أحد المحتجزين لدى الجيش الأميركي يعترف باستخدام داعش أسلحة كيميائيّة محظورة
آخر تحديث 13:30:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
انقطاع الاتصالات والإنترنت في رفح وسط قصف مدفعي وغارات جوية مكثفة من قبل الجيش الإسرائيلي الهلال الأحمر الفلسطيني يُعلن استشهاد أحد المسعفين من طواقم مستشفى القدس في غزة الهلال الأحمر الفلسطيني ُيعلن إخلاء مستشفي القدس الميداني بسبب القصف العنيف مواجهات عنيفة للشرطة المكسيكية مع متظاهرين مؤيدين لفلسطين أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة مكسيكو تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران
أخر الأخبار

واشنطن تنفي نيّتها إرسال المنتمين للتنظيم إلى سجن غوانتانامو في كوبا

أحد المحتجزين لدى الجيش الأميركي يعترف باستخدام "داعش" أسلحة كيميائيّة محظورة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحد المحتجزين لدى الجيش الأميركي يعترف باستخدام "داعش" أسلحة كيميائيّة محظورة

مداهمة القوات الخاصة الأميركية والعراقية أحد السجون التابعة لتنظيم داعش شمال العراق
واشنطن - عادل سلامة

اعترف أحد عناصر "داعش" والمحتجز لدى القوات الأميركية، باستخدام التنظيم مواد كيميائية محظورة في العراق وسورية، وعلى رأس تلك الخطط تجهيز غاز الخردل وتحميله في قذائف مدفعية، وتنفي الإدارة الأميركية نيّتها تدشين مرفق أميركي مخصَّص لاحتجاز المعتقلين المنتمين إلى التنظيم لمدة طويلة، أو إرسالهم إلى سجن "غوانتانامو" في كوبا.
وكانت الولايات المتحدة تشتبه في استخدام داعش غاز الخردل، الذي يعد أحد عناصر الحرب الكيميائية، وذكر مسؤولون العام الماضي أنهم تأكدوا من وجود غاز الخردل المحظور دوليًا على شظايا الذخائر المستخدمة في هجمات التنظيم في سورية والعراق،  وفي الوقت الذي كانت تمتلك فيه الحكومة السابقة في العراق والحكومة الحالية في سورية برامجًا للحرب الكيميائية، إلا أنه لم يتضح بعد كيف حصل هذا التنظيم على ذلك السلاح المحظور.
وحدد المسؤولون هوية المعتقل، الذي يعرف باسم سليمان داوود العفاري، وهو خبير في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية الذي كان يومًا ما يعمل في هيئة التصنيع الحربي في الجيش العراقي إبان حُكم الرئيس الراحل صدام حسين، ووصفه الجيش بإعتباره أحد العناصر الهامة داخل تنظيم داعش، وأنه تم توقيفه من قِبل قوات النخبة في العمليات الخاصة الأميركية.
ويقبع العفاري الآن في أحد السجون الأميركية داخل منشأة الاحتجاز المؤقت في مدينة أربيل العراقية، حيث يخضع للاستجواب بشأن خطط استخدام غاز الخردل من قِبل التنظيم، بينما أشار أحد المسؤولين إلى أن الغاز لم يتم تركيزه بما يكفي لقتل أي شخص، وإنما يمكن أن يشوه من يتعرض له، وبحسب البروتوكول المتبع، فقد قام المسؤولون في وزارة الدفاع بإبلاغ اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتي تراقب معاملة المعتقلين ممن كانوا ينتمون إلى تنظيم داعش، وأقرّ الصليب الأحمر بإجراء زيارة إلى المعتقل ولكنه لم يدلِ بأيّة معلوماتٍ أخرى.
ويوجد إصرار من المسؤولين في وزارة الدفاع بأن الولايات المتحدة ليست لديها خطط لاحتجاز المعتقل أو أي أسرى آخرين إلى أجلٍ غير مسمى، وأنه سوف يتم تسليم العفاري إلى السلطات العراقية والكردية عقب انتهاء التحقيق معه، كما أكد المسؤولين أنه لا توجد نيّة لإقامة مرفق أميركي مخصَّص لاحتجاز المعتقلين المنتمين إلى داعش لمدة طويلة، مع استبعاد المسؤولين في الإدارة الأميركية إرسال أي محتجز إلى سجن الولايات المتحدة العسكري الذي يقع في خليج غوانتانامو في كوبا.
 
وعملية توقيف العفاري، التي جرت الشهر الماضي، نفذتها قوات العمليات الخاصة الجديدة التي تتشكل في الأساس من قوات الدلتا الخاصة، بعد فترة وجيزة من دخولها شرق سورية قادمة من العراق على متن مروحيات بلاك هوك، وأوضح المسؤولون في وزارة الدفاع أن فريق القوات الخاصة قد استقر في سكن آمن، وعمل مع القوات العراقية والكردية لإنشاء شبكات المعلومات والقيام بمداهمات للأماكن التي يوجد فيها قادة داعش وغيرهم من المتشددين الخطرين
وتعد هذه القوات القتالية الأميركية هي أولى القوات الرئيسية التي تتواجد على الأرض هناك منذ انسحاب الولايات المتحدة من العراق نهاية العام 2011، وقبيل الدفع بهذه القوات الخاصة، نفذ الجيش الأميركي غاراتٍ جوية مكثفة لمكافحة تنظيم داعش، ما أسفر عن مقتل أعدادٍ كبيرة من مقاتليه في العراق وسورية، ولكن فريق العمليات الخاصة المكون من مائتي جندي تم تكليفه بقتل وأسر عناصر التنظيم، إضافةً إلى جمع المعلومات الاستخبارية.
وأسفرت إحدى المداهمات عن مقتل أمير التنظيم على النفط والغاز، أبو سياف، بحسب ما وصف المسؤولون الأميركيون، كما تم اعتقال زوجته أم سياف واقتيدت إلى مركز التحري شمال العراق حيث جرى استجوابها واحتجازها، مع تحفظ القوات الأميركية على أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف النقالة وموادٍ أخرى كانت موجودة في الموقع وقت المداهمة، وظلت أم سياف رهن الاحتجاز لمدة ثلاثة أشهر من قِبل السلطات الأميركية حيث أمدتهم بالمعلومات، بينما ذكر المسؤولون أنه في آب / أغسطس الماضي، تم نقلها إلى سجن تابع للأكراد، وقد أدينت بالتآمر وتقديم دعم مادي للتنظيم في جريمة قال مسؤولون إنها أدت إلى مقتل عاملة الإغاثة الأميركية في سورية، كايلا مولر، خلال شهر شباط/ فبراير 2014.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحد المحتجزين لدى الجيش الأميركي يعترف باستخدام داعش أسلحة كيميائيّة محظورة أحد المحتجزين لدى الجيش الأميركي يعترف باستخدام داعش أسلحة كيميائيّة محظورة



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة - صوت الإمارات
ولع جديد، لدى الفنانة المصرية مي عمر، بالفساتين الطويلة، ذات الذيول المميزة، يبدو أنه سيطر على اختياراتها بالكامل، حيث كانت المرة الأخيرة التي ظهرت فيها مي عمر بفستان قصير قبل حوالي 10 أسابيع، وكان عبارة فستان براق باللون الأسود، محاط بالريش من الأطراف، لتبدأ من بعدها رحلتها مع ولعها الجديد بالفساتين الطويلة، التي كانت رفيقتها منذ بداية فصلي الربيع وصولا إلى الصيف. فستان مي عمر في حفل زفاف ريم سامي اختارت مي فستان طويل مع ذيل مميز باللون الأبيض، مع زركشة رقيقة في منطقة الصدر والوسط، وكتف على شكل وردة، من تصميم أنطوان قارح، وهو التصميم الذي نال إعجاب متابعيها حيث جاء متناسبا مع قوامها الرشيق وعبر عن ذوقها الرقيق في اختيار إطلالات تليق بكل مناسبة. هذا الفستان الأبيض المميز، ذو الذيل الطويل، والأكتاف المرتفعة المزركة بالورد،...المزيد

GMT 18:53 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:09 2014 الأربعاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ماسة زهريّة نادرة تزِن 8.4 قيراط تُباع بـ14 مليون يورو

GMT 01:46 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

معرض أيدان صلاحوفا"حرية المرأة داخل الحجاب"..

GMT 18:35 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

"هواوي" تكشف عن الهاتف الذكي Honor 4 Play

GMT 21:07 2013 الجمعة ,01 آذار/ مارس

"غوغل" تطلق لعبة جماعية عبر متصفح "كروم"

GMT 19:16 2012 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفن الكردي" في معرض تشكيلي في بغداد

GMT 16:31 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"أندرويد 5.0" قادم إلى الهاتف الذكي "إل جي جي 3" هذا الأسبوع

GMT 02:30 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

عباءات أنيقة بألوان الربيع الهادئة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates