الرئاسي و الحوار   لتشكيلة حكومية  تضم ما بين  12 و 17 وزيراَ قبل نيلها الثقة من البرلمان
آخر تحديث 11:13:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سباق ماراثوني للتفاهم على تشكيل حكومة وفاق وطني ليبية مصغرة في الصخيرات

"الرئاسي" و" الحوار" لتشكيلة حكومية تضم ما بين 12 و 17 وزيراَ قبل نيلها الثقة من البرلمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الرئاسي" و" الحوار"   لتشكيلة حكومية  تضم ما بين  12 و 17 وزيراَ قبل نيلها الثقة من البرلمان

رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج
الصخيرات - جميلة بزيوي

كشف مشاركون في إجتماعات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية  التي تعقد في منتجع الصخيرات جنوب العاصمة المغربية  عن جهود تبذل للتوصل إلى إتفاق على تشكيل  على تشكيل حكومة وفاق وطني  مصغرة في اليومين المقبلين . وقال هؤلاء إن التشاور يتواصل يشأنها مع لجنة الحوار التي تعد راعية الإتفاق قبل ان تعرض التشكيلة الحدومية على مجلس النواب في طبرق لمنحها الثقة.

وتوقعت أوساط دبلوماسية تتابع الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة المصغرة ان يتم إستدعاء لجنة الحوار الموجودة حاليا في تونس إلى الصخيرات للتشاور معها قبل عرض التشكيلة الحكومية على البرلمان  قبل العاشر من شهر شباط فبراير الجاري.

و ترجح دوائر مختلفة ان يتَجه المجلس الرئاسي  الليبي المدعوم من قبل الأمم المتحدة والمؤلف  من 9 أعضاء هم الرئيس و خمسة نواب له و ثلاث وزراء دولة  نحو تشكيل حكومة يتراوح عدد أعضائها ما بين 

وذكرت دوائر ليبية مطلعة  أن البرلمان سيخصص جلسته بتاريخ 15 من الشهري الجاري، في طبرق لمنح الثقة للحكومة الجديدة، على أن تسبقها جلسة خاصة بتعديل الإعلان الدستوري بما يُمكِّن حكومة الوفاق الوطني من أداء مهامه في ظروف قانونية ودستورية سليمة .و جاءت التطورات  الليبية بعد أسابيع قليلة على توقيع  أعضاء من البرلمان الليبي المعترف به دولياَ(طبرق) و و البرلمان الموازي غير المعترف به (طرابلس)  إتفاقاَ يإشراف الأمم المتحدة في المغرب دعا إلى تشكيل حكومة  وفاق وطني  تتوحد السلطات المتنازعة في البلد الذي تكوي ابنائه الحرب الأهليةمنذ سقوط نظام حكم العقيد معمر القذافي .

و بحظى الإتفاق بدعم دولي لكنه يلقى معارضة في صفوف الطرفين  خاصة بعد إقالة  المؤتمر الوطني العام  ابرلمان غير المعترف به دولياَ ثلاثة من أعضائه بسبب توقيعهم  على إتفاق الصخيرات .ودعا البرلمان الأوروبي، الخميس، لتشكيل تحالف دولي من أجل مواجهة تنظيم "داعش" المتطرف في ليبيا قبل أن يطال جيرانها، وقرر تعزيز خلية الارتباط والتخطيط الخاصة في ليبيا. وأعلن وزير الخارجية الهولندي، بيرت كوندرس، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد، خلال جلسة نقاش حول الأزمة الليبية، أن هذه الخلية ستدعم الحكومة الليبية الجديدة في مجال خطط العمل.

وشدد البرلمان الأوروبي، في قراره، على وجوب أن تركز دول الاتحاد دعمها لحكومة الوحدة الوطنية الليبية، بعد حصولها على ثقة البرلمان، بهدف مساعدتها على إعادة مؤسسات الدولة "والعمل مع الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" والأطراف الإقليمية من أجل المساعدة على إعادة بناء الأجهزة الأمنية وتشكيل جيش وطني يكون قادرًا على مراقبة التراب الليبي. بأكمله.ومياهه الإقليمية وتأمين حدوده".وأكد أن "نجاح العملية البحرية الأوروبية في تفكيك مواجهة شبكات تهريب المهاجرين يرتبط مباشرة بمسار الحوار السياسي في ليبيا وبالحاجة إلى استعادة الاستقرار في البلاد". وطلب النواب الأوروبيون من حكومة الوحدة الوطنية "السماح للأسطول الأوروبي بالقيام بالعمليات الضرورية في المياه الإقليمية الليبية" حتى يتمكن من مواجهة التهديدات التي تمثل نشاطات شبكات تهريب البشر . والمجموعات المسلحة.وأوضح كوندرس أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي "وافقت على تعزيز جهود التخطيط من أجل توسيع مهمات التدريب ومراقبة الحدود وإطلاقها في غضون أسابيع ودعم الأجهزة الأمنية، بما فيها آليات مكافحة الإرهاب ومراقبة الحدود

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئاسي و الحوار   لتشكيلة حكومية  تضم ما بين  12 و 17 وزيراَ قبل نيلها الثقة من البرلمان الرئاسي و الحوار   لتشكيلة حكومية  تضم ما بين  12 و 17 وزيراَ قبل نيلها الثقة من البرلمان



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates