اشتباكات في درعا والطائرات الحربية تقصّف ريفي إدلب الجنوبي والغربي
آخر تحديث 16:57:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سقوط عشرات القتلى والجرحى من القوات الحكومية في معارك عنيفة في حمص

اشتباكات في درعا والطائرات الحربية تقصّف ريفي إدلب الجنوبي والغربي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اشتباكات في درعا والطائرات الحربية تقصّف ريفي إدلب الجنوبي والغربي

الطيران الحربي السوري
دمشق - نور خوام

استهدف الطيران الحربي مناطق في بلدة التمانعة، في ريف إدلب الجنوبي، وقصّفت الطائرات الحربية مناطق في بلدتي بسنقول وكورين وأماكن في مدينة جسر الشغور، وأطرافها في ريف إدلب الغربي، وشنّ الطيران الحربي العديد من القذائف ونيران الرشاشات الثقيلة، على مناطق في مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 10 من عناصر القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، وإصابة عشرات آخرين بجراح، خلال معارك عنيفة دارت مع تنظيم "داعش" في محيط تل الصوانة وحويسيس وحقل شاعر في بادية حمص الشرقية، في حين قُتل شخص من بلدة تلذهب في ريف حمص الشمالي، تحت التعذيب داخل سجون القوات الحكومية، كما جدّدت القوات الحكومية استهدافها لمناطق في حي الوعر في مدينة حمص، بينما سقطت قذيفة أطلقتها الفصائل على منطقة في قرية جبورين في ريف حمص الشمالي.
وتجدّد اندلاع الحرائق في ريف القرداحة مسقط رأس بشار الأسد، رئيس النظام السوري، واندلعت النيران في قرية القلمون ومنطقة جبل العرين، في ريف القرداحة في ريف اللاذقية الشرقي، ووصلت فرق الإطفاء محاولة إخماد النيران التي أسفرت عن احتراق سيارة إطفاء في منطقة جبل العرين، دون خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أن ريف مدينة القرداحة مسقط رأس بشار الأسد رئيس النظام السوري، يشهد استنفارًا نتيجة اندلاع حرائق كبيرة في ريف المدينة، والتهمت النيران مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، ومزارع الزيتون والغارات والأحراش الزراعية، وسط فشل كافة محاولات السيطرة على الحريق من قبل فرق الإطفاء والدفاع المدني، واندلعت النيران في القرى الواقعة على مسافة تبدأ من نحو 3 كلم من مدينة القرداحة، ولا تزال مستمرة حتى الآن، نتيجة لعدم القدرة على السيطرة على الحريق، إضافة لهبوب رياح زادت من حجم النيران والمساحات المحترقة، التي شملت قرى بقليون وخريبات القلعة وديروتان دباش والمعلقة والقلمون، وباقيلون وبيت سوهين وقرى أخرى قريبة منها.
وقُتل شخص جراء قصّف استهدف منطقة جسر الحج في مدينة حلب، وقضي شخص جراء قصّف مدفعي استهدف حي السكري، وأغار الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، على مناطق في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، فيما قصّف الطيران الحربي مناطق في بلدة حيان، في ريف حلب الشمالي. وشنّت القوات الحكومية غارات على مناطق في أحياء القاطرجي والميسر وطريق الباب وقاضي عسكر وضهرة عواد والهلك والشعار والصاخور في مدينة حلب، وسقطت قذائف أطلقتها الفصائل على أماكن حي الحمدانية، ومنطقتي جامع التوحيد ومحطة بغداد في مدينة حلب، ما أسفر عن مقتل شخص، واندلاع نيران في أماكن في حي الحمدانية، بينما تجدّدت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل المقاتلة والإسلامية من طرف آخر في محور بستان القصر في مدينة حلب، وسط قصّف من قبّل القوات الحكومية، استهدف مناطق الاشتباك، في حين قُتل شخص جراء انفجار لغم زرعه تنظيم "داعش" في بلدة صوران، في ريف حلب الشمالي، واستهدفت الفصائل مدفعًا للقوات الحكومية في منطقة تل الرجم في ريف حلب الجنوبي، وقصّف الطيران الحربي مناطق في بلدة كفرناها في ريف حلب الشمالي. وقُتل 3 أشخاص من عائلة واحدة جراء قصّف الطائرات الحربية التركية لمناطق في قريتي ساب ويران، في ريف منبج الغربي، في ريف حلب الشمالي الشرقي، ودارت اشتباكات بين مقاتلين من قوات سورية الديمقراطية وتنظيم "داعش"، في منطقة النيرب في ريف منبج الغربي، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف القوات.
 
واستهدفت الفصائل المقاتلة بصاروخ موجه عربة مدرعة للقوات الحكومية، شمال مدينة صوران في ريف حماة الشمالي، ما أسفر عن إعطابها، ومقتل وجرح عدد من عناصر القوات الحكومية، وشنّ الطيران الحربي مناطق في قريتي قرقور والزيارة في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، دون معلومات عن خسائر بشرية.
ولا تزال المعارك متواصلة في الغوطة الشرقية، وتركزت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وجيش الإسلام من طرف آخر في محور بلدة الريحان في الغوطة الشرقية، ودارت اشتباكات بين الطرفين في جبهة البحارية في الغوطة الشرقية، بينما جدّدت القوات الحكومية استهدافها لمناطق في مدينة مضايا، ما أسفر عن اندلاع الحرائق في منازل مواطنين، واستهدفت القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها بالقذائف ونيران الرشاشات الثقيلة أماكن في منطقة التل، دون معلومات عن خسائر بشرية. وقصّفت القوات الحكومية مناطق في درعا البلد في مدينة درعا، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات في درعا والطائرات الحربية تقصّف ريفي إدلب الجنوبي والغربي اشتباكات في درعا والطائرات الحربية تقصّف ريفي إدلب الجنوبي والغربي



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates