قوات الجيش الليبي تتقدم في قنفودة ويخسر 4 جنود في درنة والطيران المروحي يقصف المتطرفين
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تظاهرات في طبرق وبنغازي ضدَّ المجلس الرئاسي وكوبلر يعلن أن قتال "داعش" هو لصالح الأوروبيين أيضًا

قوات الجيش الليبي تتقدم في قنفودة ويخسر 4 جنود في درنة والطيران المروحي يقصف المتطرفين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات الجيش الليبي تتقدم في قنفودة ويخسر 4 جنود في درنة والطيران المروحي يقصف المتطرفين

عناصر من قوات الجيش الليبي ليل الجمعة في منطقة "قنفودة" غرب بنغازي
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

تقدَّمت قوات الجيش الليبي ليل الجمعة في منطقة "قنفودة" غرب بنغازي، وسيطرت على مواقع جديدة في المنطقة حسب ما أعلن مصدر عسكري صباح اليوم السبت. وقال إن الاشتباكات تجدَّدت بين قوات الجيش والجماعات الإرهابية قرب الحظيرة الجمركية في منطقة "قنفودة"، فيما تدور اشتباكات أخرى في منطقة "قاريونس"، مؤكدا وقوع خسائر كبيرة في صفوف الإرهابيين.

وأوضح المصدر أن سلاح الجو العمودي دمر الليلة الماضية مخزنا للذخيرة ومصنعًا للمفخخات تابعًا للجماعات الإرهابية في منطقة قنفودة، كما استهدف أيضا جرافة حاولت الاقتراب من شواطئ بنغازي.

وأكدت مصادر محلية وطبية من مدينة درنة وصول أربعة جثامين إلى مجمع الهريش الصّحّي وسط المدينة يُرجح أنها تعود لعناصر من الجيش الليبي جرى نقلها من منطقة الظهر الحمر التي شهدت الجمعه مواجهات عنيفة بين قوات الجيش ومسلّحي ما يعرف بـ"شورى مجاهدي درنة وضواحيها".

وقالت المصادر ، اليوم السبت، إن الجثامين الأربعة لا تعود لمقاتلي ما يعرف بـ"شورى المجاهدين"، وأن عناصر من هؤلاء هم الذين سلّموا الجثامين الى مجمع الهريش الطبي بعد انتهاء المواجهات فجراً قبل أن تعود الإشتباكات إليها من جديد بعد قصف مكثف من قبل سلاح الجو الليبي تزامناً مع تقدم عناصره برّا.

وأوضحت المصادر، أن المنطقة تشهد هدوءًا حذراً هذه الأثناء بعد مواجهات عنيفة دامت لساعات بدأت فجر الجمعه بكافة انواع الأسلحة، بعد أن مقاتلي مايعرف بـ"شورى مجاهدي درنة وضواحيها" بهجوم مباغت على أحد مواقع تمركز قوات الجيش الليبي في منطقة الظهر الحمر.

وسبق لآمر مجموعة عمليات "عمر المختار"، العميد كمال الجبالي الإعلان عن مقتل 7 عناصر من الجيش في اشتباكات مسلحة مع ما يُعرف "مجلس شورى المجاهدين" في منطقة الظهر الحمر جنوبي غرب درنة، امس الجمعة.

وأوضح الجبالي، أن العناصر تتبع "كتيبة 279 مشاة" المتمركزة بالمنطقة، وهُم، ناصف حامد محمد الغيثي (من القيقب)، ومحمود علي الميار الحاسي (شحات)، ومنعم محمد نجيب القطعاني (أم الرزم)، وارحيم حامد محمد الغيثي (القيقب)، ونور الدين محمد محمود الشوبكي (أم الرزم)، وعبد الرازق عقيلة الطيب الغيثي (العزيات)، والافي عبد العليم سعيد المنصوري (بيت ثامر)، مشيرًا إلى إصابة عدد العناصر وهم يتلقون العلاج.

ونفى الناطق الرسمي باسم مجموعة عمليات "عمر المختار" لتحرير درنة علي بوستة ما تتداوله الجماعات الإرهابية بشأن ترجع القوات المسلحة وسيطرتهم على محور الظهر الحمر.

وأشار إلى أن عناصر مجموعة عمليات عمر المختار يسيطرون على المواقع التابعة للكتيبة 276 في المحور الغربي للمدينة "ساحل كرسة" بعد محاولة من مليشيا مايعرف بمجلس شورى درنة وتنظيم أنصار الشريعة القريبة من تنظيم “القاعدة” الإرهابي التقدم والسيطرة على مقر الكتيبة.

وأفاد الناطق الرسمي باسم المجموعة أن مقاتلات سلاح الجو الليبي شنت العديد من الغارات الجوية على تمركزات المجموعات الإرهابية الجمعة في مدينة درنة وضواحيها عن طريق الطائرة العمودية “نهر.

وقال إن مقاتلات سلاح الجو استهدفت خلال غارات دقيقة ومباشرة مواقع جديدة في كلا من محور الظهر الحمر ومصيف “دليس” العائلي الذي كان به تجمع كبير للعناصر والآليات التابع للجماعات الإرهابية . وكشف بوستة أن الغارات الجوية كانت ردا على ما أقدمت عليه الجماعات الإرهابية ليلة الخميس، لافتاً إلى أن الجماعات الإرهابية شنت هجومًا مباغتًا ضد تمركزات القوات المسلحة بمحور الظهر الحمر في محاولة منها لتخفيف الضغط عليها .

ومساء أمس خرج مئات المتظاهرين في مدينتي طبرق وبنغازي في تظاهرة كبيرة أسموها "جمعة إنقاذ الوطن"، رافعين شعارات تدعو لإسقاط المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.كما طالب المتظاهرون برحيل المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر وألغاء اتفاق الصخيرات، مجددين دعمهم لقوات الجيش والأجهزة الأمنية في محاربة الإرهاب.

وفي طبرق، شنّ رئيس مجلس النوّاب عقيلة صالح هجومًا حادا على المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق والمبعوث الأممي مارتن كوبلر، واعتبر أنهم فشلوا، وقال إنّ "من مثّل الليبيين في التوقيع على اتّفاق الصخيرات لا يُمثلون الشعب الليبي، واصفا الجامعة العربية بأنّها "ضعيفة".

واستهل عقلية في حوار صحافي حديثه بالقول: "إنّ كوبلر لديه رؤية وبرنامج مصمم لتمرير هذه الحكومة ونحن نؤكد أنه لا يوجد وفاق وطني حقيقي كامل حتى الآن، ومن مثّل الليبيين في التوقيع على الاتفاق في مدينة الصخيرات المغربية لا يُمثلون الشعب الليبي، وهم مجموعة أسماء اختارها المبعوث الأممي الحالي والمبعوث ليون".

وفي طرابلس، قال رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر إن "الحرب على تنظيم داعش في ليبيا هي حرب الأوروبيين أيضاً وليس الليبين فقط". وأعرب على حسابه في تدوينه قصيرة عبر "توتير" ليل الجمعة عن قلقه جداً من العدد الكبير للجرحى في الحرب على "داعش"، وقال "القادة على حق: هذه حرب لاوروبا أيضاً".

وحث كوبلر الدول الأوروبية على استقبال الحالات المستعصية من جرحى الحرب حيث قال: "العديد من الجرحى يتلقون العلاج في الدول المجاورة. وأنا أحث الدول الأوروبية أيضاً على معالجة الحالات المستعصية في بلدانهم".

كما قال مارتن كوبلر إن "الليبيين عليهم محاربة الإرهاب معًا بجيش موحد تحت قيادة المجلس الرئاسي"، معربًا عن استيائه من الهجوم الإرهابي في بنغازي، مبلغًا تعازيه لأهالي الضحايا والتمني بالشفاء للمصابين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الجيش الليبي تتقدم في قنفودة ويخسر 4 جنود في درنة والطيران المروحي يقصف المتطرفين قوات الجيش الليبي تتقدم في قنفودة ويخسر 4 جنود في درنة والطيران المروحي يقصف المتطرفين



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 09:10 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو ينفي زواجه سرًا من صديقته جورجينا رودريجيز

GMT 04:11 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينج لاعب الأسبوع في دوري أبطال أوروبا

GMT 18:12 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

أبراج تتغير حياتها نحو الأفضل في عام 2019

GMT 07:07 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

سون يعرب عن سعادته بالفوز على "ليستر سيتي"

GMT 05:58 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

تعرفي على اتيكيت اختيار الهدايا

GMT 23:41 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ازدياد وتيرة تساقط صخور ضخمة من الفضاء على الأرض

GMT 08:11 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تألقي باللون الذهبي على غرار النجمات في مناسباتك الخاصة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates