مقاتلات ليبية تدمر مواقع سرايا الدفاع عن بنغازي وتقتل مسؤولاً
آخر تحديث 19:11:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الرئيس التونسي يتمنى تجنُّب ليبيا التقسيم وعودتها الى سابق عهدها

مقاتلات ليبية تدمر مواقع "سرايا الدفاع عن بنغازي" وتقتل مسؤولاً

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقاتلات ليبية تدمر مواقع "سرايا الدفاع عن بنغازي" وتقتل مسؤولاً

مقاتلات تابعة للجيش الليبي
طرابلس ـ فاطمة سعداوي

أعلنت رئاسة أركان السلاح الجوي الليبي، أن مقاتلات سلاح الجو استهدفت تمركزات قوات "سرايا الدفاع عن بنغازي" في قاعدة الجفرة، مما أدى إلى تدمير عدد من الآليات و مقتل عدد من الأفراد بينهم قيادي بارز في السرايا لم تذكر أسمه، وفقًا لما نشره المكتب الإعلامي لرئاسة أركان السلاح الجوي عبر الصفحة الرسمية على "فيسبوك".

وعرضت قناة "ليبيا الحدث" مساء الخميس ما قالت إنها اعترافات العقيد إسامة العبيدي والتي أعلن فيها أنه جرى أسره عند مهاجمة "سرايا الدفاع عن بنغازي" منطقة الهلال النفطي. وقال العقيد أسامة العبيدي في شريط الفيديو أثناء التحقيق معه إنه "وقع في الأسر ويحظى بمعاملة حسنة من قبل القوات المسلحة الليبية، وأنه جاء على رأس رتل مسلح للسيطرة على الهلال النفطي ومن ثم التحرك نحو إجدابيا". وأشار العبيدي إلى أنه اجتمع مع العقيد المهدي البرغثي وزير الدفاع في حكومة الوفاق والعميد إدريس بوقويطين آمر غرفة تحرير الموانئ النفطية وإبراهيم الجضران والعقيد مفتاح حمزة وإسماعيل الصلابي وموسى بوعين.

وأعلن المجلس البلدي لبلدية الجفرة رفضه لتحرك تشكيلات مسلحة من قاعدة الجفرة الجوية نحو منطقة الهلال النفطي، حيث أصدر المجلس البلدي الجفرة بيانًا فجر اليوم الجمعة بشأن قصف قاعدة الجفرة الجوية قال فيه "يعرب المجلس البلدي رفضه الشديد لتحرك هذة التشكيلات من قاعدة الجفرة متوجهه إلي الهلال النفطي ، مما نتج عنه حدوث أشتباكات و قصف جوي أدي لخسائر في الأرواح و العتاد".

وفي مصراتة، تحاصر قوات الجيش الليبي، قاعدة "براك" الجوية في بلدية "براك الشاطئ" جنوب ليبيا، حيث تتواجد ميليشيات مسلحة تابعة للمجلس العسكري. وقال المتحدث باسم القوة الثالثة التابعة للمجلس محمد قليوان، في تصريح صحفي، الخميس، إن عناصر اللواء 12 مشاة المجحفل، الذي يقوده العقيد محمد بن نايل، يحاصر قاعدة براك الجوية، وبداخلها نحو 30 من أفراد القوة الثالثة.

وأضاف قليوان أن مفاوضات تجرى مع العقيد بن نايل، لعدم التعرض لأفراد القوة المحاصرين داخل القاعدة، مقابل تسليمها بشكل سلمي دون قتال. وأشار إلى أن قرار الانسحاب من القاعدة يبدو الأقرب، خاصة أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق لم يدعمنا. وتتواتر أنباء غير مؤكدة عن سيطرة الجيش بالفعل على القاعدة بشقيها المدني والعسكري.

وفي تونس، أكد الرئيس الباجي قائد السبسي أنّ بلاده تتمنى رجوع ليبيا إلى ما كانت عليه وتجنيبها سيناريو التقسيم”، مشدّدًا على أنّ “تقسيم التراب الليبي مصيبة كبرى. وأشار السبسي في تصريح، لقناة "يورو نيوز" رغبة تونس والجزائر ومصر، في أن تعود ليبيا إلى سابق نضارتها، وأن تتجنب تقسيم التراب الليبي، مقترحًا أن تتقابل الدول التي لديها اتصال مباشر حدودي وجغرافي وأمني واقتصادي مع ليبيا.

وقال السبسي: "إذا وفّقنا الله وتقابلنا مع بعضنا البعض ومع الليبيين أيضًا، فبالنصيحة سنوفر للإخوة في ليبيا فرصة مهمة من فرص عودة الأوضاع إلى طبيعتها.”، مؤكدا أنّ تونس ترحّب بهذا اللقاء".

واعتبر وزير الشؤون الخارجية التونسية خميس الجهيناوي أن غياب سلطة الدولة في ليبيا يؤثر تأثيرا سلبيا مباشرا على تونس، وبقية دول الجوار، وعلى منطقة البحر الأبيض المتوسط وأوروبا. وحثّ الجهيناوي، لدى استقباله المبعوثة الخاصة الفرنسية إلى ليبيا إليزابيت باربي، المجتمع الدولي على تحمّل المسؤولية في اتخاذ الإجراءات الضرورية لإنقاذ ليبيا من مخاطر توسع النزاع واستدامته. وأكد الوزير التونسي ضرورة بذل الدول الأوروبية، أساسًا، مزيدًا من الجهود، لإقناع مختلف الأطراف الليبية بحتمية تقديم تنازلات متبادلة، لتجنيب بلادهم مزيدًا من الانزلاق نحو الفوضى، دون مناصرة طرف ضد آخر.

وجدّد الجهيناوي تأكيده على موقف تونس الداعم لحكومة الوفاق الوطني، باعتبارها الحكومة الشرعية في ليبيا استنادًا إلى قرارات مجلس الأمن الدولي، من أجل إيجاد حلّ سياسي في ليبيا، مشدّدًا على حرص تونس المتواصل على لمّ شمل الليبيين بغضّ النظر عن انتماءاتهم، وتشجيعهم على الحوار للتوصل إلى توافق بينهم دون التدخل في شؤونهم الداخلية، مذكّرًا باستضافة بلاده لجلسات الحوار الوطني الليبي.

وأكّد الجهيناوي، في تصريح لوكالة "تونس أفريقيا للأنباء" ضرورة بذل الدول الأوروبية بالخصوص، جهودًا إضافية، لإحلال السلام والأمن في ليبيا، في إطار التوافق بين جميع الفرقاء.
أما المبعوثة الفرنسية الخاصة إلى ليبيا، حرص بلادها على المساهمة في الجهود الهادفة إلى إعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، مشيرة إلى ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لإيجاد حل توافقي في هذا البلد. وأكدت في السياق حرص فرنسا على المساهمة في الجهود الهادفة إلى إعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاتلات ليبية تدمر مواقع سرايا الدفاع عن بنغازي وتقتل مسؤولاً مقاتلات ليبية تدمر مواقع سرايا الدفاع عن بنغازي وتقتل مسؤولاً



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

تألّق أحلام بإطلالة ساحرة مفعمة بالأناقة والرقي في عيد ميلادها

بيروت - صوت الامارات
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 16:22 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

الكشف عن بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 صوت الإمارات - الكشف عن  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates