فصائل جيش الفتح تسيطر على خلصة وتلالها الثلاث، بعد اشتباكات استمرت 4 أيام
آخر تحديث 05:42:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حزب الله اللبناني ينفي نشوب اشتباك بين مقاتليه والجيش السوري

فصائل جيش الفتح تسيطر على خلصة وتلالها الثلاث، بعد اشتباكات استمرت 4 أيام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فصائل جيش الفتح تسيطر على خلصة وتلالها الثلاث، بعد اشتباكات استمرت 4 أيام

فصائل جيش الفتح تسيطر على خلصة
دمشق ـ خليل حسين

سيطر جيش الفتح المعارض فجر السبت على بلدات خلصة وزيتان وبرنة بريف حلب الجنوبي، بعد اشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها ، بينما نفى مصدر عسكري نشوب أي اشتباكات بين مقاتلي حزب الله اللبناني والجيش السوري، فيما وقع تفجير انتحاري استهدف حاجز القطيفة شمال العاصمة دمشق
 
وقال قيادي في فيلق الشام إن " فصائل جيش الفتح، ومن أبرزها جبهة النصرة و فيلق الشام وأجناد الشام، سيطرت على خلصة وتلالها الثلاث، بعد اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة استمرت أربعة أيام، لتكشف بذلك طرق إمداد القوات النظامية إلى زيتان وبرنة التي انسحبت منهما إلى بلدة الحاضر لتتقدم الفصائل وتسيطر عليهما، مؤكّدًا أن "المواجهات التي تزامنت مع قصف جوي روسي مكثف على نقاط المعارضة، أدت إلى مقتل العشرات من عناصر القوات النظامية والمليشيات الأجنبية التي تقاتل إلى جانبها لم يعرف عددهم الدقيق بسبب كثافة القصف التي تتعرض له المنطقة، في حين لقي أكثر من 20 مقاتلا من جيش الفتح مصرعهم وأصيب آخرون، إضافة لاستيلاء المعارضة على أسلحة وذخائر.
 
يذكر أن عناصر جيش الفتح شنوا الثلاثاء الفائت هجوما على خلصة، سيطروا خلاله على الجهة الغربية الشمالية منها مع استمرار الاشتباكات التي أدت فجر اليوم، إلى إطباق السيطرة عليها بالكامل.
 
وقتل ضابط برتبة عقيد وعدد من عناصر القوات الحكومية جراء تفجير انتحاري على حاجز القطيفة العسكري شمال شرق دمشق بحوالي 40 كم، وذكر مصدر أمني سوري لـ "لعرب اليوم" إن انتحاريا فجر نفسه داخل غرفة قاد الحاجز وهو برتبة عقيد ما أدى إلى مقتل وعدد من العناصر القريبين داخل الغرفة وفي محيطها، ويعد حاجز القطيفة أحد الحواجز العسكرية الرئيسية على طريق دمشق حمص وهو حاجز مشترك بين عناصر الفرقة الثالثة والأمن العسكري والمخابرات الجوية.
 
وأحبطت القوات الحكومية محاولة تنظيم "داعش" إدخال سيارة مفخخة إلى داخل مساكن الريان العسكرية في حمص، حيث افاد مصدر ميداني أن عناصر حماية المساكن الواقعة شرق مدينة حمص بحوالي 17 كم والتي يقيم فيها ضباط من كلية الدفاع الجوي ومطار التيفور العسكري قاموا بتدمير السيارة على مدخل المساكن ما أدى غلى مقتل الانتحاري الذي يقودها وإصابة عدد من عناصر الحماية.
 
وتحدثت مصادر عسكرية سورية عن غارات جوية للطيران السوري على مواقع لتنظيم "داعش" في محمية التليلة وقرية ارك بريف تدمر أسفرت عن "تكبيد التنظيم خسائر كبيرة بالأفراد وتدمير 3 مقرات واليات مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة"، ونفى مصدر عسكري سوري ل"العرب اليوم" نشوب أي اشتباكات بين مقاتلي حزب الله اللبناني والجيش السوري أو استهداف مواقع الحزب في ريف حلب الجنوبي، واعتبر المصدر أن هذه الأخبار "مغرضة ولا اساس لها من الصحة"
 
وأصدر حزب الله بعد منتصف الليلة الماضية بيانا قال فيه "دأب عدد من وسائل الإعلام المحلية والعربية في الأيام القليلة الماضية على اختراع سلسلة من الأكاذيب عن الوضع الميداني في سورية، ومنها حصول اشتباكات بين الجيش السوري وحزب الله، واشتباكات أخرى بين حزب الله وفصائل حليفة. وكذلك ادعاء سقوط عدد من شهداء حزب الله في غارات جوية للطيران السوري على مواقع لمجاهدي حزب الله في الأراضي السورية"، واضاف: "إننا ننفي بشكل قاطع هذه الادعاءات والأكاذيب التي تصدر عن ماكينة إعلامية اعتادت الكذب والافتراء وقلب الحقائق وتزوير الوقائع والقيام بحملات مضلّلة، وهي مرتبطة بأجهزة مخابرات محلية وعربية ودولية تهدف إلى رفع المعنويات البائسة للجماعات المرتبطة بأميركا وبإسرائيل وأدواتها التكفيرية"، وتابع الحزب إن مجاهدي حزب الله الذين قضوا في سورية استشهدوا في مواجهات عنيفة ومباشرة مع جماعات الإرهاب والتكفير وليس كما تزعم تلك الأدوات الإعلامية".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فصائل جيش الفتح تسيطر على خلصة وتلالها الثلاث، بعد اشتباكات استمرت 4 أيام فصائل جيش الفتح تسيطر على خلصة وتلالها الثلاث، بعد اشتباكات استمرت 4 أيام



خطفت الأنظار بإطلالتها التي ستكون موضة في 2020

نيكول كيدمان تتألق بفستان سهرة أسود يرمز للأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العديدُ من سيدات هوليوود على حضور حفل Elle حيث ظهرن بفساتين ذات اللون الأسود والذي يرمز للأناقة وتألّقت العديد من الحاضرات للحفل وظهرن في غاية الجاذبية والأناقة. وكان من بين النجمات الحاضرات سكارليت جوهانسون وناتالي بورتمان ومارجوت روبي وغوينيث بالترو ونيكول كيدمان التي استطاعت أن تخطف الأنظار بإطلالتها بـTuxedo Dress التي يبدو وأنها ستكون موضةً في فصلي الخريف والشتاء لعام 2020. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: تألق كيدمان بفستان ذهبي في "كان" السينمائي وجاءت إطلالة نيكول كيدمان بفستان سهرة أسود من Ralph Lauren "رالف لورين" وهو فستان أنيقٌ مبطّن بأكمام مميزة وتفاصيل متداخلة ونسّقته بارتداء الصنادل المزخرفة من سيرجيو روسي. ولكن ما لفت الأنظار في إطلالة نيكول كيدمان في هذا الحفل أن هذا الفستان ظهرت به الفنانة المصرية وفاء عام...المزيد

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 06:25 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ميدفيديف يقتنص لقب بطولة شنغهاي للتنس دون خسارة أي مجموعة

GMT 06:22 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بيريز يكشف أسطورة راموس ستستمر طويلا في الملاعب

GMT 03:37 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"القُمار" يهدد مستقبل ماديسون نجم ليستر سيتي مع إنجلترا

GMT 03:17 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تؤكد نيمار غاب نحو 40 مباراة مع سان جيرمان في موسمين

GMT 02:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافة الإيطالية عن التأهل إلى يورو 2020"رقم قياسي"

GMT 02:15 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بلجيكا تتفوق على كازاخستان بهدف باتشواي في الشوط الأول

GMT 02:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"راقصي السامبا" يعادل مع منتخب نيجيريا إيجابيًا

GMT 02:11 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يغرى ماتيتش بـ5 ملايين يورو سنوياً لضمه في يناير

GMT 02:03 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فيرديناند يدخل دائرة المرشحين لإنقاذ مانشستر يونايتد

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 00:46 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فاولر يكشف سبب رفض كلوب تدريب مانشستر يونايتد وريال مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates