أردوغان يكشف عن إقبال بلاده على مرحلة شائكة بتأليف حكومة ائتلافية
آخر تحديث 01:16:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

داعيًا الأحزاب إلى العمل للحفاظ على بيئة من الثقة والاستقرار

أردوغان يكشف عن إقبال بلاده على مرحلة شائكة بتأليف حكومة ائتلافية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أردوغان يكشف عن إقبال بلاده على مرحلة شائكة بتأليف حكومة ائتلافية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
اسطنبول ـ علي صيام

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أنَّ بلاده مقبلة على مرحلة شائكة بتأليف حكومة ائتلافية بعدما كان حزب "العدالة والتنمية" يهيمن علي البرلمان بغالبية كبيرة استمرت لثلاثة عشر عامًا، وانتهت من قبل إرادة الناخبين التي رفضت تنامي الحكم الاستبدادي، مضيفًا أنَّ رأي المواطنين هو فوق كل شيء. كان الحزب الحاكم خسر عشر نقاط جعلت الحزب الموالي للأكراد يشارك في البرلمان للمرة الأولى.

وتغيرت لغة خطاب أردوغان التي كانت تتسم بالتشدد وقت قيام الحملة الانتخابية إلى لغة أخرى يغلب عليها طابع الاسترضاء بعد ظهور نتائج الانتخابات، إذ جاء في كلمته "أنَّه لا يوجد حزب فاز بالهيمنة المطلقة على الحكم" داعيًا جميع الأحزاب إلى العمل من أجل الحفاظ على بيئة من الثقة والاستقرار في البلاد.

ومن المقرر أن تُعقد خلال الأسابيع المقبلة محادثات تأليف حكومة ائتلافية بعد أن وقفت أصوات الناخبين حائلًا ضد خطط الرئيس لتغيير الدستور وبسط أكثر لنفوذه، في حين منحت الأقلية الكردية الكبيرة التي تمثل 20% من نسبة السكان أكبر نسبة أصوات حصلت عليها علي مدار تاريخها في السياسة الوطنية ما كان بمثابة ضربة قوية لحزب "العدالة والتنمية" منذ توليه السلطة في العام 2002.

وشهدت الانتخابات تقدمًا واضحًا لحزب "الشعب الديمقراطي" اليساري، وهو الحزب الجديد الذي يمثل الأكراد ولكنه أيضًا يشمل الليبراليين، إذ حصل على 12% من الأصوات وما يقرب من 80 من إجمالي 550 مقعدًا، فيما عمت الاحتفالات مدينة "دياربكر"، ذات الغالبية الكردية الواقعة جنوب شرقي البلاد، حيث جابت السيارات شوارع المدينة مع إطلاق الأعيرة النارية في الهواء بعد أن أعطت نتائج التصويت تمثيل حقيقي لهم في البرلمان.

وتُعد الانتخابات التي أجريت الأحد الأولى من أربع انتخابات عامة، التي نري فيها تراجع عن دعم أردوغان، في الوقت الذي شهد فيه حزب "العدالة والتنمية" هبوطًا حادًا في عدد الأصوات لم يشهده منذ انتخابات العام 2011 التي كانت قد حصلت فيها علي ما يقرب من نصف عدد أصوات المواطنين، ومن ثم فالحزب عليه تأليف حكومة ائتلافية أو الدعوة لانتخابات جديدة.

واستبعد نائب رئيس الوزراء للحكومة، نعمان كرتوملوس، فكرة إجراء انتخابات جديدة، مبديًا ثقته في أن حزبه سيشكل ائتلاف مع واحد من الأحزاب الثلاثة الأخرى بعد المرشح اليميني الأوفر حظًا وهو حزب "الحركة القومية" الذي تزداد إمكانية وجوده ضمن التحالف.

ومن جانبه؛ أوضح ممثل الحزب "الشعبي الديمقراطي" اليساري، الذي كان بمثابة مفاجأة البرلمان، صلاح الدين دميرتاز، خلال مؤتمر صحافي، عُقد في إسطنبول مساء الأحد، أنَّه لا توجد إمكانية للتحالف مع حزب "العدالة والتنمية"، مضيفًا أنّ الحزب سيشكل معارضة قوية في البرلمان، وأنَّ نتائج الانتخابات قد وضعت حدًا لجميع الخطط نحو رئاسة تنفيذية.

وعلى جانب آخر؛ دعت الصحف الموالية للحكومية إلى عقد انتخابات مبكرة، الأمر الذي أكده نائب رئيس حزب "العدالة والتنمية"، رئيس اللجنة البرلمانية لصياغة الدستور، برهان كوزو، مشيرًا إلى أنَّ الانتخابات تعكس ضعف النظام البرلماني ومن ثم فلا مفر من عقد انتخابات مبكرة، مضيفًا أنَّ الحل الوحيد يكمن في وجود رئاسة تنفيذية، مع إمكانية الدعوة في أي وقت خلال الخمس وأربعون يومًا المقبلة لعقد انتخابات جديدة.

يُذكر أنَّ نتائج التصويت في الانتخابات البرلمانية بناءً على 99,9% من الأصوات، شهدت تحقيق رقم قياسي جديد في عدد النساء الذين حصلوا علي مقاعد في البرلمان والتي قدرت وفقًا لإحصائية غير رسمية بإجمالي 96 امرأة برلمانية في الوقت الذي شهدت فيه انتخابات العام 2011 اشتراك 79 امرأة.

وكشفت النتائج أيضًا عن احتلال حزب "العدالة والتنمية" الصدارة، يليه حزب "الشعب الجمهوري"، الذي حصل على 25% من الأصوات، ثم حزب "الحركة القومية"، الذي حصل على 16,5%، وفي المرتبة الرابعة جاء حزب "الشعب الديمقراطي"، بحصوله علي 13% من الأصوات.

وقُدرت نسبة المشاركة بنحو 86%، وبناءً على النتائج فسوف يحصل حزب "العدالة والتنمية" على 258 من إجمالي 550 مقعدًا في البرلمان، فيما سيحصل حزب "الشعب الجمهوري" على 132 مقعدًا، بينما حزب "الحركة القومية" سيحصل على 81 مقعدًا، ويحصل حزب "الشعب الديمقراطي" على 79 مقعدًا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يكشف عن إقبال بلاده على مرحلة شائكة بتأليف حكومة ائتلافية أردوغان يكشف عن إقبال بلاده على مرحلة شائكة بتأليف حكومة ائتلافية



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates