دراسة أميركيّة تؤكد دور دار الإفتاء المصريّة في حفظ الاستقرار
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دراسة أميركيّة تؤكد دور دار الإفتاء المصريّة في حفظ الاستقرار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة أميركيّة تؤكد دور دار الإفتاء المصريّة في حفظ الاستقرار

القاهرة ـ علي رجب

أعلنت دراسة أُجريت في جامعة "بوسطن" الأميركيّة، أن دار الإفتاء المصريّة قامت بدور كبير في الحفاظ على العلاقات الاجتماعيّة في المجتمع، لكونها مؤسسة دينيّة موثوق فيها لدى المصريين. وأفادت الدراسة، التي أعدتها الباحثة نجاح نادي، وتم مناقشتها في دار الإفتاء، الأحد، أن "الدار من خلال تعاطيها المُتميز مع السياقات الاجتماعيّة، لها تأثير فعّال في المجتمع المصريّ، وخصوصًا في السنوات الأخيرة، بسبب التقدّم في وسائل الإعلام والتكنولوجيا، الأمر الذي ساهم في وصول دار الإفتاء للناس بمختلف أطيافها، وإتاحة خدماتها للجميع. وأشارت الباحثة، في دراستها التي أشرف عليها مجموعة من الأساتذة المتخصصين في جامعة "بوسطن"، إلى أن "هذا الأمر يظهر بوضوح في عددٍ الفتاوى الصادرة عن الدار في العقد الأخير، بالمقارنة بعددها منذ إنشاء الدار في العصر الحديث"، فيما قسّمت الدراسة إلى ثلاثة فصول رئيسة، الفصل الأول أظهرت فيه أهمية ودلالة الفتاوى في التراث الإسلاميّ وفي تاريخ المجتمعات الإسلامية، وسعت إلى إظهار الشرعية المتزايدة لدار الإفتاء المصرية بين المصريين، من خلال التطورات التي شهدتها الدار في العقد الماضي في ما يتعلق بهيكل المؤسسة الإداري ومركزها الإعلامي الذي ساهم بشكل كبير في تواصلها مع الجمهور، وفي الفصل الثاني من الدراسة ركزت على العلاقات الزوجية، وبالأخص الطلاق، الذي اتخذته دراسة حالة لبيان وتحليل النموذج الإفتائي المُتبع في دار الإفتاء، حيث بيَّنت كيف يقوم المفتون باستخدام آليات الاختيار الفقهي بين المذاهب الفقهية لتقديم حلول عملية للجماهير، مع استنطاقها لتستجيب ولتتكيف مع السياقات الحديثة للمجتمع من دون الإخلال بالمعايير العلمية والشرعية. وأكدت الباحثة، أن ما تُقدّمه دار الإفتاء كان له أثر مباشر على ممارسات المجتمع الدينية والاجتماعية، حيث يلجأ الناس إلى الدار كمؤسسة دينية موثوق فيها لاستيضاح الأمور الفقهية الخاصة بالعلاقات الزوجية، ومن أجل طلب المشورة الفقهية، والحكم الشرعي بشأن الخلافات الزوجية، وقبل ذلك لتحقيق متطلبات التزامهم الديني كمسلمين، والحفاظ على أهم مكوِّنات المجتمع، مما يساعد على الاستقرار.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة أميركيّة تؤكد دور دار الإفتاء المصريّة في حفظ الاستقرار دراسة أميركيّة تؤكد دور دار الإفتاء المصريّة في حفظ الاستقرار



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:41 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

باسم سمرة يشارك في بطولة فيلم " أشباح أوروبا"

GMT 01:49 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تعرف على أفضل وقت لممارسة الجنس مع شريك حياتك

GMT 05:11 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

توقيع عدد من الكتب الأدبية في معرض الدوحة للكتاب

GMT 07:54 2013 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

توقف الملاحة البحرية في ميناء صور جنوب لبنان

GMT 16:02 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

"الإحساس بالنهاية" التاريخ من شقوق الذاكرة

GMT 04:41 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

توصيات بإعدام نصف الغزلان في بريطانيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates