تأكيدات بنقل 70 جنديًا من قوّات حفتر إلى روسيا عن طريق مصر لتلقي العلاج
آخر تحديث 23:01:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فايز السرّاج يتجه إلى أوروبا مؤكدًا أن الانقسام الليبي أدى لتشرذم المؤسسة العسكرية

تأكيدات بنقل 70 جنديًا من قوّات حفتر إلى روسيا عن طريق مصر لتلقي العلاج

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تأكيدات بنقل 70 جنديًا من قوّات حفتر إلى روسيا عن طريق مصر لتلقي العلاج

الجيش الوطني الليبي
طرابلس - فاطمة سعداوي

أكد مصدر عسكري، اليوم الخميس، أن نحو 70 جنديًا من قوات القائد العسكري الليبي خليفة حفتر، نقلوا جوًا إلى روسيا، للعلاج وذلك في إحدى الإشارات الأولى العلنية، إلى تعاون بين موسكو وأحد التشكيلات العسكرية الليبية. ويشعر معارضو حفتر الذي يقود ما يسمى الجيش الوطني الليبي المتمركز في شرق البلاد بالقلق من أن يكون ارتباطه بروسيا، محاولة لتحدي الحكومة الهشة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس، التي يرفض التعاون معها.

 وأوضح مسؤول من قوات حفتر أن الجنود سافروا إلى روسيا من مصر، لكنه لم يقدم أي تفاصيل. وذكر مصدر عسكري أن الجنود نقلوا إلى مصر بطائرة أقلعت من مطار بنينة في بنغازي، ثم نقلوا من مصر إلى روسيا، وأضاف أن هذه لن تكون العملية الأخيرة من نوعها لمصابي الجيش الوطني الليبي. وتربط حفتر علاقات جيدة مع مصر. وتقاتل قوات حفتر منذ عامين تحالفًا من متشددين وثوار سابقين في بنغازي. وسعى إلى تعزيز صداقته مع روسيا، وزار موسكو مرتين العام الماضي، لطلب مساعدات عسكرية.

وقال فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، إن الانقسام السياسي والوضع السياسي في ليبيا خلال السنوات السابقة، أدى إلى تشرذم المؤسسة العسكرية. وأوضح في تصريحات له من داخل مقر حلف الـ"ناتو" في بروكسل أمس، أن حكومة الوفاق الوطني "تعمل على إعادة توحيد المؤسسة العسكرية، وبعدها يمكن الحديث عن علاقة مع الأطراف الأخرى كافة".

  وأضاف السراج في مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام للـ"ناتو" ينس ستولتنبرغ، عقب محادثات ثنائية بعد ظهر أمس الأربعاء أن الأطراف الدولية كافة "تسعى في الوقت الحالي إلى مساعدة ليبيا ودعم الاستقرار في البلاد، ولكن قبل العمل مع المجتمع الدولي لا بد من توحيد المؤسسة العسكرية تحت قيادة سياسية واحدة". وحول مشاركة بلاده في "مهمة صوفيا" لمكافحة الهجرة في البحر المتوسط قال السراج: "لقد سبق أن تحدثنا في هذا الموضوع. فمن ناحية السيادة هناك مياه إقليمية، والتحرك فيها يجب أن يتم من خلال قيادة مشتركة بين القوة البحرية الليبية وأي طرف آخر يريد مساعدة ليبيا في هذا الأمر، لكن قبل كل هذا نسعى إلى تحديث الأسطول الليبي وقدراته، وأعتقد أن مؤسسة "الناتو" بشكل عام، أو الدول الأعضاء بشكل ثنائي، يمكن أن تساعد بشكل كبير حتى نتمكن من أن نقوم بدورنا بشكل فعال".

من جانبه، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" إن الحلف على استعداد لتقديم المساعدة المطلوبة منه، في حال تقدمت ليبيا بطلب للحصول على هذه المساعدة، موضحا أن محادثاته مع السراج تناولت سبل القيام بهذا الدور، كما نوّه بالتقدم في محاربة تنظيم "داعش" داخل ليبيا. وبخصوص التعاون الأمني بين الجانبين قال ستولتنبرغ إن حلف الـ"ناتو" مستعد لمساعدة ليبيا على بناء مؤسسات الأمن والدفاع، وتعزيز قدرتها في مكافحة الإرهاب، وتهيئة الظروف من أجل تحقيق السلام، مضيفا أن "الناتو" يمكنه في المستقبل تقديم المشورة إلى السلطات الليبية بشأن "إنشاء وزارة حديثة في الدفاع والقوات المسلحة والخدمات الأمنية والاستخباراتية إذا طلبت ليبيا ذلك"، مشيرا إلى مساهمة "الناتو" في دعم المهمة البحرية التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي قرب السواحل الليبية لتعزيز عمل حفر السواحل، وحماية الحدود، ومهمة مواجهة الهجرة غير الشرعية.

وجاءت محادثات السراج في بروكسل أمس مع الأمين العام لـ"الناتو" ينس ستولتنبرغ، عقب زيارة السراج إلى بروكسل، التي تشمل لقاءات أخرى مع عدد من المسؤولين في مؤسسات الاتحاد الأوروبي، إذ من المقرر أن يلتقي السراج مع دونالد تاسك، رئيس مجلس الاتحاد اليوم الخميس في مقر المجلس الأوروبي، ثم يلتقي بعدها مسؤولين آخرين، من بينهم فيدريكا موغيريني منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد. وتأتي زيارة السراج إلى بروكسل قبل أيام قليلة من اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد، وهو الاجتماع الذي سيبحث الأوضاع في ليبيا والتعاون بين الجانبين في ملفات مكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية.

 وحسب مصادر في بروكسل فإن المناقشات الأوروبية - الليبية ستتمحور حول الوضع السياسي والأمني والاقتصادي في ليبيا، والجهود التي يبذلها الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لدعم التسوية السياسية في البلاد. وفي هذا السياق قالت مصادر أوروبية مطلعة إن الاتحاد سيعيد التأكيد على استمرار دعمه لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، وسيكرر الدعوة لجميع الأطراف المعنية للعمل بروح إيجابية من أجل إنجاح التسوية السياسية التي ستصب في مصلحة كل الليبيين.

 كما سيتركز البحث خصوصًا حول التعاون على إدارة ملف الهجرة، بخاصة أن الاتحاد الأوروبي يضطلع بمهمة تدريب عناصر خفر السواحل الليبية، بواسطة عملية "صوفيا" في المتوسط. وكانت قيادة عملية صوفيا قد أطلقت قبل يومين الدورة الثانية لتدريب 20 ضابطًا من البحرية الليبية برتب مختلفة من أجل رفع كفاءتهم وقدراتهم على ضبط الحدود البحرية لبلادهم، وتوعيتهم بالجوانب القانونية لإدارة ملف الهجرة، ضمن القرارات الدولية وقيم حقوق الإنسان. وتأتي محادثات السراج مع المسؤولين الأوروبيين في إطار مشاورات مكثفة يجريها هؤلاء فيما بينهم، إذ سيعود الموضوع الليبي إلى النقاش أثناء قمة مالطا غير الرسمية غد الجمعة، وبعده خلال اجتماع وزراء الخارجية الدوري الاثنين المقبل في بروكسل.  ويُذكر أن أوروبا تولي الكثير من الاهتمام لعودة الاستقرار والأمن في ليبيا، على اعتبار أن استمرار حالة الفوضى الأمنية والسياسية في البلاد ستؤدي إلى تفاقم خطر الإرهاب والهجرة غير الشرعية، ما يهدد دول الاتحاد الأوروبي بشكل مباشر. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأكيدات بنقل 70 جنديًا من قوّات حفتر إلى روسيا عن طريق مصر لتلقي العلاج تأكيدات بنقل 70 جنديًا من قوّات حفتر إلى روسيا عن طريق مصر لتلقي العلاج



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:11 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

التهابات اللثة يمكن ان تسفر عن الإصابة بسرطان المعدة

GMT 08:06 2013 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

" نفط الكويت": الحفاظ على البيئة يأتي على رأس أولوياتنا

GMT 23:05 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

الاكتئاب عدو الرغبة الجنسية عند المرأة

GMT 06:15 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

محمد عامر ينضم إلى "البارون" الشهر المقبل

GMT 08:37 2013 الخميس ,22 آب / أغسطس

الإنجاب يزيد من ذاكرة المرأة

GMT 04:50 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دائرة أشغال الشارقة تُنجز صيانة عدد من المنشآت الرياضيّة

GMT 07:18 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فرقة الباليه الوطني تمتع الجمهور بالعروض الكوريغرافية

GMT 05:08 2020 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

فريق رين يستعيد انتصاراته في الدوري الفرنسي على حساب "نيس"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates