داعش يعدم عناصر من الصاعقة بقطع رؤوسهم   واتهامات بريطانية لكاميرون بالتستر على حجم التورّط في ليبيا
آخر تحديث 07:41:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"خبّاب التونسي" يفجّر شاحنته على بوابة مصراتة ويقتل خمسة من جنودها

"داعش" يعدم عناصر من الصاعقة بقطع رؤوسهم واتهامات بريطانية لكاميرون بالتستر على حجم التورّط في ليبيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يعدم عناصر من الصاعقة بقطع رؤوسهم   واتهامات بريطانية لكاميرون بالتستر على حجم التورّط في ليبيا

داعش" يعدم عناصر من الصاعقة بقطع رؤوسهم
طرابلس - فاطمة السعداوي

لقي ثلاثة من حراس بوابة قرين شرق مدينة مصراتة الليبية حتفهم، وأصيب 38 آخرون بينهم مدنيون جراء هجوم لتنظيم "داعش". وقال الناطق باسم مجلس مصراتة البلدي الليبي، أسامة بادي، إن شاحنة انفجرت في بوابة قرين شرق مدينة مصراتة، ما أدى إلى مقتل 3 وإصابة 38، لافتًا إلى أن الجرحى هم من أفراد التأمين والحماية في بوابة أبو قرين بينهم مدنيون.
 
وأشار بادي إلى أن المجلس البلدي تواصل مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، حسب قوله، وذلك لوضعه في صورة ما يحدث، ولكي يتحمل مسئولياته تجاه ذلك.
 
وأضاف أن المجلس على تواصل مع القيادات الأمنية والعسكرية في المدينة للوقوف على الأوضاع الأمنية، وأيضًا مع المؤسسات الخدمية والصحية للاطمئنان على الاستعدادات والتجهيزات والإمكانات اللازمة لمواجهة أى طارئ ما قد يحدث.وطمأن  أهالى مصراتة مؤكدًا أن الوضع "تحت السيطرة"، داعيًا إياهم إلى "التكاثف والتعاون ووحدة الصف لردع أى محاولة إرهابية للنيل من صمود المدينة وأمنها واستقرارها".
 
وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم على بوابة أبو قرين شرق مصراتة، وأن عناصره تمكنوا من التقدم بالقرب من مفترق "البغلة" ليتقدم بعدها الانتحاري "خباب التونسى" ويفجر شاحنته المفخخة.

وأكد جمال التريكي، آمر القوة الثالثة، التابعة للمجلس العسكري مصراتة إن "انتحاريا تابعا لتنظيم داعش الإرهابي فجّر، مساء الخميس، سيارة مفخخة كان يقودها، استهدفت تجمعا لجنود ليبيين، قرب بوابة السدادة في منطقة أبوقرين شرقي مصراته"، بعد ساعات من التفجير الانتحاري الأول الذي استهدف البوابة نفسها صباحا.
 
وأضاف التريكي أن التفجير أسفر عن مقتل جنديين وإصابة 10 آخرين من قوات المجلس العسكري مصراته، الذي أعلن مؤخرا التزامه بتعليمات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطنية. وأوضح أن "التنظيم لا يزال يسيطر على بوابة مفرق البغلة ومنطقة أبوقرين، التي تقع على بعد أكثر من 100 كم جنوب مدينة مصراته، وأن الاشتباكات مستمرة، وهناك تحرك للطيران الحربي التابع للمنطقة العسكرية مصراتة، قام بضرب عدة أهداف متحركة لداعش".
 
وأعلن مصدر عسكري ليبي إن خمسة جنود تابعين لـ"حكومة الوفاق الوطني" قتلوا، الخميس؛ جراء تفجير انتحاري نفذه تنظيم "داعش" الإرهابي، في منطقة تقع جنوب بلدة مصراته، غربي البلاد، واشتباكات مع عناصر من التنظيم تلت التفجير. وأوضح المصدر، مفضلا عدم الكشف عن هويته، أن انتحاريا تابعا لتنظيم "داعش" فجّر سيارة مفخخة كان يقودها، ظهر الخميس، عند بوابة مفرق البغلة، جنوب منطقة بوقرين، (على بعد أكثر من 100 كم جنوب بلدة مصراته)؛ ما أسفر عن مقتل جنديين تابعين لقوات "المجلس العسكري لمصراتة"، الذي أعلن مؤخرا، التزامه بتعليمات المجلس الرئاسي لـ"حكومة الوفاق".وأضاف أن التفجير الانتحاري أعقبه اشتباكات بين عناصر من "داعش" وقوات من "المجلس العسكري لمصراتة"، أدت إلى مقتل ثلاثة من عناصر المجلس، ليرتفع عدد قتلاه إلى خمسة.
وعثرت القوات  الخاصة الليبـي “الصاعقة” بفي إحدى المـزارع بـبـنغازي على مـســـتندات تثبـت تورط تنظيم “داعش” فـي اختطاف جــنود مـن قوات الصاعقة وقتلهم وقطع رؤســـهم والتنكيل بـجــثثهم.وقال المـتحدث بـاســـم القوات الخاصة العقيد مـيلود الزوي  “إن قوات الصاعقة عثرت فـي إحدى المـزارع بـمـدينة بـنغازي - بـعد تحريرها مـن قبـضة تنظيم داعش - على مـســـتندات تثبـت تورط التنظيم فـي اختطاف جــنود مـن قوات الصاعقة وقتلهم مـنذ عام 2014 “.
 وأوضح الزوي أن كافـه المـســـتندات التي عثر عليها تثبـت الأعمـال الإجــرامـيه والإرهابـيه لتنظيم داعش، وســـتكون أمـام جــهات التحقيق المـختصه، داعيا الجــهات القضائيه للتعاون مـعهم لإثبـات هذه الجــرائم الإرهابـيه للتنظيم فـي بـنغازي، مـوضحا أن أســـمـاء جــنود القوات الخاصه الذين تم اختطافـهم وقتلهم وعثر على أســـمـائهم فـي كشوف تابـعه تنظيم “داعش”، مـوثقين فـي ســـجــلات المـفـقودين بـالقوات الخاصه الليبـيه مـنذ عام 2014.
وكشف تقرير اعلامي بريطاني  أن رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون تهرب من الإدلاء بمعلومات مهمة لكي يصدر مجلس العموم البريطاني تقريرا مفصلا حول مشتركة الحكومة البريطانية الحالية في الحرب الليبية منذ عام 2011.وأكد التقرير أن كاميرون أبلغ اللجنة المكلفة من قبل مجلس العموم، بإعداد التقرير بأنه مشغول للغاية بأمور الدولة، وإن إجابات وزير الخارجية فيليب هاموند بشأن الموضوع “كافية جداً”.
 
وأشار التقرير إلى ما قاله المتخصص في الشأن الليبي بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ” ماتيا توالدو”  بأن حكومة الوفاق رفضت إرسال قوات بريطانية كون هذه الحكومة، لا تريد الظهور أمام العالم بمظهر “العميل المدعوم” غربياً.
 
وختم التقرير بقيام رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم توري بلنت، بتوجيه انتقادات للحرب في ليبيا والمطالبات بحرب جديدة فيها، وتوبيخه الشديد للحكومة لإخفائها مسألة تواجد قوات خاصة بريطانية هناك

 واعتقل الجيش الليبي، الذي يقوده الفريق خليفة حفتر، أحد جنوده المشاركين في عملية تحرير مدينة سرت الساحلية، بعدما اتهمه بمحاولة تشويه القوات المشاركة في هذه العملية عبر ترديد هتافات مؤيدة للعقيد الراحل معمر القذافي، والتلويح في فيديو تناقله الليبيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالعلم الأخضر الذي يشير إلى نظامه السابق. وأمر حفتر قبل يومين قواته بالتوجه إلى مدينة سرت، تمهيدا لشن معركة لتخليصها من قبضة «داعش». ومن جهته، عد المؤتمر الوطني العام (البرلمان) السابق المنتهية ولايته في العاصمة طرابلس أن «استمرار القصف والتدمير لمدينتي بنغازي ودرنة شرق البلاد، رغم تحريرهما من الإرهاب وسكوت المجتمع الدولي والبعثة الأممية، يؤكد سلامة موقفه من الاتفاق السياسي الليبي الموقع عليه بالصخيرات نهاية العام الماضي برعاية دولية». ولفت النظر إلى أن إقدام السراج على تجميد حسابات ما يسمى حكومة الإنقاذ الوطني، التي يترأسها خليفة الغويل، أثر سلبا على احتياجات المواطنين، وأدى إلى تفاقم مشكلة السيولة في المصارف، ونقص السلع الغذائية الأساسية.
 
وأعلن رئيس بعثة الأمم لمتحدة لدى ليبيا مارتن كوبلر، في بيان له إنه زار على مدى اليومين الأخيرين بعض العواصم العربية وروسيا، لحشد الدعم لليبيا، وللدفع قدمًا بالعملية السياسية وإيجاد حل سريع لإنهاء الأزمة في البلاد.ومن جهته، أكد وزير خارجية هولندا بيرت كوندرز أنه ناقش مع المجلس الرئاسي إمكانية استرجاع الأموال المجمدة في هولندا للصرف منها، فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية. أما فيما يتعلق بمكافحة الهجرة غير الشرعية فقد أشار كوندرز إلى أن بلاده مستعدة لدعم وتدريب خفر السواحل الليبي بالتعاون مع المنظمة الوطنية للهجرة، وبالتنسيق الأمني بين الجانبين. وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، وأعضاء المجلس قد استقبلوا في وقت سابق، أمس الخميس، وزير الخارجية الهولندي بقاعدة أبو ستة البحرية في العاصمة طرابلس. وتطرق اللقاء إلى العلاقات الليبية الهولندية، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، بما يخدم المصلحة المشتركة للشعبين الصديقين. كما تناول اللقاء أيضا مناقشة آليات تعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات خاصة الاقتصادية، والأمنية، وقضايا الهجرة غير الشرعية. وتأتي زيارة وزير الخارجية الهولندي في إطار الزيارات التي قام بها مسؤولون غربيون لطرابلس عقب وصول المجلس الرئاسي إلى طرابلس.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يعدم عناصر من الصاعقة بقطع رؤوسهم   واتهامات بريطانية لكاميرون بالتستر على حجم التورّط في ليبيا داعش يعدم عناصر من الصاعقة بقطع رؤوسهم   واتهامات بريطانية لكاميرون بالتستر على حجم التورّط في ليبيا



لفتت أميرة موناكو الأنظار خلال الاحتفال باليوم الوطني

تألقي بالمعطف الأبيض هذا الشتاء بأسلوب الأميرة شارلين

لندن ـ ماريا طبراني
بإطلالة مونوكروم ساحرة باللون الأبيض، لفتت أميرة موناكو شارلين الأنظار خلال الإحتفال باليوم الوطني في مونتي كارلو، فالأمير التي تبلغ من العمر 41 عاماً، بدت أنيقة بطبقات من الأبيض، بدءا من الكنزة بالياقة العالية مع السروال الابيض بالقصة الكلاسيكية، وصولاً الى المعطف الميدي الراقي بطيّات الياقة العريض. ونسّقت مع هذه الإطلالة حذاء ستيليتو بلون نيود. لفتت أميرة موناكو شارلين الأنظار خلال الإحتفال باليوم الوطني في مونتي كارلو كما أضافت الى اللوك أكسسوارات زادت من لمسة الأناقة والرقي، من خلال القفازات البيضاء، والقبعة التي وضعتها بشكل ملتوٍ بطريقة عصرية، فيما إعتمدت تسريحة الشعر المالس. ومن ناحية المكياج تألقت بإطلالة ناعمة: الماسكارا، بودرة الخدود، وشفاه بلون زهري فاتح. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الأميرة شارلين تخرج بكام...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 08:36 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب فريق بايرن ميونخ يتعرض لتهديدات بالقتل

GMT 09:09 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ماتويدي يخرج من قائمة منتخب فرنسا للإصابة

GMT 02:17 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جينك البلجيكي يقيل مدربه لسوء النتائج

GMT 08:50 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

راموس يصرح سنقاتل للفوز بكأس السوبر الإسباني

GMT 01:33 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوندوجان يصرح ميسي أفضل لاعب كرة قدم على الإطلاق

GMT 08:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تحرم منتخب النمسا من جهود لاعبها المميز اليساندرو شوف

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كومباني يكشف مانشستر سيتي لا يحتاج للتعاقد مع مدافع جديد

GMT 17:09 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تقدم "قميص" بطولة الأمم الأوروبية يورو 2020

GMT 17:32 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يفضل بولونيا على حساب ميلان ونابولي

GMT 17:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يجهز 150 مليون يورو لضم سانشو الصيف المقبل

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates