ميليشيات الحوثي تصعّد في الحديدة والشرعية اليمنية تعوّل على الضغوط البريطانية
آخر تحديث 21:09:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هانت يبدي في عدن مخاوفه من حرب شاملة في حال فشل تنفيذ "اتفاق السويد"

ميليشيات "الحوثي" تصعّد في الحديدة والشرعية اليمنية تعوّل على الضغوط البريطانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ميليشيات "الحوثي" تصعّد في الحديدة والشرعية اليمنية تعوّل على الضغوط البريطانية

وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت
عدن ـ عبدالغني يحيى

أبدى وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت، تخوفه من عودة الأوضاع في اليمن إلى حرب شاملة بسبب عدم تنفيذ الاتفاق بين الحكومة الشرعية والجماعة الحوثية، في وقت لمح بيان رسمي من الخارجية البريطانية إلى أن جولة هنت في المنطقة قد تكون آخر فرصة لإنقاذ اتفاق السويد وعملية السلام.

وكان هانت يابع امس الأحد، جولته الجديدة في المنطقة حيث زار مدينة عدن، في سياق الجهود التي تبذلها لندن لتعزيز فرص السلام في اليمن، والضغط على الميليشيات الحوثية لتنفيذ "اتفاق ستوكهولم".

وفي تغريدة على "تويتر" لوزير خارجية بريطانيا هنت، قال إنه أكمل زيارته لليمن، غير أن أفكاره تدور من ميناء عدن حول سبب عودة الوضع بسرعة إلى حرب شاملة، وما يجب أن يحدث لوقف ذلك.

وأصدرت وزارة الخارجية البريطانية بياناً حول زيارة هنت إلى اليمن لتعزيز الدعم لعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة. وأشار البيان إلى أن هذه هي أول زيارة لوزير خارجية غربي إلى اليمن منذ بدء النزاع في 2015. كما أنها أول زيارة لوزير خارجية بريطاني منذ عام 1996.

وفي معرض دعم المملكة المتحدة لحكومة اليمن، ولجهود الأمم المتحدة الرامية إلى ضمان السلام، التقى وزير الخارجية هنت مع نائب رئيس الوزراء اليمني أحمد سعيد الخنبشي، ووزير الخارجية خالد اليماني.

إقرا ايضًا: السويد تشيد بنتائج المشاورات اليمنية وتعلن أنها ستُعرض على مجلس الأمن الجمعة

وفي الساعات الـ48 السابقة، كان هنت قد التقى في الرياض ومسقط على التوالي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والمتحدث باسم الجماعة الحوثية محمد عبد السلام.

وأوضح البيان أن الوزير هنت قد شاهد في أثناء زيارته لميناء عدن "المساعدات الإنسانية التي تم تسليمها، والتقى بعمال الإغاثة، بمن في ذلك ممثلون عن مكتب عدن التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، لمناقشة الاستجابة الإنسانية".

وقال البيان إن "زيارة هنت إلى عدن كانت جزءاً من جولة خليجية ركزت على اليمن، وشارك خلالها أيضاً قادة إقليميون، من بينهم السلطان قابوس في عُمان، ووزير الخارجية السعودي العساف، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد في الإمارات العربية المتحدة".

وعد البيان هذه التحركات البريطانية في المنطقة جزءاً من جهود المملكة المتحدة المستمرة في سياق حملة دبلوماسية لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة. كما أشار إلى أنه سبق لوزير الخارجية البريطاني أن شارك في محادثات استوكهولم التي عقدتها الأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وفي المحادثات الوزارية الرباعية (السعودية والإمارات والولايات المتحدة والمملكة المتحدة)، في وارسو، في فبراير/شباط.

ونسب البيان البريطاني إلى هنت قوله وهو في عدن: "نحن الآن أمام الفرصة الأخيرة لعملية استوكهولم للسلام. وكان من المفترض تطهير ميناء الحديدة من الميليشيات، ووضعه تحت سيطرة محايدة بحلول بداية يناير/كانون الثاني".

وحذّر وزير الخارجية البريطاني، بحسب البيان، من فشل اتفاق ستوكهولم كلياً، وقال: "من الممكن أن تموت العملية في غضون أسابيع، إذا لم نحاول دفع الجانبين للالتزام بتعهداتهما في استوكهولم". وأضاف: "الناس في اليمن على شفا المجاعة، ولا يرغب أي طرف من الأطراف في العودة للقتال. وعليه، فإن الآن هو الوقت المناسب لالتقاط نفس عميق، وتنحية مشاعر الغضب وغياب الثقة جانباً، بعد 4 سنوات من القتال المرير، علاوة على أن الإقدام على المخاطرة أمر ضروري دوماً في بداية أي عملية للسلام". وأوضح البيان البريطاني أن المملكة المتحدة هي أكبر مساهم غربي للمساعدات في الأزمة اليمنية، بنحو 770 مليون جنيه إسترليني منذ عام 2015.

وفي معرض تعليق السفير اليمني في لندن، ياسين سعيد نعمان، على زيارة هنت إلى عدن، قال إنها مؤشر على أن "المراوغات الحوثية بالحديث عن السلام لإطالة أمد الحرب لم تعد مقبولة لدى الجهد الدولي لإنهاء الحرب بإنهاء أسبابها".

وذكرت المصادر الرسمية اليمنية أن نائبا رئيس الوزراء، الدكتور سالم الخنبشي والمهندس أحمد الميسري، التقيا أمس، في عدن، وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، والوفد المرافق له. وكرس اللقاء لمناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن، والجهود الدولية الرامية لإحلال السلام، ودفع ميليشيات الحوثي لتنفيذ اتفاقات استوكهولم.

وأكد نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الداخلية أحمد الميسري أن "موقف الحكومة الشرعية ثابت، وينشد السلام الدائم، رغم أن قوات الجيش الوطني كانت قاب قوسين أو أدنى من تحرير مدينة الحديدة. ومع ذلك، فضلت الدخول في مفاوضات استوكهولم إيماناً منها بخيار السلام".

وأشار الميسري إلى استمرار الميليشيات الانقلابية في رفضها لجهود السلام، وقال: "ميليشيات الحوثي كل يوم تضع المزيد من العراقيل والتحديات، والمماطلة في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السويد". وأوضح أن "الحل الجذري لإنهاء الحرب، وإرساء دعائم السلام، يكمن في إزالة الأسباب الجذرية لاندلاع الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي بانقلابها على السلطة الشرعية، وذلك بتطبيق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتفق عليها محلياً، والمؤيدة دولياً، والمتمثلة في: المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها القرار 2216".

وكان وزير الخارجية البريطاني قد التقى المتحدث باسم الجماعة الحوثية في مسقط، لحض الجماعة على الانصياع لتنفيذ اتفاق استوكهولم، غير أن قادة بارزين في الجماعة، من بينهم محمد علي الحوثي، هاجموا الوزير البريطاني، ووصفوا تصريحاته بـ"الفاضحة".

وتزامنت التصريحات البريطانية مع تصعيد حوثي أمس في محافظة الحديدة هو الأعنف منذ أسابيع، بحسب مصادر ميدانية عسكرية، إذ شنت الميليشيات هجمات استمرت عدة ساعات على مواقع القوات الحكومية شرق مدينة الحديدة وجنوبها، وفي أنحاء متفرقة من أريافها الجنوبية.

وذكرت مصادر ميدانية في الحديدة لـ"الشرق الأوسط" أن كبير المراقبين الدوليين ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار مايكل لوليسغارد لا يزال يعمل مع ممثلي الحكومة الشرعية والجماعة الحوثية أملاً في تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار التي تشمل مينائي الصليف ورأس عيسى، وهو ما كانت الجماعة الحوثية قد رفضت تنفيذه للمرة الخامسة من الموافقة عليه.

وقالت المصادر إن "مواجهات اندلعت بين الميليشيات الحوثية والقوات الحكومية، على خطوط التماس شرق مدينة الحديدة، هي الأعنف منذ أسابيع، بعد محاولة الجماعة التقدم المباغت نحو مواقع قوات الشرعية".

إلى ذلك، ذكر بيان لـ"ألوية العمالقة" الحكومية أن الجماعة الحوثية لم تتوقف عن القصف في مناطق جنوب الحديدة، حيث استخدمت كل أنواع القذائف لاستهداف مناطق عدة في التحيتا والفازة. وترفض الجماعة الحوثية الانسحاب الفعلي من محافظة الحديدة وموانئها، وتريد تنفيذ انسحاب شكلي يضمن لها بقاءها على رأس الإدارة المحلية والأمن، والتحكم بموارد المحافظة المالية، وهو الأمر الذي ترفضه الشرعية، وترى فيه تعارضاً مع جوهر وروح اتفاق استوكهولم. 

 

قد يهمك أيضًا:

خطة "البريكست" لا تزال في خطر بانتظار مصادقة البرلمان البريطاني عليها

الاتحاد الأوروبي يُمدِّد مُهمّة عملية "صوفيا" حتى نهاية آذار مِن العام المقبل

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميليشيات الحوثي تصعّد في الحديدة والشرعية اليمنية تعوّل على الضغوط البريطانية ميليشيات الحوثي تصعّد في الحديدة والشرعية اليمنية تعوّل على الضغوط البريطانية



بدت اختياراتهم ملفتة وفاخرة ومنسقة مع بعضها البعض

ثنائيات النجوم بإطلالات متألقة في حفل Grammys 2020

نيويورك - صوت الامارات
في ظل مواكبتنا لحفل Grammys هذا العام، لفتنا العديد من اطلالات النجمات العالميات برفقة أزواجهن وأصدقائهن. فبدت اختياراتهم ملفتة وفاخرة ومنسقة مع بعضها البعض من خلال أجمل التصاميم الفاخرة والملفتة.اليك اجمل اطلالات ثنائيات النجوم خلال تألقهن في حفل Grammys 2020، لتستوحي منها أجدد صيحات الموضة الفاخرة. أعجبتنا اطلالة النجمة CHRISSY TEIGEN بفستان مرجاني من توقيع Yanini برفقة زوجهاJOHN LEGEND الذي تألق ببدلة رسمية باللون الرمادي مع قصة البلايزر المكسرة من جهة وغير المستقيمة. أما الجميلة LANA DEL REY بفستان فضي براق الى جانب SEAN STICKS LARKIN الذي ارتدى بدلة رسمية سوداء. ومن الاطلالات التي أعجبتنا تألق الجميلة Dua Lipa بتصاميم ساتان فضية من توقيع Alexander Wang وارتدى Anwar Hadid بدلة رسمية سوداء مع ربطة العنق الكلاسيكية واللافت اطلالة الثنائي  Priyanka Chopraبفستان ابيض مزخرف مع ...المزيد

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

بشرى جرار تطرح تشكيلة جديدة مِن الأزياء لربيع 2020
 صوت الإمارات - بشرى جرار تطرح تشكيلة جديدة مِن الأزياء لربيع 2020

GMT 13:16 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

أفضل الوجهات السياحية المقترحة للسفر في شباط2020
 صوت الإمارات - أفضل الوجهات السياحية المقترحة للسفر في شباط2020

GMT 12:40 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الموضة في نيويورك لصيف 2020
 صوت الإمارات - إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الموضة في نيويورك لصيف 2020

GMT 18:48 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

مجموعة رائعة من الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020
 صوت الإمارات - مجموعة رائعة من الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020

GMT 11:44 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران
 صوت الإمارات - محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران

GMT 08:57 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

رونالدو يتألق بثنائية ويمنح يوفنتوس الصدارة

GMT 07:08 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

كيفين فوجت مدافع بريمن يعاني من ارتجاج في المخ

GMT 16:42 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

توتنهام يعود لطريق الانتصارات في الدوري الإنجليزي

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه

GMT 02:05 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

جوزتبه يقسو على أنطاليا سبور بثلاثية في الدوري التركي

GMT 03:34 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

سر اختيار إبراهيموفيتش لارتداء القميص رقم 21 مع ميلان

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 09:51 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فوز مستحق لـ"ليفربول" على شيفيلد يونايتد بهدفين نظيفين

GMT 23:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عقد سيتين مع برشلونة يفتح باب الجدل على مصراعيه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates