أدباء يناقشون مكامن الإبداع في الروايات الاجتماعية في معرض الشارقة
آخر تحديث 07:43:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أدباء يناقشون مكامن الإبداع في الروايات الاجتماعية في معرض الشارقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أدباء يناقشون مكامن الإبداع في الروايات الاجتماعية في معرض الشارقة

معرض الشارقة للكتاب
الشارقة ـ صوت الإمارات

استضاف معرض الشارقة الدولي للكتاب ضمن فعاليات البرنامج الثقافي ندوة تحت عنوان "رهانات الرواية الاجتماعية" بحضور كل من الروائية الإماراتية إيمان اليوسف، والروائي المصري محمد عبد النبي، والكاتبة والأديبة الإماراتية أسماء الزرعوني، للحديث حول مكامن الإبداع في الروايات الاجتماعية، وأبرز التحديات التي تواجه قدرتها على استقاء مادة كتابتها من واقع الحياة اليومية.

واستعرض المتحدثون خلال الندوة التي أدارها الكاتب عبد الفتاح صبري جانباً من التجارب الروائية الاجتماعية الناجحة، مرجعين نجاحها إلى قدرة مؤلفيها على استلهام مضامين ومحتويات أحداث تلك الروايات من الأجواء المحيطة، وتوظيف تلك المضامين في السرد الروائي.

وقالت الروائية إيمان اليوسف إن الرواية الاجتماعية هي التي ترصد التغيرات السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية التي تطرأ على المجتمع..معتبرة أن تلك المتغيرات هي المحاور الرئيسية للرواية الاجتماعية الشمولية، مؤكدة ضرورة الابتعاد عن الإغراق في الفن الذي يبعد الكاتب عن الواقع.

وأضافت" إن الحوار يشكل اتجاهاً مهماً ومؤثراً في الرواية، إذ يساعد على كسر حدة السرد أو الوصف، بما يمكن اعتباره استراحة لتأكيد الفعل السردي بلون مختلف، مؤكدة أن هذه الاستراحة ليست للترف الفكري بقدر ما هي تعزيز لسير الأحداث، وزيادة حجم الوصف للشخصيات التي يرد الحوار على لسانها".

وفيما يتعلق بالمشهد الأدبي الخليجي، رأت اليوسف" إنه ينقسم إلى جزءين: الأول يجنح إلى الواقع العربي المؤلم، الذي مزقته وسائل التواصل الاجتماعي، فيما يتجه الشق الثاني إلى أعمال الحنين والعواطف والبطولات".

بدوره قال الكاتب محمد عبد النبي" إن المؤلف الروائي محاط بالانفعالات الإنسانية، وبالتالي هو القادر على توظيف هذه الانفعالات في خدمة النص من خلال استلهامه للتفاصيل المحيطة به حيث تكوّن البنية الأساسية التي تسير عليها الرواية في رحلة عرضها للأحداث".

وأكد عبد النبي أن الواقع والموجود غير مستقل عن الوعي الإنساني، الذي يلجأ إليه المؤلف حتى وإن كان من مؤلفي الأعمال الخيالية، داعياً إلى عدم الاستسلام أمام ما وصفه بوحش الواقع الاجتماعي اليومي، في إشارة إلى أن تناول الرواية للهموم اليومية التي لا تنتهي يفقدها قيمتها الأدبية والاجتماعية.

من جهتها تناولت الكاتبة الإماراتية أسماء الزرعوني تاريخ الرواية الخليجية والإماراتية وتطورها، مشيرة إلى أن أول رواية خليجية ظهرت هي رواية سعودية تم تأليفها في العام 1930، فيما تم تأليف أول رواية إماراتية في العام 1971، مشيرة إلى أن معظم الأعمال الخليجية التي ظهرت آنذاك تناولت التحولات التي طرأت على المجتمعات الخليجية وانتقالها إلى الحداثة بعد طفرة النفط.

وأشادت الزرعوني بالرواية الخليجية، وغزارة الإنتاج الأدبي في دول الخليج العربي الذي لا يعتمد على الكم بقدر ما يركز على نوعية المنتج الأدبي الذي بات يتناول ويعالج مختلف القضايا المجتمعية.

وقالت" لا توجد رواية خالية من الصفة الاجتماعية، باعتبار أن الواقع هو المدخل الأساس للرواية وهو عامل الجذب الوحيد للقارىء الذي لا يقبل على قراءة رواية لا تتماس مع مشكلاته ومشاعره، مؤكدة أن الرواية الناجحة هي الرواية القادرة على تقديم أفكار ومضامين، تبتعد عن التكرار وتشد القارىء منذ اللحظة الأولى التي يفتح فيها صفحات الرواية، مبينة أن الرواية هي رحلة يأخذ خلالها الكاتب قارئه إلى فكرة معينة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أدباء يناقشون مكامن الإبداع في الروايات الاجتماعية في معرض الشارقة أدباء يناقشون مكامن الإبداع في الروايات الاجتماعية في معرض الشارقة



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تتألق في ختام مهرجان الجونة السينمائي وتخطف الأنظار بإطلالة راقية

القاهرة - صوت الامارات
حرصت الفنانة التونسية درة زروق، على حضور حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة؛ إذْ ظهرت على السجادة الحمراء، وخطفت عدسات المصورين، الذين تهافتوا على تصويرها، خاصًة وأن الكثيرين يعتبر درة رمزًا للأناقة بسبب تميز فساتينها في المهرجانات الفنية.ويبدو أن غياب درة عن حفل الافتتاح، والذي ترك العديد من التساؤلات، جعل الجمهور ينتظرها بشكل أكبر من الجميع ليروها في الختام؛ إذْ ظهرت درة بفستان طويل أنيق باللون البيج ومطرز باللون الفضي. وتألقت درة على السجادة الحمراء بإطلالة راقية، حيث تزينت بالمجوهرات وأكملت الإطلالة بكلاتش صغيرة باللون الأسود، ولم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة، واعتمدت تسريحة شعر ناعمة تميزت بخصلات مموجة أسدلتها على كتفيها، واختارت مكياجًا جذابًا مرتكزًا على الألوان الترابية اله...المزيد

GMT 22:10 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في الشتاء
 صوت الإمارات - معلومات عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في الشتاء

GMT 13:43 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 22:05 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 صوت الإمارات - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 11:39 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مميَّزة ومختلفة
 صوت الإمارات - إليكِ فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مميَّزة ومختلفة

GMT 13:56 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 صوت الإمارات - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 11:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لغرفة معيشة أنيقة وفخمة
 صوت الإمارات - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لغرفة معيشة أنيقة وفخمة

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

فرانك لامبارد يطالب مشجعي تشيلسي بالصبر على الفريق

GMT 08:38 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

يوفنتوس يدخل تدريباته قبل أول ظهور أوروبي تحت قيادة بيرلو

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وست بروميتش يتعادل سلبيًا أمام بيرنلي في الدوري الإنجليزي

GMT 19:32 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الأربعاء 28 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:24 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان الأربعاء 28 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:20 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأربعاء 28 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:37 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الأربعاء 28 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ريال مدريد يستعد للمنافسة رقم 51 في دوري أبطال أوروبا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates