مجلس الأمن الدولي يحث الليبيين على الاتفاق على حكومة وحدة وطنية
آخر تحديث 23:23:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مهددًا بفرض عقوبات على مثيري الاضطرابات في البلاد

مجلس الأمن الدولي يحث الليبيين على الاتفاق على حكومة وحدة وطنية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مجلس الأمن الدولي يحث الليبيين على الاتفاق على حكومة وحدة وطنية

مجلس الأمن الدولي
طرابلس - فاطمة السعداوي

حضّ مجلس الأمن الدولي المشاركين في المفاوضات بشأن ليبيا على "الاتفاق على حكومة وحدة وطنية من أجل إنهاء الأزمة"، مهددًا بفرض عقوبات على مثيري الاضطرابات. فيما أعلن المتحاورون الليبيون في الجزائر توافقهم على مبدأ تشكيل تلك الحكومة لكن خلافهم ما زال قائمًا بشأن مصير السلطة التشريعية وهي النقطة التي ستُناقش في جولة حوار جديدة في المغرب، الأربعاء.

وفي بيان تبنوه بالإجماع؛ أخذ أعضاء مجلس الأمن الـ15 علمًا بالحوار في العاصمة الجزائرية، وأوضحوا أنَّهم "ينتظرون بفارغ الصبر الجولة المقبلة من الحوار الليبي المقررة في المغرب في 15 نيسان/ أبريل". وأعربوا عن "قلقهم الشديد حيال استمرار العنف" في ليبيا وطلبوا من جميع المتحاربين وضع حد للأعمال العدائية.

وذكروا أنَّ مجلس الأمن "مستعد لفرض عقوبات على الذين يهددون السلام والاستقرار والأمن في ليبيا أو الذين يقفون عقبة أمام المرحلة الانتقالية".

ميدانيًا، لقي 5 من المقاتلين الموالين للسلطات الحاكمة في طرابلس مصيرهم، وأُصيب آخران في هجوم شنّه مسلحون مجهولون على نقطة تفتيش جنوب شرق العاصمة الليبية قبيل منتصف ليل الاثنين ـ الثلاثاء.

وشهدت مدينة بنغازي قصفًا عشوائيًا على أغلب المحاور والمناطق الآهلة بالسكن، مساء الاثنين، تسبب في أضرار بشرية ومادية. وأعلن آمر التحريات الخاصة في القوات الخاصة التابعة لحكومة عبدالله الثني المعترف بها دوليًا، فضل الحاسي، عن أنَّ 3 من عناصره ومدني أُصيبوا جراء القصف العشوائي على محور شارع الحجاز.

وأشار إلى أنَّ الجماعات المتطرفة قصفت مراكز الجيش على محور شارع الحجاز بـ6 قذائف هاون نوع 120، سقطت ثلاثة منها في وسط شارع الحجاز.

وأعلن مصدر في "كتيبة شهداء الزاوية" أنَّ أحد أفرادها قُتل جراء سقوط قذيفة هاون على مقر الكتيبة في منطقة طابلينوا غرب بنغازي.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله الثني عزمه الطلب من روسيا "مساعدة ليبيا في إعادة بناء قواتها المسلحة التي تخوض حربًا شرسة ضد التطرف".

وأضاف، عشية زيارته المرتقبة إلى موسكو: "نريد من روسيا كدولة عظمى أن تساعدنا في بناء الجيش وإعادة الاستقرار إلى ليبيا"، حسبما ذكرت وكالة أنباء "سبوتنك" الروسية.

وأوضح أنَّ الحكومة الليبية تخطط لتفعيل تنفيذ عقود لشراء أسلحة موقعة بين نظام العقيد معمر القذافي السابق وروسيا في العام 2008.

وأعلنت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية، أنها سحبت دبلوماسييها من العاصمة الليبية طرابلس عقب هجوم دام على مجمَّع سفارتها أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عنه.


وأفادت الوزارة في بيانٍ لها، الاثنين، بأنَّ العمل توقف في السفارة، وأنَّها نقلت دبلوماسييها إلى مكتب مؤقت في تونس.

وتعقد أطراف النزاع الليبي، جولة حوار جديدة برعاية الأمم المتحدة لإتمام الاتفاق بشأن حكومة وحدة وطنية، الأربعاء، في منتجع الصخيرات قرب العاصمة المغربية الرباط.

وأوضح مدير مكتب عضو المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، محمد صالح المخزوم، أنَّ وفد المجبس يصل إلى المغرب، الأربعاء، مضيفًا: الأكيد أننا سنستأنف جولة جديدة من المشاورات التي بدأناها قبل أسابيع".

وأضاف: "أعضاء البرلمان مجتمعون الآن لتدارس التطورات الأخيرة وتحديد النقاط التي سيتم التطرق إليها في جولة الحوار الجديدة".

وكانت العاصمة الجزائرية شهدت، اختتام أعمال الجولة الثانية من الحوار الليبي. وذكر رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون أن حلًا سياسيًا للازمة الليبية "ليس ببعيد"، داعيًا أطراف النزاع إلى تجسيد حوارهم من خلال "اتفاق مكتوب".

وأشار نائب رئيس المجلس الوطني الليبي السابق عبد الحفيظ غوقة، إلى أنَّ "اجتماع الجزائر هو الأهم إلى حد الآن للاقتراب من حل الأزمة الليبية، وذلك لأنَّ القوى السياسية الحاضرة والمتمثلة في الأحزاب الرئيسية الخمسة، 3 منها لها علاقة مباشرة في المشهد وفي الأزمة الحاصلة".

أما رئيس "حزب الوطن الليبي" عبد الحكيم بلحاج فقال إنَّ حزبه أشار للبعثة بأن يتم توسيع دائرة الذين سيقدمون الدعم والمساندة لفريقي الحوار والمتمثلة في المجالس البلدية والمرأة والقادة الميدانيين لما لهم من تأثير مباشر على مجريات الأحداث. وأمل أن تتوج الجهود بالوصول إلى اتفاق لتشكيل حكومة توافق وطني والنظر في حل لأزمة التشريع في البلاد.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن الدولي يحث الليبيين على الاتفاق على حكومة وحدة وطنية مجلس الأمن الدولي يحث الليبيين على الاتفاق على حكومة وحدة وطنية



GMT 04:38 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 04:36 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:19 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

الفنان أحمد فلوكس يثير الجدل بصورة مع بشرى

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي الأسباب التي تجعل طفلك بطيء الاستيعاب ؟

GMT 14:26 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد رأس الخيمة يحضر أفراح المزروعي

GMT 01:56 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علياء السكسك تُطلق كتابها "مفاتيح" في متحف "محمود درويش"

GMT 13:38 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 10:36 2013 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جاموسة" تلد عجلًا يشبه إنسانًا في الفيوم

GMT 03:43 2013 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مذيعة المبدع العربي تقدم برنامج "ياللا نلوك"

GMT 20:27 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفنون الشعبية" تحقق الصدارة فى عروض مهرجان المكسيك

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

كتاب جديد يحكي عن بطلات أفلام هيتشكوك وعلاقته معهن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates