رحلة بقارب من القصب لإثبات نظرية استخدام الحديد في بناء الأهرامات
آخر تحديث 09:52:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يقودها عالم آثار اتّهمته مصر بسرقة خرطوشة حجرية من "خوفو"

رحلة بقارب من "القصب" لإثبات نظرية استخدام الحديد في بناء الأهرامات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رحلة بقارب من "القصب" لإثبات نظرية استخدام الحديد في بناء الأهرامات

قوارب مصنوعة من القصب
القاهرة - صوت الامارات

انطلقت ، الجمعة ، رحلة باستخدام قوارب مصنوعة من القصب، يقودها عالم آثار ألماني اتّهمته السّلطات المصرية قبل نحو خمسة أعوام بسرقة خرطوشة حجرية من هرم الملك خوفو، بهدف إثبات نظريته أنّ الفراعنة استخدموا الحديد في بناء الأهرامات.

وسبق لعالم الآثار الألماني الدكتور دومينيك غورليتز «53 سنة»، القيام برحلة عام 2012 على أحد القوارب المصنوعة من القصب، الشبيهة بتلك التي كان يصنعها الفراعنة، وانطلقت من الإسكندرية إلى بيروت، ثم عادت إلى الإسكندرية عبر قبرص، وتبدأ رحلته الجديدة من بلغاريا إلى قبرص في ظروف مناخية أكثر قسوة، وباستخدام قارب بُني حديثا. ويقول غورليتز في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: إنّ «الهدف من رحلتي الجديدة هو تأكيد ما كشفته العينات التي جمعتها من هرم خوفو حول وجود أكسيد الحديد بها، وهو الأمر الذي يتم تجاهله الآن».

وسبق للمؤرخ اليوناني هيرودوت أن ادّعى قبل 2500 سنة، أنّ أهرامات الجيزة بُنيت باستخدام أدوات من الحديد، وقال إنّ الفراعنة جمعوها من منطقة القوقاز ونقلوها إلى مصر حيث استخدمت في بناء الأهرامات قبل 4800 سنة. ويضيف: أنّ «نتائج التحليلات التي أجريتها على العينات المجموعة من الهرم الأكبر تؤكد ما قاله هيرودوت، ويبقى إثبات أنّ قوارب القصب كانت قادرة على التعامل مع مثل هذه الطُّرق الصّعبة».

ومن أبرز الانتقادات التي توجّه لنظرية غورليتز ومن قبله هيرودوت، أنّ قوارب القصب لم تكن قادرة على التعامل مع الطّرق الصّعبة من الإسكندرية إلى منطقة القوقاز. ويقول: «رغم وجود أدلة تدحض ذلك، ومنها أنّ علماء الآثار البلغاريين والأتراك والجيولوجيين عثروا على بقايا من قطع أثرية مصرية، بما يعني وجود تجارة متبادلة، إلّا أنّني أسعى من خلال الرّحلة الثّانية إلى تأكيد ما أثبته في رحلة 2012. وهو قدرة قوارب القصب على القيام بمثل هذه الرّحلات، لا سيما وسط الظّروف الصّعبة في بحر إيجة». وبدأت مهمة غورليتز الجديدة، التي من المتوقع أن تستمر شهرين من بيلوسلاف، وهي بلدة صناعية صغيرة في مقاطعة فارنا، شمال شرقي بلغاريا، وتقع على بعد 19 كم إلى الغرب من فارنا على ساحل البحر الأسود في بلغاريا، وسيقطع مع فريق من المغامرين مسافة 700 ميل بحري عبر مضيق البوسفور وبحر إيجة وصولا إلى قبرص.

وعن عامل الأمان في الرحلة، يقول غورليتز: «بفضل غرف الهواء داخل مواد البناء المسامية، لا يمكن للقارب التصدع أو الغرق، وسيكون لدى الطّاقم معدّات اتصالات حديثة، للتّواصل مع سفن الشّحن الكبيرة تحسّباً لأي مشكلة تحدث في الطّريق»

قــــــــــد يهمك أيـــــــضًأ :

مصر تنجح في إثبات أحقيتها في تابوت أثري مذهّب للكاهن "نجم عنخ"

تفاصيل نقل 155 قطعة أثرية إلى المُتحف المصري الكبير

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة بقارب من القصب لإثبات نظرية استخدام الحديد في بناء الأهرامات رحلة بقارب من القصب لإثبات نظرية استخدام الحديد في بناء الأهرامات



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 04:16 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض مسرحية "الجميلة والوحشين" عبر التلفزيون المصري

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 20:14 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

طريقة تحضير حلى الشمندر من المطبخ الهندي سهل وبسيط

GMT 16:49 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

حكيم يستعد لطرح "آه بحبه" من ألبوم الغنائي الجديد

GMT 11:59 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

15 مشروعُا سياحيًا في اللاذقية خلال ملتقى الاستثمار

GMT 04:27 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

654 رياضياً في تحدي المرفأ للجري والدراجات

GMT 14:39 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

طحنون بن محمد وهزاع بن زايد يحضرون أفراح بن حمودة والمزروعي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates