يوم للثقافة العربية في هولندا
آخر تحديث 12:08:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يوم للثقافة العربية في هولندا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - يوم للثقافة العربية في هولندا

أمسترادم ـ مصر اليوم

استمتع الجمهور الهولندي والعربي في مدينة دونبوش الواقعة وسط هولندا بفعاليات يوم الثقافة العربية، الذي تضمن عروض أفلام وثائقية تسلط الضوء على قسم من الإبداع الفني العربي، ولوحات فنية تشكيلية تحاكي الواقع العربي وتستلهم من ثقافة الآخر، وموسيقى تمزج بين اللحن العربي والغربي. وشهدت قاعة العروض الموسيقية 'دي تونزال' التي احتضنت التظاهرة أمس الأحد بالتعاون مع البيت العربي للفنون، حضورا ملفتا للجمهور الهولندي الذي أقبل على مختلف الفعاليات والعروض وتقصيرا ملحوظا للجمهور العربي. وقالت آسيا ريان إحدى المشاركات في التنظيم للجزيرة نت إن هذه التظاهرة نقطة التقاء للثقافتين العربية والغربية على عدة مستويات فنية، وعزت قلة الحضور العربي إلى أن المدينة التي تحتضن الفعاليات ليست من المدن التي يتركز الأجانب والعرب فيها بكثرة. وعرض في التظاهرة فيلم عن المطربة اللبنانية الشهيرة فيروز بعنوان 'فيروز كنا نحب بعضنا كثيرا'، عمل فيه المخرج الهولندي دجاك جانسن على إبراز القيمة الفنية لهذه المطربة في العالم العربي للجمهور الغربي، كما حاول البحث عن عوامل التقاء اللبنانيين على اختلاف مشاربهم الفكرية واتجاهاتهم وانقساماتهم الطائقية حول الفنانة فيروز. وأجرى المخرج في الفيلم الذي يدوم 80 دقيقة مقابلات مع أشخاص مختلفين وسألهم 'لماذا تحبون فيروز؟'. ورغم تنوع الإجابات واختلاف كلماتها فإنها تُجمع على أن فيروز رمز وحدة ومبعث حب وناشرة لقيم التعايش. ويرى جانسن أن مثل هذه التعليقات المعجبة بفيروز ربما لن تكون مفاجئة للجمهور المحلي اللبناني والعربي، ولكنها حتما مثيرة للانتباه بالنسبة إلى جمهور أجنبي وأنا واحد منهم'، وأضاف أنه لما عرف بمكانتها بين جمهورها الواسع توجه إلى البحث من خلال فيلمه عن أسباب تحول فيروز إلى أسطورة تؤثر في الناس'. وتفاعل الحضور مع الفيلم، وقال رامي الحرايري أحد الحضور للجزيرة نت 'في الغرب تعوّد الجمهور على متابعة قصص الفنانين، وينقسم حيالهم بين معجب ورافض، ولكن أن تسمع في بلد مثل لبنان مختلف في كل شيء، تجمَع شعبَه فنانة مثلُ فيروز فهذا جديد عند الغربيين'. وتابع جمهور كبير أيضا فيلم 'أرابيك فيوجن.. صوت بين النوتات الموسيقية' الذي يدوم 40 دقيقة وأنتج عام 2011. وشارك في الفيلم الوثائقي الذي ركز فيه مخرجه الفرنسي سيريل إيبرلي على موقع الثقافة العربية، موسيقيون عرب وغربيون مثل: بلو بيدوين وجاي مانوكيان وكمال مسلم وخليل جادري ومليكة وصابرين وهبة وياسر حبيب وزيد حمدان وغيرهم. ويتعرض الفيلم إلى تأثر عالم الموسيقى العربية تاريخيا بالعابرين على أراضيه، ويتحدث عن قدرة الموسيقى العربية الحديثة على استيعاب أنماط الموسيقى المختلفة. كما عرضت في التظاهرة مقاطع موسيقية كلاسيكية لفرقة مكونة من مصريين وأوروبيين عزفوا معا مقطوعات موسيقية لقيت تجاوبا كبيرا من الجمهور. وقدم عازف العود المميز نزار روحانا مقطوعات موسيقية شرقية مختارة، وتخلل البرنامج حفل غنائي أحيته المطربة المغربية مليكة وفرقتها. وشهد معرض الفنون التشكيلية الذي نظم على هامش أنشطة الملتقى حضورا كبيرا من الجمهور الهولندي، وخاصة لوحات الفنان التشكيلي الفلسطيني جمال بدوان الذي دخل في وقت سابق كتاب غينيس للأرقام القياسية لأكبر لوحة زيتية في العالم من خلال لوحته الداعية إلى السلام. وشدّت لوحة بدوان التي تصور الملكة الهولندية بياتريكس الجمهور الهولندي، وقال بدوان الذي كان حاضرا في التظاهرة 'هكذا تعودت كلما أدخل بلدا أرسم لهم أحب شيء إليهم، وقد وجدت الملكة محبوبة الشعب الهولندي فأردت أن أرسمها للهولنديين'. كما عرضت له لوحات تصور معاناة الشعب الفلسطيني وقضايا المرأة والاحتلال الإسرائيلي الغاصب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوم للثقافة العربية في هولندا يوم للثقافة العربية في هولندا



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates