نور الدين يطالب بتغليظ العقوبة على سارق الآثار
آخر تحديث 10:41:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نور الدين يطالب بتغليظ العقوبة على سارق الآثار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نور الدين يطالب بتغليظ العقوبة على سارق الآثار

القاهرة ـ وكالات

طالب الدكتور عبد الحليم نور الدين رئيس المجلس الأعلى للآثار سابقاً، بتغليظ العقوبة على سارقى الآثار ليعاقبوا بجريمة الخيانة العظمى، لأن ذلك سيؤدى إلى ضياع تاريخ الأمة.  وقال نور الدين، خلال كلمته أمام لجنة الثقافة والسياحة والآثار بمجلس الشورى اليوم، الاثنين، برئاسة المهندس فتحى شهاب الدين، إن وزارة الآثار ليس لديها إستراتيجية على المديين الطويل والقصير للحفاظ على الآثار، مبدياً تخوفه من أن يكون أحد صناع القرار فى النظام الحالى يعتقد بحرمانية الآثار.  ولفت إلى أن القضاء والنيابة تغافلا عن متابعة 19 قضية خاصة بسرقة الآثار فى مصر، وأولها المتحف المصرى، محذراً من غيبة التأمين، ومؤكداً أنه من حق أى مواطن إخراج أى أثر طالما أنه ليس مسجلاً.  وأشار إلى أن أهم المعوقات التى تواجهها الآثار تتمثل فى عدم وجود نظم تهوية مما يؤدى إلى تدميرها، مطالباً بضرورة أن يكون هناك نظام تهوية للمقابر وإدخال هواء لها عندما ترتفع درجة الحرارة والرطوبة.  ونبه إلى وجود أكثر من 200 بعثة للتنقيب عن الآثار فى مصر 90% منها أجنبية، مؤكداً أنه لم يدخل سيناء بعثات إسرائيلية ولكن هناك بعثات أمريكية تتضمن أشخاصا قد يدينون باليهودية.  وطالب عبد الحليم بتشديد الرقابة على منافذ الخروج فى المطارات والموانئ والطرق البرية، مشيراً إلى أنه تم ضبط عدد من الحالات التى تغلف الأثر بالجبس ويخرج فى هدوء، داعيا إلى ضرورة تفعيل الضبطية القضائية.  وقال الدكتور عبد الحليم نور الدين رئيس المجلس الأعلى للآثار سابقاً، إنه ليس هناك تسليح لحراسة تأمين الآثار، وليس هناك أية سيطرة على المحافظات الصحراوية ..مطالبا بطائرات هيلكوبتر مدنية تتابع المهربين، ولافتاً إلى أن تجارة الآثار أصبحت أكثر انتشارا من المخدرات، خاصة فى أوروبا والمزادات تعمل بشكل فعال.  وحذر من كثرة الزيارات للمقابر، مؤكداً أن ذلك يدمر الآثار سواء كانت كنيسة أو جامع أو قصر يونانى أو قصر محمد على لأن الأنفاس والبخر تؤدى إلى ضياع النقوش، مطالباً بترتيب عدد الزائرين وفقا للمواعيد مع قياس درجات الحرارة والرطوبة.  ونبه إلى أن هناك 441 مقبرة توجد فى غرب الأقصر سوف يتم تدميرها جراء الزيارات المتكررة..مشددا على ضرورة معالجة الأمر ذاته فى محافظات بكر مثل سيناء والوادى الجديد.  وقال إن الوعى الأثرى عامل مهم ويجب تعديل المناهج والمعلومات الأثرية فى التعليم ما قبل الجامعى، منتقداً الإهمال المتفشى فى شارع المعز الذى وصفه بأنه "أغنى" شارع فى العالم. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نور الدين يطالب بتغليظ العقوبة على سارق الآثار نور الدين يطالب بتغليظ العقوبة على سارق الآثار



GMT 03:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة الروائي السوداني إبراهيم إسحق

GMT 11:55 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناطق المشاهدة العائلية إطلالات خلابة على برج خليفة

GMT 11:50 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

0 فعاليات رأس السنة في دبي مؤمّنة

GMT 23:49 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مخطوطة نادرة لشكسبير مقابل 10 ملايين دولار

GMT 18:40 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة ونستون جروم مؤلف "فورست جامب" عن 77 عاما

GMT 04:48 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة الشاعر العراقي عادل محسن بسبب مرض عضال

كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية الثانية

لندن - صوت الإمارات
ظهرت دوقة كورنوال كاميلا باركر زوجة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز في فيديو خاص مساء الاثنين وهي ترتدي بروشا تعود ملكيته للملكة الأم وكان مفضلا لديها؛ إذ كانت ترتديه في معظم المناسبات خلال الحرب العالمية الثانية وبعدها.وظهرت كاميلا في الفيلم الذي صورته في منزلها الملكي "كلارينس هاوس" غرب العاصمة لندن لتلاوة قصيدة لتكريم الملكة الأم التي توفيت عام 2002. وقالت صحيفة "ديلي اكسبرس" البريطانية: "أدلت كاميلا ببيان وتلت قصيدة وهي ترتدي قطعة مجوهرات تخص الملكة الأم.... وعلاوة على ذلك كانت تلك القطعة المفضلة لدى الملكة الأم حيث كانت ترتديها كثيرًا خلال حقبة الحرب العالمية الثانية وما بعدها."ويرمز البروش إلى إسكتلندا التي تتبع المملكة المتحدة والتي أهدت البروش للملكة الأم، حيث ارتدته أيضا حتى خارج الارتباطات الإسكتل...المزيد

GMT 13:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر
 صوت الإمارات - "جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في  البحر الأحمر

GMT 21:24 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
 صوت الإمارات - خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 12:34 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
 صوت الإمارات - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 01:32 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 صوت الإمارات - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 18:45 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 17:29 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 10:20 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يُودِّع 2020 بتمرين حماسي قبل مواجهة سيلتا فيجو

GMT 01:42 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يواصل حصد الأرقام القياسية حتى وسط الأزمات

GMT 01:43 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر سيتي مع إيفرتون بسبب كورونا

GMT 01:37 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يقترب من العودة لمنتخب السويد

GMT 20:44 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

روني يعلق حذاءه ويتفرغ لمهمة تدريب ديربي كاونتي

GMT 05:57 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مسعود أوزيل ينهي عقده مع آرسنال وينضم إلى فناربخشه

GMT 17:40 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates