مقتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرين إثر هجوم من قبّل مسلحين في مدينة سبها
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"رايتس ووتش" تطالب السلطات الليبية بتوفير مراكز لـ 120 سيدة وطفلًا

مقتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرين إثر هجوم من قبّل مسلحين في مدينة سبها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرين إثر هجوم من قبّل مسلحين في مدينة سبها

هجوم من قبّل مسلحين في مدينة سبها
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

قتل خمسة أشخاص، وأصيب أربعة آخرين من قبيلة القذاذفة، إثر هجوم من قبل مسلحين وسط مدينة سبها جنوب ليبيا. واعتدى مسلحون على عدد من الطلاب في طريق عودتهم من المدرسة، ما أدى إلى سقوط ثلاث قتلى وإصابة شخص آخر، وتوفى في المستشفى متأثرًا بجراحه، وقتل الخامس برصاص قناص وجرح أربعة آخرين.

وطالبت منظمة "هيومان رايتس ووتش"، السلطات الليبية، ومنظمات إنسانية دولية، بسرعة توفير مراكز لإيواء أكثر من 120 سيدة وطفلًا، نزحوا من سرت إلى مصراتة، جراء القتال ضد تنظيم "داعش".

وكشفت المنظمة، أن "120 سيدة وطفلًا نزحوا من سرت إلى مصراتة، ولا يزالون يعانون ظروفًا صحية وإنسانية سيئة، وعلى السلطات الليبية والأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الإنسانية إيجاد مراكز إيواء آمنة للمحتجزين وتوفير الرعاية الصحية المطلوبة، خاصة أن بعضهم مصاب بطلقات نارية أو شظايا ويعاني البعض من سوء التغذية والجفاف". وعن أسباب وجودهم في مصراتة نقلت المنظمة عن مدير سجن الكلية الجوية في مصراتة أن "المحتجزين هم من السيدات والأطفال، ويعتقد أن لهم صلات بمقاتلي تنظيم داعش، فبعض السيدات تزعم بأنهن تعرضن للاختطاف والاعتداء الجنسي من قبل التنظيم"، وفق ما قال.

وتابعت أن مدير السجن أكد، خلال اتصال هاتفي بالمنظمة، "أنهم لا يملكون الرعاية الصحية المطلوبة الآن لكنهم تلقوا رعاية طبية أولية، في مستشفيات ميدانية قرب سرت فور خروجهم من المدينة". وأوضح المدير أن السيدات والأطفال هم من تونس والعراق وتشاد وسورية وأرتيريا والنيجر، مضيفًا أن "رفض المستشفيات العامة في مصراتة قبول أعضاء من التنظيم، خوفًا من زيادة السخط الشعبي بين سكان المدينة مع مقتل قرابة 700 من أبناء المدينة في القتال".

ونقلت المنظمة عن مسؤولين تابعين للأمم المتحدة، تمكنوا من زيارة سجن الكلية الجوية أنه يضم 132 مدنيًا من سرت من بينهم 35 سيدة و88 طفلًا من بينهم 15 دون مرافق" وتابعت المنظمة أنه "على الأغلب فإن هؤلاء الأطفال ولدوا حديثًا، إضافة إلى أن السيدات والأطفال الأخيرين لا يمتلكون أوراق تعريف ولا هويات".

وختمت المنظمة بيانها بالمطالبة بضرورة توفير الرعاية اللازمة لهؤلاء المدنيين وأنه "لا يجوز استمرار احتجازهم، بناءً على مزاعم بوجود روابط بينهم وبين مقاتلي داعش".

وأكد مصدر مطلع على صلة بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وصول رئيس المجلس فايز السراج، إلى العاصمة الجزائرية، تلبية لدعوة جزائرية. وأطلع السراج الذي يرافقه بعض أعضاء الرئاسي على مشروع تسعى الجزائر لإطلاقه قريباً، يتضمن لقاءات تجمع ممثلي أطراف الأزمة الليبية من أجل إذابة جليد الجمود السياسي وإمكانية استئناف العمل على الاتفاق السياسي .

وبين المصدر "أن المعلومات المتوفرة حتى الآن تشير إلى قبول أطراف محسوبة على مجلس النواب ومقربة من قائد الجيش خليفة حفتر لبعض صيغ التعديل على الاتفاق السياسي"، وتابع "نعتقد أن ممثلي مجلس النواب سيقبلون بطرح جديد يكون فيه الجيش بقيادة مجلس عسكري، يتكون من ضباط موالين لحكومة الوفاق ويترأس المجلس خليفة حفتر، وذلك حتى انتهاء الفترة الانتقالية".

ولفت المصدر إلى أن التقارب الأخير بين خليفة حفتر ودولة روسيا، كان له دور كبير في إقناعه بفاعلية الوساطة الجزائرية، لاسيما أن الجزائر تعدّ حليفًا قويًا لروسيا في المنطقة. وكشف المصدر بالقول "من الواضح أن زيارة خليفة حفتر الأخيرة للجزائر كان لها دور فاعل في إقناعه"، لافتًا إلى أن حراكًا دوليًا كبيرًا من أجل توحيد جهود الجارتين مصر والجزائر من أجل إيجاد حل للأزمة الليبية. وبيّن المصدر أن الجزائر احتضنت خلال الأيام الماضية العديد من اللقاءات التي جمعت ممثلين لأطراف ليبية، لمناقشة شكل بعض الصيغ المطروحة للتعديل على الاتفاق السياسي، مؤكدًا أن دبلوماسيين جزائريين يحرصون على عدم تسرب شكل هذه التفاهمات إلى حين الوصول إلى صيغة نهائية.

وأكد أحمد امعيتيق، نائب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، السبت، أن الحرب على الإرهاب في بلاده "أوشكت على الانتهاء". وقال نائب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا إن "الحرب على الإرهاب في ليبيا أوشكت على الانتهاء بفضل الجهود الوطنية في مختلف المواقع، وأن مسيرة الدفاع عن مبادئ 17 فبراير/شباط، الثورة الشعبية التي شهدتها ليبيا ضد نظام معمر القذافي عام 2011 مستمرة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرين إثر هجوم من قبّل مسلحين في مدينة سبها مقتل 5 أشخاص وجرح 4 آخرين إثر هجوم من قبّل مسلحين في مدينة سبها



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates