السلطة الفلسطينية تعتبر وقف الاستيطان انتصارًا لصالح السلام
آخر تحديث 13:59:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد تصويت أعضاء مجلس الأمن على القرار

السلطة الفلسطينية تعتبر وقف الاستيطان انتصارًا لصالح السلام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السلطة الفلسطينية تعتبر وقف الاستيطان انتصارًا لصالح السلام

السلطة الفلسطينية ترحب بقرار مجلس الأمن الدولي
غزة- محمد حبيب

رحبت السلطة الفلسطينية والفصائل الوطنية والإسلامية بقرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد التصويت لصالحه بالأغلبية وامتناع الولايات المتحدة الأميركية، وأشار المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن قرار مجلس الأمن صفعة كبيرة للسياسة الإسرائيلية، وإدانة بإجماع دولي كامل للاستيطان، ودعم قوي لحل الدولتين، واعتبر القرار دعمًا دوليًا كاملاً لسياسة الرئيس محمود عباس القائمة على حل الدولتين على أساس إقامة دولة فلسطينية ضمن حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية والتوصل إلى سلام دائم وشامل في المنطقة.

من جهته قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها، أسامة القواسمي، الجمعة، "إن تصويت مجلس الأمن، لصالح فلسطين وحقوق شعبها من خلال اعتماد القرار الرافض للاستيطان والذي يعتبره مخالفًا للقانون الدولي وغير شرعي في كل الأراضي المحتلة عام 67، هو انتصار تاريخي للشعب الفلسطيني ولكل أحرار العالم، ويدشن مرحلة جديدة من الصراع".

وقال القواسمي في تصريح صحافي، "إن تأييد أربعة عشر دولة لمشروع القرار وامتناع الولايات المتحدة، هو إنجاز تاريخي، وتغيير جوهري في موقف مجلس الأمن، ويدلل على فهم عميق لخطورة سياسة الاحتلال الاسرائيلية الاستيطانية الإحلالية، والتي توأد حلّ الدولتين وتؤجج الصراع وتعززّ التطرف في المنطقه والعالم بأسره، وأكد القواسمي أن هذا القرار التاريخي لم يكن ليأتي لولا الجهود الدؤوبه والمستمرة للرئيس محمود عباس وإصراره على نهج واضح ومحافظته على القرار الوطني الفلسطيني المستقل، وجهود حركة فتح على الأصعدة كافة، وصمود الشعب الفلسطيني البطل وتضحياته الجسام، ولولا جهود الاشقاء والاصدقاء في العالم، موجها الشكر والتقدير لكل اعضاء مجلس الامن، ولكل الدول التي تدعم حقوق شعبنا الفلسطيني المتطلع للحرية والاستقلال.

هذا واعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قرار مجلس الأمن القاضي بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة انتصارًا للشعب الفلسطيني، وقال الناطق باسم حركة "حماس" عبد اللطيف القانوع في تصريح صحافي مساء الجمعة: "إن القرار انتصار لشعبنا الفلسطيني، ويعزز حق شعبنا في كامل أرضه"؛ مُرحبًا بأي قرار يرفض الاحتلال والاستيطان، وشددّ على أهمية وجود ترجمة واقعية للقرار، قائلاً: "يجب أن تكون هناك ترجمة للقرار بشأن الاستيطان، بما يضمن عدم بناء أي مستوطنة، وإنهاء الاحتلال وفقًا للقوانين الدولية، فالاحتلال والاستيطان غير شرعيين، ويتعارضان مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة"

وشكرت "حماس" الدول التي صوّتت في جلسة مجلس الأمن مع حق الشعب الفلسطيني في أرضه، ورفضت سياسة الاحتلال، مثمنة دورها في تعزيز حقوق الشعب الفلسطيني، ورحبت الحركة في تصريح صحافي لها، بالتحول والتطور المهم في المواقف الدولية الداعمة للحق الفلسطيني في المحافل الدولية، وطالبت بمزيد من المواقف المساندة لعدالة القضية الفلسطينية والعمل على إنهاء الاحتلال، من جهتها أكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، أن قرار مجلس الأمن بإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، يشكل إدانة واضحة لسياسات الاحتلال وعدوانه وانتصاراً معنويًا للشعب الفلسطيني.

وقال مسؤول المكتب الاعلامي في حركة الجهاد داوود شهاب، "إن هناك رأي عام دولي يتشكل ضد "إسرائيل" وسياساتها، مشددًا على أنه قد بات ممكناً عزل "إسرائيل" ومقاطعتها وملاحقتها في كل المحافل عما ارتكبته من جرائم وعدوان، وأضاف شهاب، "نعلم أن القرار وحده لن يشكل رادعًا لإسرائيل، وهناك عاملان سيحققان الردع المطلوب استمرار مقاومتنا، وهي حق مشروع وواجب، وملاحقة إسرائيل وعزلها مقاطعتها".

وتابع، "المطلوب أن يتحرر الرسميون العرب من عقدة الخوف والتبعية والارتهان، وأن يوقفوا الهرولة نحو التطبيع والتنسيق مع اسرائيل، والتحرك الجاد والفاعل انسجامًا مع تطلعات أمتهم وشعوبهم في مواجهة إسرائيل وردعها"، وشكر بدوره كل الدول التي وقفت إلى جانب فلسطين، وساعدت في إدانة الاحتلال الإسرائيلي، كما رحّبت الجبهة الشعبية لتحرير فسطين، بقرار مجلس الأمن الدولي الذي أكّد على أنّ الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما فيها القدس الشرقية ليس له أي شرعية قانونية، ويُشكّل انتهاكاً صارخًا بموجب القانون الدولي، ومطالبته إسرائيل بالوقف الفوري وعلى نحوٍ كامل لجميع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية.

ودعت الجبهة إلى متابعة تنفيذ هذا القرار من خلال المؤسسات الدولية ذات الصلة، وبملاحقة "إسرائيل" وإخضاعها للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لرفضها الانصياع للقرار، وحذّرت الجبهة من المحاولات التي ستبذل من قبل إسرائيل وحلفائها لإفراغ القرار من مضمونه، أو تعطيل تنفيذه من خلال التركيز على ما احتواه من صياغات مرفوضة تمس الفلسطينيين حول التطرف والعنف والتحريض، والتأكيد على أنّ الفلسطينيين هم ضحايا التحريض العنصري الفاشي، وضحايا التطرف والعنف والاحتلال الإسرائيلي، وأنّ مقاومتهم له تستند إلى القانون الدولي الذي يعطي الشعوب الحق في مقاومة الاحتلال.

ورحب حزب الشعب الفلسطيني بتصويت مجلس الأمن الدولي لصالح قرار يدين الاستيطان ويطالب بوقفه، مؤكدًا أن ذلك يشكل انتصارًا سياسيًا جديدًا لفلسطين، وقال حزب الشعب، في بيان صحافي، "إن تصويت 14 دولة لصالح القرار، يعتبر خطوة مهمة على طريق دفع المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته من أجل إجبار إسرائيل على وقف الاستيطان وممارساتها العدوانية وجرائمها بحق شعبنا، والعمل الجاد على إنهاء احتلالها للأرض الفلسطينية وتطبيق قرارات الشرعية الدولية". ووجه الشكر لحلفاء وأصدقاء الشعب الفلسطيني على جهودهم الداعمة لنضاله وحقوقه، وكذلك دورهم في طرح مشروع القرار والتصويت لصالحه.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطة الفلسطينية تعتبر وقف الاستيطان انتصارًا لصالح السلام السلطة الفلسطينية تعتبر وقف الاستيطان انتصارًا لصالح السلام



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 18:51 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

هبوط عجمان إلى دوري الدرجة الأولى الإماراتي

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 15:42 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

فورد إيدج 2019 الجديدة تغزو السوق البريطاني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates