المصريون القدماء أول من عرفوا الزواج الموثق واحترموا حقوق المرأة
آخر تحديث 17:49:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المصريون القدماء أول من عرفوا الزواج الموثق واحترموا حقوق المرأة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المصريون القدماء أول من عرفوا الزواج الموثق واحترموا حقوق المرأة

القاهرة - أ ش أ

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان أن الزواج فى مصر القديمة كان بعقد كتابى ثابت وقد عثر على عقد زواج مصرى يعود لعام 231ق.م ويحفظ المتحف المصرى عقد زواج مكتوب على ورق بردى أبرم بين (أبى – أم – حتب) أمحتب وزوجته (تاحاتر) ، وفيه تعهد الزوج للزوجة بكفالتها تماماً ورعاية أبنائهم وإذا طلقها يعطيها خمسين قطعة من الفضة (نفقة الزوجة) ، وإذا تزوج عليها يعطيها مائة قطعة من الفضة ، وشهد على العقد 16 شخصا طبقاً لما جاء فى موسوعة الحضارة المصرية القديمة للدكتور سمير أديب وأضاف ريحان - في تصريح خاص للوكالة أنباء الشرق الأوسط - أن المصرى القديم عامل زوجته باحترام شديد ، وقد حوكم أحد الأزواج بالجلد مائة جلدة لسب زوجته ، وكانت الزوجة الشرعية هى الزوجة المحبوبة وأطلق عليها (نبت بر) أى سيدة المنزل ، وقد أكدت صور ونقوش جدران المقابر المصرية على ما كانت تتمتع به المرأة من احترام. وأوضح أن الزوجة كانت تختلط بالرجال فى مناحى الحياة وتحرص على سعادة زوجها بكل السبل ، وكان جو الأسرة يسوده الصفاء والسعادة الحقيقية ، وكانت العلاقة بين الزوجين تصور على الجدران بصور تدل على الإخلاص والوفاء ومنها وقوف الزوج مجاوراً لزوجته أو الجلوس معاً على أحد المقاعد بينما تلف الزوجة ذراعها برفق حول عنق زوجها أو تضع يدها على إحدى كتفيه أو تتشابك أيديهما معاً رمزاً للحب بينهما . وأكد ريحان أن هذا الحب يستمر مدى الحياة وما بعد الحياة من خلال قصة مكتوبة على ورق البردى محفوظة بمتحف ليدن بهولندا جاء فيها أن زوجاً مرض بعد وفاة زوجته فأشار إليه أحد السحرة بكتابة خطاب لزوجته وقرأه بصوت عال أمام مقبرتها فى أحد الأعياد ثم ربطه بتمثالها حتى يصل إليها وقد جاء فيه " أى ذنب اقترفته نحوك أيتها الحبيبة حتى أقع فيما أنا فيه من بؤس وشقاء لقد تزوجتك وكنت أشغل منصباً صغيراُ وتدرجت فى المناصب ولم أهجرك وحافظت عليكى فى السراء والضراء وعندما مرضت أحضرت لكى كبير الأطباء ولم أقصر قط فى واجبى نحوك " وأفاد ريحان بأن الزوجة فى مصر القديمة كانت تساعد زوجها فى تدبير شئون المنزل وترافقه فى رحلات الصيد ، وكانت الزوجة تصّور على جدران مقبرة زوجها فى الأسرتين الثالثة والرابعة بحجم زوجها نفسه مما يدل على التماثل فى الشرف والمكانة ومساواتها للزوج فى الحقوق والواجبات ، وهذا لم يمنع حق الرجل فى القوامة على المرأة مع حفظ حقوقها وصون كرامتها ، وأنه منذ الأسرة السادسة وحتى نهاية الأسرة 12 كانت الزوجة تصّور فى منظر أصغر من زوجها لكنها استردت حقوقها فى عصر الدولة الحديثة ، وكانت للمرأة المصرية حظ موفور من الثقافة وكانت هناك سيدة تدعى " نفرو كابيث " لها مكتبة عظيمة فى منطقة دندرة وكانت مولعة بالعلوم والفنون. وأشار إلى أروع المناظر العائلية منظر إخناتون وزوجته جالسين متقابلين تحت أشعة قرص الشمس (آتون) يدللان بناتهما ، ومنظر على ظهر كرسى عرش الملك توت عنخ امون بالمتحف المصرى يصّور منظراً خلاّباً تتجلى فيه الحياة المنزلية بأجلى معانيها حيث يجلس الملك دون تكلف والملكة مائلة أمامه وفى إحدى يديها إناء صغير للعطر تأخذ منه وباليد الأخرى عطر آخر تلمس به كتف زوجها برقة ولطف وتعطره به ، كما نراها فى صورة أخرى تقف أمامه لتقدم له الزهور وفى صورة ثالثة تقف جانبه وتسند عليه ذراعها كناية عن معاونتها له فى كل الأمور ، وتمثال القزم (سنب) وأسرته من الأسرة الخامسة بالمتحف المصرى وتتجلى فيه روح المحبة والعطف التى تسود الأسرة المصرية حيث تجلس الزوجة إلى جوار زوجها وتلف ذراعها حوله برقة ولطف على حين وقف الأبناء بجانب الأب والأم فى أدب واحترام .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصريون القدماء أول من عرفوا الزواج الموثق واحترموا حقوق المرأة المصريون القدماء أول من عرفوا الزواج الموثق واحترموا حقوق المرأة



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 20:05 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
 صوت الإمارات - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 13:22 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن
 صوت الإمارات - توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021
 صوت الإمارات - أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021

GMT 22:49 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

100 مليون إسترليني تكلفة مجمع ليستر سيتي التدريبي الجديد

GMT 22:52 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة ينفي منع أحد لاعبيه من الصعود إلى طائرة الفريق

GMT 22:26 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

الإنتر يتصدر الكالتشيو مؤقتا وينتظر هدية من لاتسيو

GMT 22:17 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

تقارير إنجليزية تعلن أن محمد صلاح لن يمدد عقده مع ليفربول

GMT 22:15 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يقيل مدربه الألماني توخيل

GMT 22:18 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

ميلان يظل في صدارة الكالتشيو بفوز صعب على لاتسيو

GMT 22:16 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

ليون ينتزع صدارة الدوري الفرنسي بفوز عريض على نانت

GMT 22:13 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

ماوريسيو بوكيتينو أبرز المرشحين لقيادة باريس سان جيرمان

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates