجماعي، الطريق الأمثل لمواجهة التحديات المشتركة التي يتصدرها الإرهاب والتدخل الإقليمي في شؤون الدول، وتحقيق الاستقرار بصفته الحاضنة لكل ما يبذل في سبيل تعزيز التنمية الشاملة بالمنطقة، وتحقيق آمال الشعوب بالأمن والازدهار، وضمان مستقبل أفضل للأجيال.

من جهتها وتحت عنوان " قمة التفاؤل والإيجابية " .. قالت صحيفة "البيان" صفحة جديدة، وانطلاقة متجددة، سجلتها بالأمس مسيرة مجلس التعاون في قمة «العلا»، على أرض الشقيقة الكبرى، السعودية، التي رعت بنجاح كبير مخرجاتها.

وأضافت قمة إيجابية، موحدة للصف، كما وصفها محمد بن راشد، نعيد من خلالها اللحمة الخليجية، ونحرص عبرها أن يكون أمن وازدهار دولنا وشعوبنا الأولوية الأولى. وهي وإن كانت بوادر نجاحها شاخصة أمام الجميع، إلا أن استمرارية هذا النجاح وتثبيت ركائزه، تحتاج مزيداً من العمل، لضمان تعزيز المسيرة، وترسيخ وشائج الأخوة، وتجديد روح التعاون بين أبناء البيت الخليجي.

ولفتت إلى أن مخرجات القمة التاريخية، والتي ركزت على الأهداف السامية للمجلس، بتحقيق الترابط والتكامل بين دوله في جميع المجالات، وصولاً إلى وحدتها، وتعزيز دورها الإقليمي والدولي، والعمل كمجموعة اقتصادية وسياسية واحدة، للمساهمة في تحقيق الأمن والسلام والرخاء في المنطقة، هي بلا شك ما نادت به الإمارات منذ القمة الخليجية الأولى في أبوظبي 1981 وهي اليوم ما نحتاجه، أكثر من أي وقت مضى، للنهوض بالبيت الخليجي وتعزيز تنميته، ومواجهة التحديات المتراكمة وتجاوزها، الأمر الذي يتطلب مزيداً من بناء الثقة والشفافية بين أعضاء هذا البيت الواحد، والالتزام، ضمن إطار زمني، بكل ما من شأنه تثبيت دعائم أمنه واستقراره، ومواجهة حقيقية لكل أشكال الإرهاب والتطرف، التي تمثل هاجساً رئيسياً لأبناء الخليج العربي.

وأكدت اليوم، نحن جميعاً على الطريق الصحيح، لتجاوز الأزمة وطيّها نهائياً إلى غير رجعة، وهو ما بشرتنا به الأجواء الأخوية الإيجابية التي سادت أجواء «القمة»، مع التفاؤل الكبير بتعزيز مسيرة المجلس، وتمتين أواصر الود والتآخي بين شعوبه، والأمل بأن تحمل السنوات القادمة استقراراً وأمناً وأماناً وعملاً وإنجازاً يخدم أبناء خليجنا، ويسهم في استقرار محيطنا.

وقاالت "البيان" في الختام يبقى أن ندرك جميعاً، كما قال محمد بن راشد، أن المتغيرات والتحديات المحيطة بنا تتطلب قوة وتماسكاً وتعاوناً خليجياً حقيقياً، وعمقاً عربياً مستقراً.

أما صحيفة "الخليج" .. فقالت في افتتاحيتها تحت عنوان " قمة المستقبل " إنها «قمة العلا»، اسم على مسمى. نقلت مجلس التعاون من مرحلة إلى مرحلة أعلى وأرحب، ترسم مستقبلاً جديداً للمنطقة وشعوبها، لتأكيد أن ما يجمعها أكبر وأكثر بكثير مما يفّرقها. هكذا نقرأ القمة ونتائجها. فنحن في منطقة الخليج العربي، شعب واحد، وجزء من الأمة العربية. هكذا أرادنا الله أن نكون، يجمعنا دين واحد، ولغة واحدة، ومصير واحد، ولا خيار لنا إلا أن نكون جسداً واحداً و انطلاقاً من هذا الإيمان، انعقدت قمة العلا في المملكة العربية السعودية الشقيقة، وبرعاية من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، لترسيخ مبدأ الأخوة، ولم الشمل، ووحدة الصف، وتعزيز مسيرة مجلس التعاون.

وذكرت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الذي مثّل الدولة في هذه القمة، اختصر نتائجها بقوله: " في عام 1981..قبل أربعين عاماً استضاف والدنا ومؤسس دولتنا الشيخ زايد أول قمة في أبوظبي مع إخوانه قادة دول المجلس، رحمهم الله جميعاً.. ومسيرة التعاون هي إرث هؤلاء القادة لشعوبهم..

واليوم تتعزز المسيرة، وتترسخ الأخوة، وتتجدد روح التعاون لمصلحة شعوبنا".

وأضافت كنا ندرك من البداية أن الأزمة مع الشقيقة قطر لا بد من نهاية لها ، من خلال الالتزام بمبادئ الأخوة، والانسجام مع المبادئ التي ترسخت خلال مسيرة مجلس التعاون، وهو ما يفرض الآن الالتزام الدقيق بمبادئ إعلان قمة العلا، وتأكيد الاحترام المتبادل لسيادة الدول، وحسن الجوار بين الأشقاء، تفادياً لأية أزمات جديدة.

وأشارت إلى أن القمة أكدت ثوابت سياسية في مسار العمل الخليجي، يجب أن تشكل لنا جميعاً بوصلة نلتزم بها، وهي أن «أمن دول الخليج لا يتجزأ»، من منطلق «رفض التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول العربية من أية جهة كانت، وضرورة الكف عن الأعمال الاستفزازية عبر إذكاء الصراعات والفتن»، وتأكيد «الالتزام بمواقف وقرارات مجلس التعاون الثابتة تجاه الإرهاب والتطرف، أياً كان مصدره، ونبذه لكافة أشكاله وصوره، ورفضه لدوافعه ومبرراته، والعمل على تجفيف مصادر تمويله».. إذاً، المواقف باتت واضحة، يجب الالتزام بها التزاماً دقيقاً، لأنها تشكل مدخلاً طبيعياً لعودة العلاقات الطبيعية بين دول المجلس، من أجل استمرار مسيرة التضامن والتنمية والخير لشعوب منطقتنا، وحضور مصر قمة «العلا» كان مهماً جداً وإيجابياً وتأكيداً لارتباطها الجوهري بمجلس التعاون الخليجي.

وذكرت أن القمة إذ خرجت بهذه النتائج المهمة في توحيد الموقف الخليجي، فهي لم تهمل قضايا أساسية ومصيرية، تتعلق بالموقف من إيران وضرورة التزامها بالقوانين الدولية، وحسن العلاقات والتخلي عن منطق العداء والاستفزاز، وتأكيد حق الإمارات في سيادتها على جزرها المحتلة الثلاث.

كما لم تسقط القضية الفلسطينية من الحساب، باعتبارها قضية مركزية لكل العرب، بإعلان دعم سيادة الشعب الفلسطيني على جميع أراضيه المحتلة منذ يونيو 1967، وتأسيس الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، ورفض ضم المستوطنات وهدم المنازل، بما يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية.

واختتمت "الخليج" افتتاحيتها بقولها : " أجل، كانت «قمة العلا»، قمة تبشر بالخير، وتفتح الطريق نحو المستقبل".

من جانبها وتحت عنوان " قمة الأهداف السامية الخليجية " .. قالت صحيفة "الوطن" أتت القمة الخليجية الـ41 التي استضافتها المملكة العربية السعودية الشقيقة، لتؤكد أن المحافظة على المسيرة التاريخية لعمل مجلس التعاون لدول الخليج العربي الأساس الثابت والمتين الذي يتم العمل على تعزيزه لتحقيق تطلعات "دول التعاون" وشعوبها وتعظيم الإنجازات المحققة والمكتسبة طوال قرابة الـ40 عاماً منذ أن كان للإمارات الفضل في إطلاقه ومن ثمار جهود عظيمة للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ونظرته الاستشرافية التي أنتجت أحد أقوى التكتلات في التاريخ الحديث، والذي تجنبت من خلاله دول المنطقة الكثير من التداعيات الناجمة عن أحداث عالمية جسيمة وحافظت على الاستقرار، وطوال تلك السنين كان الثابت بين الجميع هو وحدة المسار والمصير، كما أكد ذلكصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، خلال ترؤسه لوفد الدولة في القمة التي حملت اسم كل من المغفور لهما سلطان عُمان الراحل قابوس بن سعيد وأمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد، بالقول: "في 1981.. قبل أربعين عاماً من اليوم استضاف والدنا ومؤسس دولتنا الشيخ زايد أول قمة في أبوظبي مع إخوانه قادة دول المجلس رحمهم الله جميعاً.. مسيرة التعاون هو إرث هؤلاء القادة لشعوبهم.. واليوم تتعزز المسيرة.. وتترسخ الأخوة..

وتتجدد روح التعاون لمصلحة شعوبنا".

وأضافت أن دولة الإمارات كعهدها دائماً وحرصها الراسخ على مسيرة التعاون وبما يُحقق التطلعات الكبرى، أكدت ثقتها بما يمكن أن يُبنى على قمة العلا من نتائج يلمسها الجميع في دول التعاون في الأهداف التي يتم العمل على تعزيزها كالاستقرار والأمن والتنمية، والآلية الواجبة في مواجهة التحديات، وإعلاء المصالح العليا لمنظومة العمل الخليجي، إذ تؤمن دولة الإمارات أن كل ذلك يُمكن تحقيقه من خلال ما يجمع بين دول المجلس وتنسيق المواقف في مواجهة جميع التحديات والتعامل مع كافة المستجدات والأحداث، والإمارات تعي جيداً أهمية الدور الذي تقوم به بالتعاون مع المملكة العربية السعودية الشقيقة وما يُمكن أن تقوم به الرياض بحكم أنها عاصمة للقرار العربي والخليجي انطلاقاً من دورها ومكانتها وتلمسها لمتطلبات المنطقة وحتى أوجاعها بهدف تجنيبها الهزات والتبعات السلبية الناجمة عن أي مستجدات عالمية يمكن أن يكون لها أي تأثير، ولذلك كان التنسيق الدائم بين الإمارات والسعودية يرتكز على قرارات سيادية وإرادة سياسية تُعبر عنها قيادتا البلدين في مختلف الأوقات، إرادة كان لها الأثر الكبير في الارتقاء بالعمل الخليجي المشترك وتعزيز تماسك "المجلس" والتعاون البناء في تعزيز وحدة الصف ومنع وقوع أي تأثير لأي خلافات كانت، حيث المصداقية والعمل انطلاقاً من ثوابت التآخي بين شعوب دول المجلس ليكون الأساس الراسخ والمتين في العمل، وبالتالي وجوب أن يلتزم الجميع بمقررات ومخرجات كل قمة خليجية والتقيد ببنودها لتجنب أي شروخ أو تصدعات يُمكن أن تحصل في حال عدم التقيد بما تنص عليه قرارات قمم التعاون.. فالحكمة الخليجية كفيلة بأن تكون على قدر المسؤولية لصالح الشعوب.

وأشارت إلى أن كل إنجاز جماعي تم تحقيقه مرده نعمة الأمن والاستقرار، وهذا يستوجب المواجهة الجماعية لجميع التنظيمات الإرهابية والمتشددة وما تُشكله من تهديد خطير يستوجب وقفة فعالة ورادعة يتفق فيها الجميع بشكل دائم على ضرورة اجتثاث هذه الظواهر والتنبه لما يمكن أن تشكله من مخاطر في المنطقة والعالم، ومن هنا فإن الإمارات تؤمن بأهمية التعاون لحفظ أمن منطقة الخليج العربي، والأمن القومي العربي برمته، وهذا ما يمكن تحقيقه من خلال التنسيق مع جميع الدول الشقيقة والصديقة التي تجمع "دول التعاون" معها علاقات تقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في شؤونها الداخلية أو انتهاك سيادتها كما ينص على ذلك القانون الدولي.

وقالت "الوطن" في ختام افتتاحيتها إن القمة الخليجية الـ41 تأتي في وقت يشهد فيه العالم الكثير من التحديات والمستجدات، ولاشك أنها مهدت لمرحلة جديدة أكثر تعاوناً وتنسيقاً في مرحلة مهمة بهدف أن تكون النتائج وفق الطموحات التي يتم العمل عليها لصالح الجميع.

وقـــــــــــــــــد يهمك أيـــــــــــــــضًأ :

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الجمعة 1 كانون ثاني / يناير 2021

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم السبت 2 كانون ثاني / يناير 2021

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأربعاء 6 كانون ثاني  يناير 2021 أهم وأبرز إهتمامات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الأربعاء 6 كانون ثاني  يناير 2021



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026

GMT 17:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

احذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 11:47 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates