قصف مدفعي وغارات جوية فجر الثلاثاء على الوازعية والبحرية الأميركية تحتجز باخرة أسلحة
آخر تحديث 04:10:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حركة نزوح كثيفة للسكان واستهداف لمطار "تعز" العسكري واغتيال عقيد في الأمن اليمني

قصف مدفعي وغارات جوية فجر الثلاثاء على "الوازعية" والبحرية الأميركية تحتجز باخرة أسلحة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قصف مدفعي وغارات جوية فجر الثلاثاء على "الوازعية" والبحرية الأميركية تحتجز باخرة أسلحة

المليشيات الحوثية
عدن - عبدالغني يحيى

تتعرض قرى مديرية "الوازعية" المحيطة في منطقة "الشيقراء" مركز المديرية، لقصف عنيف من مدفعية مليشيا "الحوثي" والرئيس السابق علي عبد الله صالح المتمركزة في الشيقراء.
وتفيد المصادر عن قيام المليشيات الحوثية والمخلوع صالح بقصف القرى المحيطة بمركز المديرية بمختلف انواع الأسلحة الثقيلة. وأشارت إلى أن المنطقة تشهد نزوحا كبيرا للسكان من تلك القرى المستهدفة والتي تتعرض للقصف المتواصل، وان النازحين يعيشون أوضاعا انسانية غاية في الصعوبة.
وكان طيران التحالف شن سلسلة غارات على مواقع وتجمعات مليشيات الحوثي وصالح صالح تركز معظمها على مديرية "الوازعية" التي تدفع اليها المليشيات بتعزيزات عسكرية كبيرة وتركز القصف الجوي على:
* خشبة الوازعية نتج عنها تدمير الموقع .
*نوب الطلبي الوازعية غرب تعز نتج عنها تدمير مخزن للأسلحة .
*مقر اللواء35 بمفرق المخا نتج عنها تدمير مخزن سلاح .
*الشعيب بالوازعية غرب تعز نتج عنها تدمير الدبابة.
*الشريجة جنوب شرق تعز ومقتل القيادني الميداني أبو حمزة .
*الشقيراء بالوازعية غرب تعز .
وقالت مصادر محلية أيضاً، إن الغارات الجوية استهدفت تبة المقبابة مقابل حدائق الضباب ومحيط حدائق الصالح ، واستهدفت مواقع عسكرية قرب مطار "تعز"، كما قصفت المقاتلات مواقع المليشيات في منطقة حيفان.
 
ونجا عقيد في الأمن اليمني من محاولة اغتيال مساء الاثنين في محافظة إب وسط اليمن.
وأوضح مصدر أمني أن العقيد عبده محمد فرحان نائب مدير امن محافظة إب نجا من محاولة اغتيال إثر استهداف سيارته بعبوة ناسفة إثناء مروره في خط الـ 30 في مدينة إب . وخلفت الحادثة إصابة سائقه الخاص ومرافقه بشظايا، وكذلك إصابة سائق باص ومواطن أخر تواجدوا في نفس المكان.
و قتل تربوي في إب يدعى شاكر النزيلي أثناء خروجه من من منزله الإثنين في منطقة شعبة الاخدام في مديرية المشنة وسط مدينة إب، برصاص مسلحين حوثيين.
 
 وكشفت وكالة "أسوشييتد برس" ليل الاثنين، عن أن الجيش الأميركي تمكن من احتجاز شحنة أسلحة في بحر العرب بالقرب من المياه الايرانية، وعلى الأرجح كانت في طريقها الى اليمن.
 
ووفقا لسلاح البحرية الأميركية فقد اعترضت سفينة "يو اس اس سيروكو" الاسبوع الماضي سفينة محملة بالاسلحة واحتجزتها ، وتبين أن الشحنة مكوّنة من 1500 بندقية كلاشنيكوف، 200 قاذفة صواريخ وقذائف هاون. وقال الجيش الأميركي إنه قام بإطلاق سراح البحاّرة الذين كانوا على متن المركب بعد مصادرة الأسلحة.
 
ووذكرت مصادر مقربة من جماعة "الحوثي" أن الوفد الأمني المكلف بمراقبة وقف اطلاق النار غادر مساء أمس مطار صنعاء الدولي متوجها الى مسقط عاصمة عُمان.
وأوضحت أن الوفد الأمني الذي يرأسه العميد علي احمد الذفيف، سيقوم بزيارة ستشمل عدة عواصم خليجية.
ياتي ذلك قبل أيام من انطلاق المشاورات اليمنية بين الشرعية والانقلاب المقرر عقدها في الـ18 من الشهر الجاري في دولة الكويت الخليجية
وعن المفاوضات الجارية في الرياض، كشف القيادي الحوثي علي البخيتي، للمرة الأولى عن دوره في هذه المفاوضات التي تجريها جماعة الحوثيين مع الجانب السعودي، وقال  في منشور كتبه على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": الحمد لله، نجحت جهودنا في تقريب وجهات النظر بين أنصار الله "الحوثيين" والسعودية الى حد ما، ونجحت مساعينا في عقد لقاءات مباشرة بينهم في المملكة، ستكون مفتاح خير للجميع ان شاء الله.
أضاف: " كم أشعر براحة ضمير وسكينة وشفاء لقلبي بعد كل ما نالني من اتهامات باطلة عند زيارتي للرياض، ومسامح وبطيب خاطر لكل من نال مني وقتها، من اخواني وأحبائي وأصدقائي في حركة "أنصار الله" ومن غيرهم"، وأضاف البخيتي: "فالتحريض والحشد الاعلامي وقتها كان على أشده، وزيارتي كانت مستفزة للكثيرين، لجهلهم بالمهمة والجهود المبذولة والأهداف التي ورائها، ولذلك التمست العذر لهم جميعاً".
وكان وزير الخارجية السعودية عادل الجبير، أعلن الإثنين، أن المفاوضات الجارية في العاصمة الرياض مع وفد من "الحوثيين" تحقق تقدماً نحو إيجاد مخرج سياسي للأزمة في اليمن ، لافتاً الى أن الوفد لا يضم ممثلين عن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ".
 
وقال في مؤتمر صحفي مع نظيره النيوزيلندي موري ماكالي في الرياض مساء الإثنين عن أن هناك "مجموعة من الحوثيين في المملكة، والمفاوضات معهم قائمة، والهدف منها إيجاد مخرج سياسي للأزمة في اليمن".
وشدد الجبير على أن "المملكة لا يوجد لديها أي طموح في اليمن، وتسعى لما فيه الفائدة والمصلحة لليمن وشعبه الشقيق"، مضيفاً :"نحن الآن نبحث وسائل لتهدئة الأمور، ولقد استطعنا أن نصل للتهدئة على الأماكن الحدودية، والآن نعمل على تقريب المواقف بين الأطراف اليمنية على أساس مباحثات يمنية يمنية".
وأعرب وزير الخارجية السعودي عن ترحيبه "بموافقة الأطراف اليمنية على عقد مباحثات بينهم في الكويت الشهر الجاري". مبدياً أمله في "أن تصل المفاوضات إلى حل يؤدي إلى الاستقرار والأمن في اليمن ويؤدي إلى تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2216".  وقال: "المباحثات مستمرة وقائمة ونستطيع أن نقول أنها حققت تقدما ونأمل أن تحقق المزيد من هذا التقدم".
وأبدت الأحزاب و التنظيمات و القوى السياسية اليمنية من جهة ثانية، ارتياحها الكبير لقرارات التعيين التي أصدرها الرئيس عبد ربه منصور هادي ، وقالت في بيان أنه "انطلاقاً من المصلحة العليا لأبناء شعبنا و بناً على ما ورد من حيثيات في القرارات ، فأن الأحزاب والتنظيمات والقوى السياسية تعلن تأييدها المطلق للقرارين باعتبارهما يعززان الوحدة الوطنية و التوافق السياسي بما يقوي من فرص السلام المنشود و إنجاح مشاورات الكويت المقبلة التي من المقرر إجراؤها في 18 ابريل الجاري بموجب الأسس و المرجعيات المتفق عليها لتنفيذ القرار 2216و القرارات ذات الصلة و استكمال المرحلة الانتقالية بموجب المبادرة الخليجية و اليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.
وشددت الأحزاب و التنظيمات و القوى السياسية على أن موقفها ينطلق من المصلحة العليا للشعب اليمني و رفض الانقلاب والعمل على استعادة الدولة  و ترسيخ الامن والاستقرار و انهاء الحرب و بناء السلام و تعزيز الوحدة الوطنية و إعادة الاعمار و تحريك عجلة التنمية وصولاً الى بناء الدولة الاتحادية المدنية الديمقراطية الحديثة المستندة الى قيم الجمهورية و مبادئ واهداف الثورة اليمنية.
 
وجددت الاحزاب تقديرها وشكرها العميق لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة و على راسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و دولة الإمارات العربية المتحدة  على موقفهم الداعم و المستمر في مساندة الشعب اليمني و قيادته السياسية و حكومته الوطنية من اجل انهاء الانقلاب و استعادة الدولة و إعادة الأعمار .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصف مدفعي وغارات جوية فجر الثلاثاء على الوازعية والبحرية الأميركية تحتجز باخرة أسلحة قصف مدفعي وغارات جوية فجر الثلاثاء على الوازعية والبحرية الأميركية تحتجز باخرة أسلحة



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates