ترامب يربك حلفاءه الدوليين ومستشاريه بقرار سحب القوات الأميركية من سورية
آخر تحديث 18:02:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

غرَّد بأنه تم القضاء على "داعش" هناك وبريطانيا تعتبر أن تهديده لا يزال قائماً

ترامب يربك حلفاءه الدوليين ومستشاريه بقرار سحب القوات الأميركية من سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ترامب يربك حلفاءه الدوليين ومستشاريه بقرار سحب القوات الأميركية من سورية

انسحاب القوات الأميركية يمثل بداية المرحلة التالية في الصراع مع داعش
واشنطن ـ يوسف مكي

أمر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بانسحاب سريع وكامل للقوات الأميركية البالغ عددها 2000 جندي، من سورية، بعدما قضينا على تنظيم "داعش" هناك، مما أصاب حلفاءه ومستشاريه بالدهشة. وذكرت صحيفة الـ"غارديان" البريطانية، أن وزارة الدفاع الأميركية ومسؤولي وزارة الخارجية، يحاولون تفسير التغيير المفاجئ في مسار السياسة الأميركية، بعدما كانوا اتفقوا في الصيف، على إبقاء تلك القوات في سورية لضمان هزيمة "داعش"، والعمل على مواجهة التدخل الإيراني.

 أقرأ ايضًا : تحذير "صارم" من دول أوروبية بشأن خطة ترامب للسلام

وغرَّد ترامب على تويتر قائلا:" هزمنا داعش في سورية، وكان هذا السبب الوحيد للتواجد هناك".  ويتعارض إدعاء ترامب بهزيمة "داعش" مع تقيمات إدارته، إذ في أغسطس/ آب، قدرت وزارة الدفاع أنه لا يزال هناك 14.500 مقاتل للتنظيم في سورية.

ولدى المملكة المتحدة وفرنسا قوات في سورية، ولذلك رفض وزير الدفاع البريطاني، توبياس إلوود، إدعاء ترامب هزيمة "داعش" في سورية، قائلا:" لا أوافق بشدة. لقد تحول التنظيم إلى أشكال أخرى من التطرف، والتهديد لا يزال قائما."

وفي وقت لاحق من صباح الأربعاء، أصدرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، بيانا أكثر دقة يقول إن "انسحاب القوات الأميركية يمثل بداية المرحلة التالية في الصراع مع داعش"، وأشارت إلى إمكانية عودة القوات إذا لزم الأمر. وأضافت ساندرز:" قبل خمس سنوات، كان داعش قوة خطيرة جدا في الشرق الأوسط، وهزمت الولايات المتحدة الآن دولة الخلافة الإقليمية". وتابعت:"بدأنا بإعادة القوات الأميركية إلى الوطن بينما ننتقل إلى المرحلة التالية من هذه الحملة."

وبعد تغريدة ترامب وبيان البيت الأبيض، ألغت وزارة الخارجية نشر البيان الصحافي الذي كان مقرراً، كما غيرت وزارة الدفاع لهجتها، والتي كانت تصر على عدم تغيير وضع القوات في سورية، وبدأت في ترديد ما قاله البيت الأبيض بشأن المرحلة التالية من الحملة على "داعش"، وأشارت إلى أنها بدأت عملية الانسحاب، ولم تقدم جدولا زمنيا لخطته، فيما نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أميركي قوله إن سحب القوات سيستغرق ما بين 60 و100 يوم.

وخلف الكواليس، كانت قيادة وزارة الدفاع تحاول إقناع الرئيس بانسحاب تدريجي، وفقا لمصادر مطلعة على المناقشات. وكان من المقرر أن يلتقي الرئيس المنتهية ولايته للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب كوركر، مع الرئيس ترامب، لكن الاجتماع ألغي في اللحظة الأخيرة بدون تفسير. وقال كوركر للصحافيين في وقت لاحق:" لم أرَ قراراً مثل هذا منذ وجودي هنا من 12 عاما، من الصعب تصور أن أي رئيس قد يستيقظ ويأخذ هذا النوع من القرار، مستعينا بالقليل من الاتصالات والتجهيزات."

وأعلن نيكولاس هيراس، العضو في مركز الأمن الأميركي الجديد، إنه تم إبلاغ المنظمات غير الحكومية التي تدعم الوكالات الأميركية التي تعيد خطوط المياه والصرف الصحي إلى مدينة الرقة المدمرة، صباح الأربعاء، لوضع خطط للمغادرة السريعة. وأضاف هيراس:" هذا قرار فوضوي، تم أتخاذه على عجل دون أي تشاور مع أي شخص مسؤول."

ورفضت وزارة الخارجية التعليق على الأسباب الأمنية والتشغيلية، ولكن الانسحاب الأميركي المفاجئ يعني التخلي عن أقرب حليف لواشنطن داخل سورية، وهو "قوات سورية الديمقراطية التابعة" الكردية، والتي ساهمت بالجزء الأكبر في القتال ضد "داعش"، وهم يتعرضون لتهديد من القوات التركية، حيث تعتبرهم أنقرة فرعا من متشددي "حزب العمال الكردستاني" في تركيا.

وتحدث ترامب مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عبر الهاتف يوم الجمعة، وقال أردوغان في وقت لاحق، إنه تلقى ردودا إيجابية من نظيره الأميركي بشأن الوضع المتوتر في شمال شرق سورية.

وقالت وزارة الخارجية في وقت لاحق إنها وافقت على بيع صواريخ "باتريوت" أرض جو إلى تركيا، في حين قالت ساندرز إن ترامب سيلقي نظرة على طلب أنقرة بتسليم فتح الله غولن، وهو رجل دين تركي معارض يعيش في الولايات المتحدة.

ويعارض مستشار الأمن القومي الخاص لترامب، جون بولتون، هذا القرار لأسباب مختلفة، وقد أعلن بولتون في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر / أيلول:"لن نرحل ما دامت القوات الإيرانية خارج حدودها، ويشمل ذلك وكلاءها ومليشياتهم."، وأكد مصدر دبلوماسي أنه غاضب بشأن قرار الرئيس.

وشجب ليندسي غراهام، عضو كبير في مجلس الشيوخ الجمهوري، وهو من الموالين لترامب في معظم القضايا، قرار الرئيس الأميركي، مؤكدا أن وجود القوات الأميركية في سورية، حيوي لأمن الولايات المتحدة القومي ومصالحها.

وأكد وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، باستمرار على أن القوات الأميركية في سورية يخدم المصالح الوطنية الحيوية الأميركية، حيث الهجوم على جيوب داعش المتبقية، وضمان عدم سيطرة إيران على سورية.

وقد يهمك ايضًا : 

اختراق مراسلات مسؤولين أوروبيين عن ترامب وروسيا وإيران

الرئيس الأميركي يأمر بإنشاء قيادة الفضاء العسكرية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يربك حلفاءه الدوليين ومستشاريه بقرار سحب القوات الأميركية من سورية ترامب يربك حلفاءه الدوليين ومستشاريه بقرار سحب القوات الأميركية من سورية



اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده
خطفت عارضة الأزياء كارلي كلوس Karlie Kloss الأنظار في إطلالة شتوية ساحرة، خلال مشاركتها في برنامج "توداي شو" في نيويورك. إذ تألقت بلوك راقٍ، ويشبه الى حد كبير الأسلوب الذي تعتمده دوقة كمبريدج كيت ميدلتون. عارضة فيكتوريا سيكريت ومقدمة برنامج Project Runway، أطلت بفستان باللون الأزرق الفاتح من مجموعة براندون ماكسويل Brandon Maxwell لربيع وصيف 2020، تميّز بطوله الميدي قصة الصدر الـV المحتشمة، وقصته الضيقة التي ناسبت قوامها الرشيق، وأضافت اليه حزاماً أسود اللون لتحديد خصرها. وأضافت كلوس الى الاطلالة معطفاً طويلاً بنقشة المربعات باللون الأبيض والأسود، وأكملت اللوك بحذاء ستيليتو أسود. ومع هذه الاطلالة الأنيقة، إعتمدت كارلي تسريحة الشعر القصير المنسدل ومكياجاً ناعماً بألوان ترابية. قــــد يهمـــــــــك أيضًــــــــــا: كارلي كلوس أنيقة خل...المزيد

GMT 13:19 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من الإطلالات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس
 صوت الإمارات - مجموعة من الإطلالات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 19:21 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 صوت الإمارات - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 12:08 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 صوت الإمارات - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 03:03 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مهاجم إنتر يخضع لعملية جراحية ناجحة في ركبته اليمنى

GMT 02:36 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سبورتينج لشبونة يصدم كبار أوروبا ويجدد عقد برونو فرنانديز

GMT 00:59 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6

GMT 02:31 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون سعيد بتعامل كلوب مع إصابات لاعبي ليفربول

GMT 16:56 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

دليلك للديكور الفرنسي الريفي لعشاق الأثاث البسيط

GMT 09:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

أحدث ديكورات غرف النوم الضيقة في 2019

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 19:34 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

الكُتاب الأكثر مبيعا فى 2018 يتصدرون بدايات 2019

GMT 08:26 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد ماهر في "حارة الحب" ببورسعيد ومدن القناة

GMT 13:07 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

صابرين تروي قصة فشلها في تأسيس وإدارة المشروعات

GMT 12:16 2019 السبت ,09 شباط / فبراير

غودغير تتباهى بمنحنيات جسدها في بكيني أسود

GMT 16:38 2018 الخميس ,12 تموز / يوليو

ديكورات حدائق منزلية حديثة بلمسات مختلفة

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "خمس نوافل للعشق" في جامعة المنصورة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates