رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين يؤيد ضم الضفة الغربية إلى أراضي إسرائيل
آخر تحديث 19:49:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عشية لقاء بنيامين نتنياهو مع دونالد ترامب في واشنطن الأربعاء

رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين يؤيد ضم الضفة الغربية إلى أراضي إسرائيل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين يؤيد ضم الضفة الغربية إلى أراضي إسرائيل

رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين
القدس – محمد حبيب

دعا الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، إلى ضم الضفة الغربية لإسرائيل، وذلك قبيل لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي دونالد ترمب، في واشنطن، وعقب تصريح مسؤول أميركي بأن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين.

وطالب ريبلين بضم كامل للضفة الغربية ومنح سكانها الفلسطينيين المواطنة الإسرائيلية، على خلفية الحملة التي أطلقها زعيم البيت اليهودي نفتالي بينيت بهدف ضم مستوطنة معاليه أدوميم إلى القدس كبداية لضم المناطق الموصوفة "جيم" والممتدة على أكثر من 60% من الضفة الغربية.

وتخالف دعوة ريبلين مواقف عدة أطلقها قبل عام قال فيها إن اتفاقات أوسلو أصبحت واقعا على الأرض, وإن الحل المستقبلي قد يكون كونفدرالية فلسطينية إسرائيلية بحدود مفتوحة، ويصبح بذلك عدد سكان إسرائيل اليهود نحو 14 مليون يهودي ويضمن استمرار وجود دولة إسرائيل، على حد وصف ريبلين.

وتتوقع الدوائر الإسرائيلية لقاءً حميما معززًا بكثير من الحفاوة بعد 8 سنوات من الجفاء بين نتنياهو والرئيس السابق باراك أوباما، مشيرة إلى أن المباحثات ستتناول تعزيز العلاقات الثنائية والوضع الإقليمي وحالة عدم الاستقرار والتهديد الإيراني والحرب على تنظيم "داعش" وما يوصف بالتطرّف.

وأكّد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، الثلاثاء، أن واشنطن لم تعد متمسّكة بحل الدولتين أساسا للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، في موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن، موضحًا أن الإدارة الأميركية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين الدولتين،

بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا كان هذا الاتفاق وأن "حلا على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفًا يريد أحد تحقيقه، السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين إذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر يريده الطرفان".

وتحظى زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى واشنطن ولقاؤه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، باهتمام كبير في الوسط الإعلامي العبري وبين أقطاب الائتلاف الحكومي والوزراء، وفي مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، الأحد الماضي وصف نتنياهو لقاءه المقبل بترامب بـ "المهم جدا بالنسبة لأمن إسرائيل ولمكانتها الدولية التي تزداد قوة ولمصالحها الوطنية الشاملة"، مؤكّدًا أنه سيعمل خلال اللقاء مع الرئيس الأميركي على الاعتناء بأمن إسرائيل وتقوية العلاقات مع الولايات المتحدة وتعزيز المصالح الوطنية الأخرى.

وعقد المجلس الوزاري المصغر الخاص بالشؤون السياسية والأمنية الإسرائيلية، تمهيدا للاجتماع المرتقب بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب في واشنطن، وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن من بين المواضيع التي يتم بحثها خلال الاجتماع، الملف الإيراني والحرب في سورية والمفاوضات السياسية مع الفلسطينيين.

وأشارت المواقع العبرية إلى أن نتنياهو قال في اجتماع وزراء "الليكود" الذي سبق اجتماع المجلس الوزاري المصغر إن "من يعتقد أنه لا توجد حدود اليوم- فهو مخطئ"، في إشارة إلى طبيعة علاقته مع الرئيس الأميركي الجديد،  مضيفًا أنه "صحيح تربطني علاقة جيدة مع الرئيس ترامب، ولكن هذا الاجتماع سيكون الأول معه كرئيس للولايات المتحدة وأنا كرئيس للحكومة"، ومطالبا كل الأطراف في حزبه وحكومته بالعمل بحكمة وتروي.

وشدد نتنياهو على أنه من الخطأ بمكان الظن أنه ليست هناك قيود على السياسية الإسرائيلية، وأكد الوزير عضو الكنيست من حزب "الليكود" المقرب من نتنياهو، تساحي هانغبي، وجوب عدم انحراف الحكومة عن المسار السياسي الذي وضعه رئيس الوزراء بخطابه في  بار ايلان، واصفًا لقاء نتنياهو وترامب بـ"قمة الأحلام" ومعتبرًا أن تصريحات أعضاء حزب البيت

اليهودي لا تساهم في إنجاح اللقاء، وذلك ردًا على تصريحات وزيرة العدل إيليت شاكيد، التي قالت إن الحزب الجمهوري الأميركي شطب من برنامجه البند الذي ينص على إقامة دولة فلسطينية، وأنه لا داعي للحكومة اليمينية في إسرائيل أن تدخل هذا البند من جديد، وطلبت وزيرة العدل من رئيس الوزراء التخلي عن فكرة إقامة الدولة الفلسطينية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين يؤيد ضم الضفة الغربية إلى أراضي إسرائيل رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين يؤيد ضم الضفة الغربية إلى أراضي إسرائيل



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:16 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحوت الأثين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates