صحف عربية تحذر من الانقسام والفرقة في مصر
آخر تحديث 01:57:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صحف عربية تحذر من الانقسام والفرقة في مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صحف عربية تحذر من الانقسام والفرقة في مصر

القاهرة ـ أ.ش.أ

حذرت عدة صحف عربية من خطورة الانقسام والفرقة فى مصر ، وأجمعت هذه الصحف الصادرة اليوم في افتتاحياتها على أن الانقسام والعنف اللذين تشهدهما مصر حاليا يجعلها تدخل في نفق مظلم لن تخرج منه الا مثخنة الجراح حيث تحتاج لسنوات طويلة لاستعادة عافيتها . ودعت الصحف الى حوار وطني شامل يجمع جميع التيارات والأحزاب السياسية على طاولة واحدة ودون شروط مسبقة للتوافق على مخرج من الأزمة يحفظ ويحمي مصر والشعب المصري ويحمي مكتسبات ثورة 25 يناير المجيدة التي تحققت بفضل تضحيات الشعب المصري ووحدته وقوة إرادة أبنائه.. محذرة في الوقت ذاته من ان تنامي مشهد الانقسام السياسي والانقسام في الشارع المصري من شأنه ان يهدد بنشوب حرب أهلية في البلاد لن يربحها أحد وستعود بالضرر على مصر والوطن والشعب. وقالت صحيفة "الراية" القطرية في افتتاحيتها إن مظاهرات اليومين الماضيين التي سقط فيها قتلى وجرحى في صفوف المواطنين المصريين رغم المناشدات التي صدرت من الأزهر الشريف بالتعبير السلمي وعدم استخدام العنف وحرمة الدم المصري تثير القلق والخشية من أن تشهد مظاهرات اليوم أعمال عنف تتسبب في خسارة الأرواح والممتلكات وتزعزع الأمن والاستقرار في البلاد . وحذرت الصحيفة من ان الانقسام السياسي في البلاد وتزايد الأزمة الاقتصادية سوءا والتوترات الدينية والمذهبية وعدم قدرة الحكومة والمعارضة على الالتقاء في منتصف الطريق لحل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد ...كلها عوامل تهدد بدخول مصر في نفق مظلم لن تخرج منه إلا مثخنة الجراح بحيث تحتاج لسنوات طويلة لاستعادة عافيتها. وأشارت "الراية" إلى أن الاحتقان السياسي وعدم الاستقرار وفشل السلطة والمعارضة في الجلوس على طاولة الحوار والاتفاق على مخرج ساهمت في تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد وفي ارتفاع أسعار السلع الأساسية وتكرار انقطاع الكهرباء وشح الوقود وسوء الخدمات التي تقدم للمواطنين والتي تدفعهم للتمرد والتظاهر وتعطيل مناحي الحياة. وأعربت الصحيفة في الختام عن املها في أن يمر اليوم والأيام التالية في مصر بسلام وأن لا تشهد المدن المصرية أعمال عنف وقتل وتخريب وأن يكون اليوم يوما للحوار والتعبير الحضاري عن الرأي الذي يقود إلى توافق وتفاهم سياسي يحمي مصر وأهلها ويقيهم شر الفتنة والخراب . وتحت عنوان (مصر.. لا بديل للحوار) قالت صحيفة "الشرق" القطرية في افتتاحيتها إنه منذ اندلاع ثورة 25 يناير العظيمة في مصر وانتصار الشعب في إزالة النظام السابق ، لا تزال "أم الدنيا" تعاني من صعوبات الانتقال ومعركة ترسيخ الديمقراطية في البلاد، حيث تعيش مصر حالة من الانقسام العميق وصلت الى درجة المطالبة بإطاحة الرئيس المنتخب محمد مرسي. وأشارت الصحيفة إلى أن الانقسام بين معسكري الحكومة والمعارضة وصل إلى الذروة عشية دعوة المعارضة للتظاهر اليوم الاحد، حيث يحشد الجانبان، الموالون لمرسي ومعارضوه، انصارهما في الشارع .. وبينت ان ساحات مصر في المدن والمحافظات تحولت الى ساحات للمواجهة والاشتباكات بعد حالة الاستقطاب الحاد، مما اثار المخاوف من ان مصر على اعتاب مرحلة خطيرة، الامر الذي دفع مؤسسة الازهر الى اطلاق التحذيرات من دخول البلاد في حرب اهلية. وحذرت "الشرق" من لجوء القادة السياسيين الى استخدام سلاح التظاهرات والتظاهرات المضادة وتعبئة الشارع، رغم انه حق مشروع ويكفله النظام الديمقراطي .. مشددة على ان العواقب المحتملة لمثل هذا السلوك في ظل حالة الاستقطاب الحاد، قد تقود الى كارثة لا تحمد عقباها، وهي كارثة سيكون الخاسر فيها هو الشعب المصري بأكمله. ودعت الصحيفة في ختام افتتاحيتها جميع الفرقاء للجلوس الى طاولة الحوار ومحاولة ايجاد حلول توافقية تساعد في العبور بمصر الى بر الامان .. مؤكدة أن حكمة القادة السياسيين تتجلى في مثل هذه الأوقات، حيث ينهض القادة من الجانبين في وقت الأزمات ليقودوا بلادهم وشعبهم الى كلمة سواء. واعتبرت صحيفة "الوطن" القطرية المؤشرات الخطيرة التي حملتها المظاهرات التحضيرية ومقتل وإصابة العشرات في هذه المظاهرات دلالات على أن دخول الثورة المصرية إلى دائرة العنف بات أمرا مفزعا، وأن ترسيخ الانقسام في الجماعة الوطنية المصرية ينذر بخطر فادح، بعدما بلغ الاستقطاب بين أنصار الرئاسة وخصومها مداه، وصارت المعركة معركة كسر عظم وليس انتزاع سلطة، - حسب الصحيفة - . ودعت الصحيفة الى الحوار الشفاف والامين والذي تتنازل فيه كل الأطراف من أجل إنقاذ مصر من هذه الفوضى التي ستشيع، ولوقف مسلسل العنف الذي ستتسع دائرته يوما بعد آخر. وخلصت "الوطن" الى التاكيد على ان القول إن المظاهرات الاحتجاجية اليوم ستكون سلمية، هو قول يغاير الحقيقة والواقع، مطالبة الجماعة الوطنية المصرية بالحوار الذي يمكن أن يسحب البساط من تحت أقدام العنف ، وقالت إن " إهمال الحوار، وإدارة الظهر للدعوة التي تقدم بها الرئيس، سيكون الخطر بعينه، وهو خطر لا غالب فيه ولا مغلوب، بل سيدفع الجميع في هذه الحالة ثمنا فادحا وسيتكبد الاقتصاد المصري خسائر على خسائره ، فلا حوار ستتسع له الصدور بعد برك من دم ، وبعد أعداد من القتلى والجرحى. وقالت صحيفة "الخليج" الاماراتية تحت عنوان (30 يونيو.. يوم آخر) إن كل الأنظار تتجه اليوم إلى مصر التي تتحرك لتجديد ثورتها وتصحيح مسارها بعد أن اختطفها "الإخوان" لمدة عام بعدما اختزلوا كل مصر بحزبهم وكل المسلمين بجماعتهم ومعتقدهم - على حد تعبير الصحيفة -. وأشارت إلى أن شعارات الثورة " حرية..عدالة..وكرامة إنسانية " سقطت خلال عام من السلطة ولم يبق من هذه الشعارات إلا الشعارات نفسها التي تتردد في ميادين مصر الآن لأن النظام الحاكم أوصل مصر إلى حافة الهاوية بل هو يسوق مصر إلى خيارات صعبة وخطرة قد تؤدي إلى مواجهات دموية . وأكدت الصحيفة أن اليوم "30 يونيو" هو يوم استثنائي في تاريخ مصر وسوف يؤرخ أن ما بعد "30 يونيو" سيكون غير ما قبله لأن الشعب الذي قام بثورة لا مثيل لها يوم "25 يناير" وحطم كل حواجز الخوف التي حاصرته لأكثر من أربعين سنة لن يخدع ولن يقبل بأضاليل وأكاذيب ولن يخضع لترهيب وتخويف الجنة والنار والحق والباطل التي تحمل في ثناياها تهديدا بالعقاب - حسب الصحيفة - . وأكدت " الخليج " في ختام إفتتاحيتها أن مصر لن تكون إلا كما كانت عبر العصور مصر البهية الأبية العربية حامية الأمن العربي وجدار الصد والعزة والكرامة للأمة العربية .. مشيرة إلى أن مصر تكتب تاريخها من جديد بدءا من اليوم . فى نفس السياق ، أكدت صحيفة "الوطن" الامارتية تحت عنوان (مصر تقرر مسارها ومصيرها) أن أنظار العالم تتوجه اليوم إلى مصر..مصر اليوم قبلة النظر والرأي والخوف والقلق والهواجس والتطلع أيضا اليوم ستكون ميادين مصر بؤرة التركيز والتفكير والتحليل والتشوف حيث يخرج إلى الشارع ملايين المصريين حسب التوقعات ليقولوا كلمتهم النهائية في حكم جماعة الإخوان المسلمين ، وقالت "الوطن" في ختام افتتاحيتها إن الدعوات كانت مصممة على التغيير هذه المرة نحو الأفضل بعد غربلة ما حدث بعد 25 يناير فكشف المستور وتعرى المخبأ. أما صحيفة "عمان" العمانية فقد قالت في افتتاحيتها اليوم أن كل القلوب والأفئدة تتجه اليوم صوب أرض الكنانة، التي كرمها الله تعالى في قرآنه الكريم، والتي تضم خير أجناد الأرض، فكل المحبين ، وكل المهتمين بحاضر ومستقبل المنطقة يتابعون باهتمام، وقلق أيضا ما يجري الآن في الشقيقة مصر، وما قد يتمخض عنه من نتائج وآثار، من المؤكد أنها ستستمر تؤثر في دوائر عديدة لوقت غير قليل. وأوضحت صحيفة "عمان" تحت عنوان (كل المحبين يتمنون السلامة لمصر) بأن مصر اليوم تقف شعبا ودولة ومجتمعا أمام تفاعلات وتطورات جسام، ليس فقط بالنسبة لمصر وشعبها الشقيق، ولكن أيضا بالنسبة لشعوب المنطقة ودولها، وذلك لسبب بسيط هو أن استقرار مصر وتقدمها وازدهارها ينعكس على كل المنطقة، بشكل مباشر وغير مباشر. وأشارت الصحيفة إلى أن جميع المحبين، يتطلعون إلى القوة الحضارية الكامنة في مصر، ويتمنون أن تنطلق هذه القوة الهائلة من عقالها، لتتجاوز كل دعاة الفتنة والصدام، وكل محاولات العودة بمصر، والمنطقة من حولها، إلى عصور التخلف والانفلاق، بدعوات ومبررات وتصورات، تجاوزها الزمن وتجاوزتها شعوب المنطقة في سعيها وتطلعها إلى بناء حياة أفضل تتجاوب مع تاريخها وتراثها وقيمها الإسلامية، وتتيح لها الفرصة للاستفادة من تقدم العالم وما تطرحه الحضارة الإنسانية من تطورات مفيدة في كل المجالات. ورأت "عمان" في الختام أن الأولوية في مصر الآن هى منع الانحدار إلى هاوية الصدام بين أبناء الشعب الواحد، وإيجاد مخرج لبناء اللحمة المصرية، التي طالما تمتعت بها مصر عبر تاريخها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحف عربية تحذر من الانقسام والفرقة في مصر صحف عربية تحذر من الانقسام والفرقة في مصر



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عوامل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates