حكومة الوحدة الليبيَّة تباشر أعمالها بدعم دولي وعربي وكوبلر يدعو مجلس النواب لحسم قراره
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الشرعية تواصل بسط سيطرتها على المناطق وخروج تظاهرة تأييد في طرابلس ووصول مساعدات

حكومة الوحدة الليبيَّة تباشر أعمالها بدعم دولي وعربي وكوبلر يدعو مجلس النواب لحسم قراره

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حكومة الوحدة الليبيَّة تباشر أعمالها بدعم دولي وعربي وكوبلر يدعو مجلس النواب لحسم قراره

قوات الجيش الليبي
طرابلس - فاطمة السعداوي

تمكَّنت قوات الجيش الليبي من السيطرة على أماكن جديدة وأجزاء من مصنع الأسمنت في "الهواري." وقال مصدر عسكري إن سلاح الجو استهدف عدة مواقع للمجموعات "الإرهابية" خلف المصنع، بالقرب من المقبرة ومنطقة القوارشة ، وأوضح لاحقاً أن هدوءا حذرا تشهده بقية المحاور في المدينة.
وتوفيت فجر اليوم الجمعة لبنى محمد صالح (15 عامًا) إثر إصابتها برصاص عشوائي، في منطقة السلماني في مدينة بنغازي.
وقالت مسؤولة المكتب الإعلامي في مستشفى الجلاء للجراحة فاديا البرغثي ، إن لبنى وصلت إلى المستشفى وحالتها حرجة جدًّا، وحاول الأطباء مساعدتها وتقديم كل ما يلزم لإنقاذ حياتها ولكن للأسف توفيت.
وسط ذلك، عقدت الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة اجتماعات في قاعدة بحرية مشددة الحراسة في طرابلس الخميس، وقال مسؤول عسكري كبير إنها تعمل على تأمين مؤسسات الدولة في العاصمة.
وقد عقد أعضاء حكومة الوحدة ومجلسها الرئاسي المؤلف من سبعة أفراد اجتماعات بالقاعدة البحرية مع قادة المجالس المحلية وداعمين سياسيين ورجال أعمال ومحافظ البنك المركزي الصديق الكبير.
وقال العميد عبد الرحمن طويل المسؤول عن تأمين حماية الحكومة الجديدة، إن القاعدة مؤمنة بالكامل. وأضاف "هذا المجلس جاء ليبقى ويستمر بالعمل هنا في طرابلس، ولن يخرج إلا إذا كانت فيه اجتماعات دولية أخرى مؤقتة وسيرجعون."
بدوره أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، أن "عجز مجلس النواب عن اتخاذ قرار بشأن الثقة بحكومة الوفاق الوطني لن يوقف حكومة الوفاق الوطني من المضي قدما"ً.
وقال كوبلر في تغريده على صفحته بتوتير "على مجلس النواب أن يتخذ قراره بشأن حكومة الوفاق الوطني ولكن إذا عجز عن اتخاذ القرار فان الحكومة لن تتوقف وستمضي قدماً".
في هذا الوقت، أعلنت بلديات عشر مدن ساحلية في غرب ليبيا تأييدها لحكومة الوفاق الوطني وخروجها بالتالي عن سلطة الحكومة غير المعترف بها دوليا في طرابلس، بحسب ما أفاد بيان مشترك.
ودعا رؤساء وممثلو البلديات العشر عقب اجتماع في صبراتة (70 كلم غرب طرابلس) مساء الخميس، الليبيين الى "الوقوف صفا واحدا لدعم حكومة الوفاق الوطني".
وقال هؤلاء في البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية لبلدية صبراتة في موقع فيسبوك إن بلديات مدنهم الواقعة بين طرابلس والحدود التونسية غربا تدعم وصول "حكومة التوافق الى العاصمة طرابلس". ودعوا الحكومة الى العمل على "السعي لإنهاء الصراعات المسلحة وبشكل عاجل بكامل التراب الليبي".
والمدن الليبية العشر هي زلطن، ورقدالين، والجميل، وزوارة، والعجيلات، وصبراتة، وصرمان، والزاوية الغرب، والزاوية، والزاوية الجنوب.
الى ذلك، خرج عدد من نشطاء المجتمع المدني والمواطنين اللبييين في العاصمة طرابلس، مساء الخميس، في مظاهرة تأييد لحكومة الوفاق الوطني الذي وصل مجلسها الرئاسي أمس إلى العاصمة طرابلس.
ونادى المشاركون في هذه المظاهرة برحيل حكومة خليفة الغويل التي تسيطر على العاصمة طرابلس، رافعين أعلاما بيضاء وأعلاما ليبية وراية كتب عليها “في كف الوطن تتحدى كل أنواع الفتن”.
وافاد شهود عيان من طرابلس إن الحياة تسير بشكل طبيعي في العاصمة مع انتشار أمني بسيط في بعض المناطق لا سيما حول قاعدة أبوستة البحرية. وأضافوا بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الليبية أن الدراسة في الجامعات والمدارس بشكل طبيعي جزئيا، حيث فتحت معظم المدارس والكليات أبوابها، في ظل إقفال عدد آخر. فيما تشهد العاصمة انخفاضا بسيطا في الازدحام المروري نوعا ما مقارنة بالأيام العادية، واصفين المشهد فى المدينة بالحذر.
وفي نيويورك، صادق مجلس الأمن الدولي بالإجماع أمس، على القرار رقم 2278 الخاص بتمديد العمل بتدابير العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا، بما فيها الحظر المفروض على توريد الأسلحة والسفر وتجميد الأصول والتدابير المتعلقة بالصادرات النفطية غير المشروعة.
وفي تصريحات أدلى بها السفير الليبي لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي شكر أعضاء المجلس على اعتماد القرار على الرغم من عدم استجابته لطلب بلاده الداعي لرفع هذه العقوبات وأيضاً للطلب المتعلق بالمؤسسة الوطنية للاستثمار. ولكنه رحب بتجديد فرض العقوبات على كل من يتورط في التصدير غير المشروع للنفط الليبي، وبإعادة تعيين فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات.
ونوه الدباشي بأن الوفد الليبي عمل خلال الأيام الماضية مع بريطانيا، التي قدمت مشروع القرار، ووفود الدول الأعضاء بالمجلس كي يكون القرار خطوة أكبر لمساعدة الشعب الليبي في الحفاظ على ثرواته وتنميتها.
وقال "وجدنا التفهم من الجميع للمشكلة التي تواجهها المؤسسة الليبية للاستثمار، ولم نستمع إلى أي حجة تمنع المجلس من القيام بما طلبناه، وهو تمكين المؤسسة من إدارة أموالها في إطار التجميد القائم. ومع ذلك فوجئنا بالإصرار على عدم الاستجابة لطلبنا، الأمر الذي يعني أن المجلس سيكون مسؤولاً من الآن فصاعداً عن الخسائر التي سيتكبدها الشعب الليبي في صورة فوائد لم تحصـّل، والتي تزيد على ملياري دولار سنوياً".
ورحب الدباشي بانتقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى العاصمة طرابلس، وأكد أن ليبيا لن ترى الأمن والسلام إلا بعودة الحكومة الشرعية للعمل من العاصمة في بيئة آمنة.
من جهة ثانية، أعلن الأمين العام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ، استعداده لتقديم مساعدات أمنية و عسكرية لحكومة الوفاق الوطني في حال تلقيهم طلب من حكومة الوفاق الوطني، وبالتنسيق مع الجهود الدولية الأخرى .
ورحب ستولتنبرغ بوصول المجلس الرئاسي للعاصمة طرابلس واصفا ذلك بالخطوة الهامه في مسار التحول الديمقراطي ومسار السلام في ليبيا.
وقد أرسلت إيطاليا الخميس ، مساعدات عاجلة تقدر بحوالي 860 طن من المواد الغذائية وثلاثة أطقم طبية يمكنها تقديم الرعاية الصحية تكفي لـ 30,000 مريض وستصل في وقت وجيز جدا ،بحسب ما أعلن عه وزير الخارجية الايطالي باولو جنتيلوني.
 
وكانت مكالمة هاتفية جرت بين جنتيلوني و رئيس مجلس حكومة الوفاق فايز السراج من مقر مكتبه في العاصمة طرابلس.،الذي أكد رغبته في توحيد جميع وجهات النظر في ليبيا.
الى ذلك، قدم رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح عيسى بالشكر والتقدير الى دولة الامارات العربية المتحدة قيادة وشعبا لإرسالها مواد غذائية وأدوية، مشيراً إلى أن أوجه التعاون مستمرة بين ليبيا والامارات لحل العديد من المختنقات والتي تشمل الجوانب المالية.
 
وقال المستشار الاعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي عبد الكريم المريمي الجمعة، "إن هذه الكميات من المواد الغذائية والدوائية عبارة عن هدية من دولة الامارات للشعب الليبي بعد زيارة رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح عيسى لها".
وأضاف المريمي أن الهلال الاحمر «سيتولى توزيعها على ذوي الدخل المحدود بالنسبة للمواد الغذائية وعلى المستشفيات والمستوصفات بالنسبة للأدوية».
وكانت وصلت كميات من المواد الغذائية والدوائية الى مطار طبرق الدولي من دولة الامارات فجر الجمعة وجرى استلامها من قبل الحرس الرئاسي في مجلس النواب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة الوحدة الليبيَّة تباشر أعمالها بدعم دولي وعربي وكوبلر يدعو مجلس النواب لحسم قراره حكومة الوحدة الليبيَّة تباشر أعمالها بدعم دولي وعربي وكوبلر يدعو مجلس النواب لحسم قراره



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates