إطلاق اسم حبيب الصايغ على قاعة اتّحاد كتّاب في أبو ظبي
آخر تحديث 12:01:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إطلاق اسم حبيب الصايغ على قاعة اتّحاد كتّاب في أبو ظبي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إطلاق اسم حبيب الصايغ على قاعة اتّحاد كتّاب في أبو ظبي

أبوظبي ـ مصر اليوم

وافق مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في اجتماعه الأخير على المقترح الذي تقدمت به الهيئة الإدارية للاتحاد في أبو ظبي لإطلاق اسم الشاعر حبيب الصايغ على القاعة الرئيسة في المبنى الجديد لها والذي سيفتتح قريباً. وفي تعليق له على هذا القرار قال الشاعر محمد المزروعي عضو مجلس الإدارة في الاتحاد مسؤول التأليف والنشر رئيس الهيئة الإدارية في أبو ظبي: "في الإمارات باعتبارها دولة حديثة لم تفعّل بعد الآليات الاعتيادية ضمن المؤسسات الثقافية لتكريم المثقف كفرد، ويتم تكريم الثقافة كقيمة، لذلك نجد توجّهاً لتكريم الرسميين، وهذه مسألة يعاني منها المثقف الإماراتي، فلدينا مبدعون لا يتم الانتباه إليهم إلا في الوقت الضيق". وأضاف: "نحن نرى أن الإمارات يجب أن تستكمل اهتمامها بالثقافة من خلال اهتمامها بالمثقف كفرد، وقد سبق للهيئة الإدارية في رأس الخيمة أن أطلقت اسم الراحل جمعة الفيروز على قاعة المحاضرات في مقرها، ثم أطلق الاتحاد اسم الراحل أحمد راشد ثاني على قاعة المحاضرات في مقره الرئيسي في الشارقة، فأردنا نحن أن نكسر هذا التقليد في مقر الاتحاد في أبو ظبي، ووقع الاختيار على الشاعر حبيب الصايغ، وهو مبدع صاحب تجربة شعرية كبيرة، ويعمل في الوسط الثقافي منذ عقود، وله خبرة ثرية في مجال الإدارة الثقافية والاعلامية ، فتحول بذلك كله إلى شخصية عامة، واستحق أن يكرم بهذه الطريقة". بدوره قال الشاعر حبيب الصايغ معلقاً على قرار اختيار اسمه لتحمله القاعة الرئيسة لفرع الاتحاد في أبو ظبي: "أجد نفسي في حرج للحديث عن ذلك، لا سيّما أنني أحد أفراد أسرة الاتحاد، لكنني من ناحية أخرى أرى أن التكريم ضروري هنا، لأنه لا يتعلق بشخصي فقط، بل يتجاوزه إلى فكرة الإبداع نفسها. ونحن كثيراً ما طالبنا بتكريم المبدعين في حياتهم، وقد أحسسنا بمرارة الفقد عندما غاب عنا الشاعر أحمد راشد ثاني على سبيل المثال قبل أن يتاح لنا الوفاء بحقه علينا. وأظن أن الاتحاد في تكريمه لي أراد أن يتجنب هذا الإحساس، ويقوم بواجبه، مؤسساً في ذلك لتقليد طالما طالبنا به هو تكريم المبدع في حياته". وأضاف الصايغ: "هذه المبادرة من اتحاد الكتاب تستحق أن تتمثلها جميع المؤسسات الثقافية في الإمارات، وتولي جانب التكريم ما يستحقه من اهتمام. فبلدنا يمتلك طاقات إبداعية كبيرة، وهذه الطاقات فرضت نفسها على المحيط الإقليمي والعربي، وقد سبق للقاص والروائي ناصر الظاهري أن كرم من مجلس وزراء الثقافة في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي الجهة نفسها التي ستكرم هذا العام الأديبة الإماراتية شيخة الجابري. وقد استقبلنا ذلك في كثير من التقدير ، ولدينا يقين في الأثر الإيجابي الذي ستتركه هذه الخطوة على عطاء المبدع ثراءً وحماساً ورغبة في التطور".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق اسم حبيب الصايغ على قاعة اتّحاد كتّاب في أبو ظبي إطلاق اسم حبيب الصايغ على قاعة اتّحاد كتّاب في أبو ظبي



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates