اشتباكات عنيفة في مدينة حماة وإلقاء عشرات البراميل على قرى عيدون والتلول الحمر
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تنظيم "داعش" المتطرّف يُصدر شريطًا مصوّرًا لتعليم كيفية تصنيع القنابل المتفجّرة بأدوات بسيطة

اشتباكات عنيفة في مدينة حماة وإلقاء عشرات البراميل على قرى عيدون والتلول الحمر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اشتباكات عنيفة في مدينة حماة وإلقاء عشرات البراميل على قرى عيدون والتلول الحمر

طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي
دمشق ـ نور خوام

استهدفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي مناطق في بلدة السوسة في ريف دير الزور الشرقي، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجراح، قصفت الطائرات الحربية مناطق في طريق قرية معرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، واستهدف الطيران الحربي مناطق في بلدات كفرزيتا واللطامنة وطيبة الإمام في ريف حماة الشمالي، ومناطق أخرى في بلدات وقرى ريف حماة الشمالي، دون معلومات عن إصابات، كما قصفت الطائرات المروحية بالبراميل للمتفجرة مناطق في قرى عيدون والدلاك والتلول الحمر بالريف الجنوبي لحماة، دون معلومات عن إصابات، في حين دارت اشتباكات في منطقة السطحيات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، وسط قصف متبادل بين الجانبين.

وأصدر تنظيم "داعش" شريطًا مصوّر، يُظهر قيادياً ميدانياً في صفوف التنظيم وهو ملثم ويطلق عليه أبو سليمان الفرنسي، واقفاً وسط بناء مهدم، ويتحدث باللغة الفرنسية: "ضربات التحالف عشوائية وتصيب الأطفال والنساء والرجال والمرضى، وإذا أغلقوا عليكم باب الهجرة فافتحوا عليهم باب الجهاد، ويكفي استخدام السلاح الأبيض، ولا حاجة لاستعمال البندقية أو المسدس"، وظهر أبو سليمان الفرنسي وخلفه شاب مقيد بأصفاد "كلبجة"، وبدأ يعطي تعليمات حول أنواع السكاكين التي يجب استخدامها في عملية الطعن، والأماكن الواجب ضربها في جسم الإنسان حتى يتم قتله، ومن ثم دل على النقاط القاتلة في جسد الإنسان، وهو يشير إلى أعضاء جسم الشاب المقيّد، ليأتي بعدها شاب ملثم من عناصر التنظيم، ويقوم بضرب الشاب المقيد بالسكين وطعنه، وقام بضرب ذراعه من الرسغ بوساطة سكين، ومن ثم طعنه طعنتين في عنقه بسكين أخرى، وعمد الشاب إلى طعن الشاب بضربة أخيرة في بطنه حتى ظهرت أحشاؤه، ومن ثم خاطب القيادي قائلاً: “الآن عليكم بالعمل، الكفار يقتلوننا ويقاتلونكم لأجل دينكم فقاتلوهم فإن تاريخ فرنسا بأيديكم” ومن ثم أظهر الشريط عمليات تدريبية ، ومحاولة طعن الشخص بشكل يمكنه من قتله، والتي قام بها أبو سليمان الفرنسي مع عنصر آخر من التنظيم.


و أظهر الشريط عنصراً ملثماً من التنظيم داخل مطبخ منزلي، وهو يقوم بشرح كيفية تصنيع مادة متفجرة من مواد "شعبية وسهلة"، وهي "مادة بروكسيد الأسيتون"، وبعد تصنيع العبوة وتجهيزها، جرى وضعها في حقيبة ومن ثم حملها شاب من أبناء مدينة الرقة ظهر في الشريط يدعى عبد الإله اسماعيل محمد الشريف، متهم بـ "محاولة إدخال مفخخة إلى مدينة الرقة والتعامل مع الملاحدة الكرد"، حيث أظهر الشريط الشاب وهو يركض حافياً في بادية، بعد إطلاق النار بهدف إخافته، لتنفجر العبوة التي تم تجهيزها سابقاً به بعد أن وضعت في الحقيبة التي أجبر على حملها، حيث تسبب التفجير في قطع جسده  إلى قسمين وتمزيقه.
و تدور معارك عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في أطراف القسم الشرقي من مدينة حلب، إثر محاولة من القوات الحكومية التقدم في حيي الحيدرية والصاخور عقب تقدم القوات الحكومية وسيطرتها على حي مساكن هنانو، أكبر أحياء حلب الشرقية، وأول حي سيطرت عليها الفصائل في العام 2012، كذلك قصف الطيران المروحي مناطق في حي الشعار بمدينة حلب، في حين ارتفع إلى 18 على الأقل عدد القتلى الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق مقتلهم اليوم جراء قصف الطائرات الحربية والمروحية وقصف القوات الحكومية مناطق في أحياء الصاخور وكرم الطحان والمرجة وباب النيرب والقاطرجي ومساكن هنانو والمشهد ومناطق أخرى في القسم الشرقي من مدينة حلب، بينما قصفت القوات الحكومية مناطق في حي بستان القصر بمدينة حلب، في حين سقطت قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق في حيي سيف الدولة والأعظمية بمدينة حلب، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الجرحى بعضهم بحالات خطرة، في حين أصيب طفل جراء استهداف بنيران قناصة حي الميدان بمدينة حلب، بينما استهدفت القوات الحكومية مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في قريتي المجبورة والقطبية قرب الكلية الجوية في ريف حلب الشرقي، بينما تتواصل الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" في ريف الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي،  في حين ارتفع إلى 2 بينهم عنصر في الشرطة الحرة عدد القتلى الذين قضوا جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في بلدة معارة الأرتيق في ريف حلب الشمالي الغربي،أيضاً استهدفت الطائرات الحربية أماكن في غرب مدينة حلب ومحيط وضواحيها، دون معلومات عن الإصابات.
و جددت القوات الحكومية قصفها على مناطق في حي الوعر بمدينة حمص، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما استهدفت الفصائل مجدداً تمركزات للقوات الحكومية في قرية المشرفة في ريف حمص الشمالي، دون معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن
.و تجددت الاشتباكات بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من طرف، وجيش خالد بن الوليد الذي يشكل لواء قتلى اليرموك المبايع لتنظيم "داعش" عماده الأساسي في أطراف منطقة وادي اليرموك في ريف درعا الغربي، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما قتل رجل جراء إصابته في قصف للقوات الحكومية على مناطق في بلدة نمر في ريف درعا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات عنيفة في مدينة حماة وإلقاء عشرات البراميل على قرى عيدون والتلول الحمر اشتباكات عنيفة في مدينة حماة وإلقاء عشرات البراميل على قرى عيدون والتلول الحمر



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates