حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في مشعر منى في أول أيام التشريق
آخر تحديث 23:12:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طائرات بدون طيار لرصد الأوضاع ومراقبة الحشود لتشديد الإجراءات الأمنية

حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في مشعر منى في أول أيام التشريق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في مشعر منى في أول أيام التشريق

حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في مشعر منى في أول أيام التشريق
منى - أكرم علي

أدى حجاج بيت الله الحرام نسك رمي الجمرات بداية من فجر الإثنين في مشعر منى وذلك في أول أيام التشريق، وسط انتشار مكثف من جانب قوات الأمن والدفاع المدني السعودي وقوات الصاعقة السعودية.

وأعلن أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل أن ضيوف الرحمن أتموا نفرتهم من عرفات بمرونة وسهولة تامة، واستقروا في مشعر مزدلفة, وأوضح أن تحرك ضيوف الرحمن من مشعر عرفات تم وفق ما هو مخطط له وبانسيابية تامة، مشيرًا إلى أنه تم نقل أكثر من 350 ألف حاج عبر قطار المشاعر، فيما وقف نحو مليوني حاج على صعيد جبل عرفات، الأحد، ولجأت قوات أمن الحج للمرة الأولى لنشر طائرات بدون طيار للمراقبة في إطار الجهود لتشديد الإجراءات الأمنية وتنبيه السلطات بسرعة إذا اقتضت الحاجة.

واتخذت السلطات السعودية إجراءات جديدة هذا العام لمنع تكرار حادث التدافع في منى مثل العام الماضي، حيث أجبرت الحجاج الذين انتهوا من رمي الجمرات العودة من طريق آخر موازي بعيد عن طريق المقبلبن على المكان حتى لا يحدث أي تدافع بينهم مثلما حادث في العام الماضي، ورغم أن الإجراء جيد للغاية لحماية الحجاج من التدافع إلا أن الطريق الموازي كان طويلا للغاية وأثار استياء الحجاج لطول مسافته عن مساكنهم في مشعر منى.

وأصدرت السعودية في إطار إجراءاتها لتشديد الأمن وتنظيم الحجيج أساورًا إلكترونية لمراقبة تحركات الحجاج فضلا عن استخدام المزيد من كاميرات المراقبة لتجنب تكرار تدافع الحجاج، وعبر عدد آخر من الحجاج عن تقبلهم للإجراء الجديد ولكن الأزمة تتمثل في طول المسافة فقط، ونشرت السلطات السعودية هذا العام طائرات دون طيار لتعزيز شبكة للمراقبة الإلكترونية للحشود لتنبيه السلطات بسرعة إذا اقتضت الحاجة فضلا عن تطوير خطة التفويج والمضي قدما في خطط توسعة الحرم والمشاعر المقدسة.

وسيقوم حجاج بيت الله الحرام برمي الجمرات الثلاثة الاثنين والثلاثاء بالنسبة للمتعجلين، أما غير المتعجلين فيرمون الجمرات الثلاث الأخيرة يوم الأربعاء المقبل فى ثالث أيام التشريق، وتعرض الحج لكارثة تدافع عام 2015 تقول الرياض إن 769 شخصا توفوا فيها وهو أعلى معدل وفيات في الحج منذ أزمة تدافع في عام 1990، لكن عدد القتلى المجمع من الدول التي تسلمت جثث ضحاياها زاد على ألفي قتيل في حادث العام الماضي.
وأكدت الهيئة العامة للإحصاء السعودية على أن إجمالي عدد الحجاج بلغ (1.862.909) حاج منهم (1.325.372) حاج من خارج المملكة، فيما بلغ إجمالي حجاج الداخل (537.537) حاج الغالبية العظمى منهم من المقيمين غير السعوديين منهم (207.425) حاج وفدوا إلى مكة من باقي مدن المملكة و(330.112 ) حاج من داخل مكة المكرمة, وبلغ إجمالي الحجاج من غير السعوديين (1.692.417) حاج، فيما بلغ إجمالي الحجاج السعوديين (170.492) حاج.

ويكاد عيد الأضحى أن يكون العيد الرسمي الاقل احتفاء به لدى السعوديين، إذ يتكاسل الناس عند اقترابه، وتغيب مظاهر الفرح، وتغلق أمانات المناطق أبوابها وتتوقف فعالياتها، ويقل اصطفاف غير المضحين عند أبواب الحلاقين والخياطين، على عكس عيد الفطر, فيما أصبحت مكاتب السفر والسياحة، وخطوط النقل الجوي، أكبر المستفيدين من كسر استثنائية هذه الأيام، إذ تغيرت العادة، وصار كثيرون يتعمدون قضاء يوم عيد الأضحى خارج المملكة.

 ويصب اهتمام أمانات المناطق بالأضاحي ونظافة المسالخ والتقيد بالإرشادات والتعليمات، والتوعية في اختيار الأضاحي، وعدم إبراز أو إقامة أية فعاليات أخرى في هذا العيد، عوضاً عمّا يقام في عيد الفطر من الاحتفالات والأهازيج والفنون الشعبية والفعاليات المصاحبة لجميع الشرائح العمرية، وشرع الإسلام عيدين في السنة للاحتفال بهما لإبراز العواطف والقيم الاجتماعية، والسمو بالأخلاق يومها وبث مشاعر الإخاء إلى أبعد مدى، والظهور بمظهر التماسك والتعاون والتراحم, لكن في السعودية، ما إن تقترب إجازة عيد الأضحى حتى يستعد كثيرون للسفر، بحكم أن الإجازة الرسمية لموظفي القطاع الحكومي تصل إلى نحو أسبوعين، إضافة إلى أن عيد الأضحى عيد غير معتبر لدى أغلب الناس، فلا نرى الأسواق تزدحم أو يصطف الناس أمام أبواب الخياطين

ويروي الحاج مطرف تفاصيل عيد الأضحى في السابق واختلافه عن الوضع الحالي، وما آل إليه من تغيرات في الطقوس والاجتماعات العائلية، إضافة إلى تهميشه في العهد القريب وتسميته بـ"عيد اللحم"، مضيفًا : "اختلفت مظاهر عيد الأضحى خصوصاً عن عيد الفطر، في إعطاء الأولوية والأهمية والاستعداد للفطر وتهميش الأضحى، وتسميته بعيد اللحم، كناية إلى ذبح الأضاحي وأكل اللحوم وتوزيعها، متناسين أساليب الفرح من الفعاليات الكثيرة التي من الممكن أن نفعلها في هذا اليوم، فقد قلّت الاجتماعات العائلية، على عكس الماضي، إذ كان جميع العائلة من أعمام وخوال وأحفاد يجتمعون للذبح، ويكون للمرأة دورها في تقطيع لحوم الأضاحي وطبخ طعام الفطور".

 وتابع مطرف: "أما في هذا الوقت اقتصر عيد الأضحى على العائلة المقربة بشكل كبير فقط، إذ يجتمع الأب بأبنائه، وإن صادفت اجتمع إخوته معه، ويجلبون الجزارين للذبح والذهاب باللحوم إلى محال لتقطيعها وتغليفها لوضعها في الثلاجة، إضافة إلى أن عادات وتقاليد العيد بدأت تختفي، إذ كانت في السابق توزع لحومها على الأقارب والفقراء من الشارع، ونرى سابقاً صبيان الحي يجولون الحارة ومعهم الأكياس للتوزيع، أما الآن اختفت وأصبح الشخص يكره أخذ قطعة اللحم، لاحتجاجه بعدم حاجته، أو أنه يأخذها ويتصدق بها إلى أقرب وافد، بغية التخلص منها"، وختم: "لا أدري لماذا اختلفت مظاهر عيد الأضحى بالذات، واختلف مفهوم الفرح والسعادة والاحتفال بشكل عام في جميع الأعياد، فالبعض يحتج أن عيد الأضحى عيد لذبح الأضاحي وتقطيعها، وليس هناك داعٍ لشراء اللبس الجديد، أو إقامة فعاليات أخرى غير ذبح الأضاحي، فمن وجهة نظري الخاصة أرى أن ذلك خطأ، وأن الله شرع العيد لمزاولة الفرح وعدم تقييده بفعالية معينة ومحددة دون غيرها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في مشعر منى في أول أيام التشريق حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في مشعر منى في أول أيام التشريق



GMT 01:23 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تندد باعتزام أنقرة شن عملية عسكرية جديدة في سوريا

GMT 21:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الحكومة العراقية يكشف عن نيته إجراء تعديل وزاري فريبًا

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف بأسلوب طريقة دوقة ساسكس من التصاميم المميزة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: ميغان ماركل تسير على خُطى إليزابيث الثانية في أزيائها اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin...المزيد

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates