اسطنبول تكشف عن مقطع قديم لحيدر العبادي يطلب فيه دخول القوات التركية إلى العراق
آخر تحديث 16:10:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد إنكار رئيس الوزراء العراقي طلب المساعدة من أنقرة خلال زيارته إليها آنذاك

اسطنبول تكشف عن مقطع قديم لحيدر العبادي يطلب فيه دخول القوات التركية إلى العراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اسطنبول تكشف عن مقطع قديم لحيدر العبادي يطلب فيه دخول القوات التركية إلى العراق

رئيس الوزراء حيدر العبادي
بغداد - نجلاء الطائي

اعادت وكالة الأناضول الرسمية التركية، نشر مقطع فيديو من مؤتمر صحافي إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي عقده، في نهاية عام 2014، يظهر فيه طلبه من تركيا توجيه بعض قواتها إلى العراق لتدريب فصائل محاربة لتنظيم "داعش" المتطرف، مشيرة إلى إنها اعادت نشر المقطع الفيديو، رداً على تصريحات أدلى بها العبادي الخميس الماضي، أنكر فيها طلب الحكومة

العراقية من أنقرة المساعدة خلال زيارته إليها آنذاك، وقال في تلك التصريحات انّ الوجود العسكري التركي في معسكر بعشيقة "قرب مدينة الموصل شمالي العراق" لا مبرر له، وأنّ هذا التواجد داخل الأراضي العراقية يشكّل تصعيدًا خطيرًا.

ويظهر في مقطع الفيديو المقتضب من المؤتمر الصحافي الذي عقده العبادي في 25 ديسمبر/كانون أول 2014 مع أحمد داود أوغلو رئيس الوزراء التركي السابق،وأكد العبادي في الفيديو : "نحن هنا اليوم في وفد وزاري عالي المستوى للمشاركة في اجتماعات اللجنة الاستراتيجية العليا بين الدولتين والتي وقعت قبل حوالي ستة أعوام، هذه الاتفاقية التي نريد أن نفعلها من

جديد تصب لمصلحة الشعبين الجارين وللمصلحة العامة لكل المنطقة، بالطبع نحاول في هذه الفترة أن نفعّل كل الاتفاقيات الثنائية فيما يتعلق بمجال الاقتصاد، مجال النفط، مجال التعاون الأمني والعسكري، باعتبار أن داعش خطر حقيقي ليس فقط على العراق وإنما على المنطقة أجمع، كما تعرفون هناك تحالف دولي يقف مع العراق في مواجهة داعش هذا التحالف يشمل

نحو ستين دولة مما يدلل على أنّ خطر داعش ليس فقط على العراق وليس فقط على المنطقة، وإنما يهدد الأمن والسلم العالميين، الشعب العراقي اليوم والقوات العراقية تواجه هذا الإرهاب وتقلل من أثره واليوم قواتنا العسكرية العراقية مع قوات البيشمركة هما الآن ضمن المنظومة الأمنية العراقية تحارب داعش وقللت من سيطرته على المناطق التي احتلها في حزيران/يونيو من هذا العام 2014".

ومضى العبادي في حديثه قائلا: "ولاحظنا في الخارطة العسكرية بشكل عام تراجعا كبيرا لسيطرة داعش على الأراضي العراقية وانتصارا كبيرا لقواتنا في هذا الإطار، في نفس الوقت نحن نعيد هيكلة بناء قواتنا المسلحة، ومحاربة الفساد، وإعادة بناء هذه القوات من جديد، وهناك مساعدات تُقدّم من خلال المفاوضات والمحادثات مع الأخوة في الجانب التركي وهناك

استعداد مشكور من قِبل الجارة تركيا لمساعدة العراق في مجال الأمن، في مجال التدريب، في مجال حتى التسليح، وهذا يدلل على أن أمن تركيا والعراق مشترك، واقتصادنا مشترك والتهديدات التي تواجهنا مشتركة"، وأكمل: "نحن في العراق نحترم السيادة التركية ولا نرضى لأي جهة أن تهدد هذه السيادة ونعتبر أي جهة تخلّ بأمن تركيا، هي جهة إرهابية وجهة لا

نتفق معها ولا نرضى أن تعمل من الأراضي العراقية ضدّ الجارة تركيا ولا نتدخل بالشأن الداخلي التركي، وبالتأكيد فإن داعش لا يهدد أمن العراق وتركيا فحسب، بل يهدد أمن المنطقة بالكامل، ولهذا يجب أن يكون هناك تعاون في هذا المجال، ولهذا ننتظر من الجارة تركيا وأيضاً السيد رئيس الوزراء أبدى استعداده في تقديم مثل هذه المساعدات سواء على الجانب الأمني

والاستخباري والعسكري على مستوى التدريب والتجهيز وحتى على مستوى السلاح حصل هذا الكلام، هناك قوائم قُدّمت في هذا الإطار وهناك استعداد من قِبل الأخوة في الجانب التركي على مساعدة العراق في جانب السلاح، تعرفون أننا نخوض حرباً، والحرب تستنزف الكثير من جهودنا وقدراتنا العسكرية خصوصاً فيما يتعلق بالأسلحة والذخيرة.. نحتاج إلى دعم كل دول الجوار ونحن نشكرهم لهذا الدعم، ونأمل المزيد من التعاون الاستخباري مع الجارة تركيا لكشف خلايا داعش".

وخاطب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، العبادي عقب الازمة المثارة بشان تواجد القوات التركية، في كلمة خلال القمة التاسعة للمجلس الإسلامي في أوراسيا، المنعقد في إسطنبول، قائلا "أنت لست ندّا لي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهمًا بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وأن تلزم حدك أولًا"، وتابع:"طلب منّا

شخصيًا |العبادي| إنشاء قاعدة بعشيقة في عهد |رئيس الوزراء السابق" السيد أحمد داود أوغلو، جميع هذه التفاصيل موجودة على تسجيلات مصورة، وسيتم بثها اليوم أو غدًا عبر جميع المحطات التلفزيونية، تم دخول بعشيقة على هذا الأساس، أما الآن فيقول "انسحبوا من هنا"، إن "جيش الجمهورية التركية لم يفقد شكيمته لكي يأتمر بأمركم، سنستمر بفعل ما يلزم كما فعلنا في السابق".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اسطنبول تكشف عن مقطع قديم لحيدر العبادي يطلب فيه دخول القوات التركية إلى العراق اسطنبول تكشف عن مقطع قديم لحيدر العبادي يطلب فيه دخول القوات التركية إلى العراق



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 21:17 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي

GMT 20:55 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
 صوت الإمارات - يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر

GMT 19:25 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 01:48 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتحدث عن نيمار وغريزمان ويكشف عن مصيره مع برشلونة

GMT 23:32 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

سولشاير يكشف كيف واجه مانشستر يونايتد التحديات الصعبة في 2020

GMT 23:33 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان الفرنسي يعلن إقالة الألماني توخيل رسميًا

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

يورجن كلوب يدافع عن لاعبي ليفربول قبل مواجهة نيوكاسل

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

شوط أول سلبي بين برايتون ضد أرسنال في الدوري الإنجليزي

GMT 03:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

كاراجر يكشف سر غضب محمد صلاح وتفاصيل رسالته إلى ليفربول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates