متحف فلسطيني عابر للحدود
آخر تحديث 18:18:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

متحف فلسطيني عابر للحدود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - متحف فلسطيني عابر للحدود

رام لله ـ وكالات

على أرض فلسطينية في بلدة بيرزيت شمال رام الله بالضفة الغربية، وضع الخميس حجر الأساس للمتحف الفلسطيني الأول من نوعه، والذي سيشكل واجهة حضارية لحفظ تراث وتاريخ فلسطين، وجسرا لبث روايتها الثقافية بتقنيات حديثة، في مواجهة الرواية الإسرائيلية المضادة. وفي حفل واسع الحضور، انطلق مشروع بناء المتحف الفلسطيني على مساحة 40 ألف متر مربع وبتكلفة 20 مليون دولار، وينتهي العمل به نهاية العام القادم، ليكون حاضنة لتاريخ فلسطين وحاضرها، ومنبرا لكل الفلسطينيين في الوطن والشتات، كما قالت عضوة اللجنة التحضيرية للمتحف زينة جردانة. وأوضحت جردانة للجزيرة نت أن المتحف سيتكفل بمهمة حفظ التاريخ والتراث الفلسطيني واستشراف مستقبل هذه البلاد وأبنائها ثقافيا، وهو مؤسسة للحوار الحر بين الفلسطينيين ومناصريهم أينما كانوا. ومن المقرر أن ينطلق المتحف بصيغة افتراضية عبر الإنترنت لبث أنشطته الثقافية والفنية للفلسطينيين في مخيمات الشتات والمغتربين في العالم، والذين لا يستطيعون الوصول إلى البلاد بسبب ظروف الاحتلال الإسرائيلي. ويظهر المخطط الهيكلي للمتحف تحفة معمارية على تلة واسعة تجمع بين الحدائق والبناء بطراز فلسطيني عريق، ويضم في جنباته أقساما لعرض المقتنيات التراثية والمخطوطات، إلى جانب مساحات خضراء من الحدائق وقاعات مخصصة لمعارض وندوات ومؤتمرات ضخمة. وقال نبيل القدومي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعاون القائمة على المشروع، إن المتحف الفلسطيني سيروي حكاية كل الفلسطينيين وكذلك من حلموا به ومن حوّلوا الحلم إلى حقيقة، ومنهم الأكاديمي الراحل إبراهيم أبو لغد وسعيد خوري وعبد المحسن القطان الذين آمنوا بأن للشعب الفلسطيني الحق في سرد روايته. وقال القدومي إن الفلسطينيين يواجهون منذ عقود طويلة محاولات لم تتوقف لطمس هويتهم وتدمير تاريخهم، تتجاوز فكرة الاحتلال والاستيطان على أرضهم إلى نفي صورتهم وذاكرتهم والاستيطان في روايتهم أيضا. ويرى في تجربة المتحف الفلسطيني محاولة لتعزيز صورة فلسطين وروايتها في الإرث الإنساني، ومنبرا تنمويا ورافعة لتعزيز الثقافة الفلسطينية بأبعادها وتنوعها وثرائها. ويعتقد القدومي أن فكرة المتحف الريادية تكمن في انسجام أهدافه مع التطور الحضاري العصري "من خلال بث خطاب ندّي يجمع بين الوثيقة بمرجعيتها التاريخية، وبين تحولها إلى كائن قادر على النمو عبر البحث والحوار التفاعلي الذي سيخرجها من موقعها الجامد على الرف ويحيلها إلى معرفة متجددة". ويحتضن المتحف -حسب القدومي- التاريخ والتراث والإبداع الحي ليكون عابرا للحدود بمسمياته الحديثة العالية الجودة، وسيكون مركزا حيويا ونقطة اتصال نشطة للفلسطينيين بمختلف نقاط تواجدهم من خلال المعارض الخلاقة والبرامج التعليمية. ويسعى المتحف لإقامة شراكات ثقافية وأكاديمية بحثية واسعة مع مؤسسات عالمية بالاستفادة من محاذاته لجامعة بيرزيت.أت وزيرة الثقافة الفلسطينية سهام البرغوثي أن هذا المشروع يأتي استمرارا لمحاولات الفلسطينيين في حفظ ذاكرتهم الجماعية، من خلال الدور المتوقع للمتحف باستكتاب الرواية التاريخية الفلسطينية التي تعيش صراعا مع رواية الآخر المحتل.  وقالت البرغوثي للجزيرة نت إن المتحف سيضيف لعمل وزارة الثقافة الفلسطينية الساعية إلى إدراج التراث الثقافي والإرث الحضاري الفلسطيني إلى قائمة التراث الإنساني والعالمي "لتثبيت حقنا على أرضنا". وتضطلع وزارة الثقافة الفلسطينية حالياً بمشروع جمع وتوثيق المخطوطات والكتب الفلسطينية التي صادرها الاحتلال وسرقتها العصابات الصهيونية إبان نكبة فلسطين عام 1948. وأضافت الوزيرة الفلسطينية أن المتحف سيواصل الجهد في استرداد التراث الفلسطيني المسروق، خاصة أن المكتبات الإسرائيلية زاخرة بهذا التراث. ولا يعد المتحف الذي دشن اليوم الخميس الأولَ من نوعه في فلسطين، فالاحتلال سيطر على معظم تجارب حفظ التراث والمقتنيات التاريخية الفلسطينية وخاصة في مدينة القدس المحتلة التي تضم متحف فلسطين المبني عام 1936.  يضاف إليه المتحف الإسلامي الأقدم فلسطينيا والذي بني عام 1923، لكنه تعرض للهدم أثناء الاحتلال الإسرائيلي للجزء الشرقي من مدينة القدس عام 1967، مما استدعى نقله إلى الحرم القدسي الشريف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف فلسطيني عابر للحدود متحف فلسطيني عابر للحدود



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 20:05 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
 صوت الإمارات - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 13:22 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن
 صوت الإمارات - توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021
 صوت الإمارات - أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021

GMT 22:49 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

100 مليون إسترليني تكلفة مجمع ليستر سيتي التدريبي الجديد

GMT 22:52 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة ينفي منع أحد لاعبيه من الصعود إلى طائرة الفريق

GMT 22:26 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

الإنتر يتصدر الكالتشيو مؤقتا وينتظر هدية من لاتسيو

GMT 22:17 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

تقارير إنجليزية تعلن أن محمد صلاح لن يمدد عقده مع ليفربول

GMT 22:15 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يقيل مدربه الألماني توخيل

GMT 22:18 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

ميلان يظل في صدارة الكالتشيو بفوز صعب على لاتسيو

GMT 22:16 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

ليون ينتزع صدارة الدوري الفرنسي بفوز عريض على نانت

GMT 22:13 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

ماوريسيو بوكيتينو أبرز المرشحين لقيادة باريس سان جيرمان

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates