فرحة وتضامن وطقوس خاصة في المجتمع المغربي قبل الاحتفال بالعيد
آخر تحديث 15:35:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

أداء الصلاة بـ"الجابادور"و"البلغة" ثم الانخراط في مجهود الذبح

فرحة وتضامن وطقوس خاصة في المجتمع المغربي قبل الاحتفال بالعيد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فرحة وتضامن وطقوس خاصة في المجتمع المغربي قبل الاحتفال بالعيد

هكذا يقضي المغاربة عيد الأضحى
الدارالبيضاء - زينب القادري

تختلف عادات الأمة العربية والإسلامية في الاستعداد لعيد الأضحى المبارك، فالمغاربة يتميزون بعادات وتقاليد خاصة قبل الاحتفال بالعيد بروح التضامن والتعاون وفرحة الأطفال بهذه السنة المؤكدة وخلق نشاط اقتصادي. وتفتح الأسواق في وجه الزوّار لاقتناء أضحية العيد أو معرفة ثمن الأضحية وأنواعها وجودتها، أول يوم من شهر ذي الحجة حيث تشتد المنافسة بين العارضين لإظهار أجود منتوجاتهم من غنم وأبقار وماعز باختلاف أنواعها منها "السردي " و"البركي" و"الدمان".

ويستعد المغاربة لاقتناء أضحية العيد كل حسب مستواه الاقتصادي، فهناك من فضّل عدم قضاء العطلة الصيفية من أجل توفير مصاريف الأضحية وهناك من التجأ إلى قرض من البنك أو القرض من الأقارب أو الأصدقاء، فيما تعرف السوق الاقتصادية حركة ودينامية بمهن موسمية منها فنادق للخروف، وبيع العلف وبيع الفحم والشوايات والقضبان الحديدية والسكاكين ولوازم العيد.

فالمرأة المغربية تجهز هذه الأيام لشراء أجود التوابل التي تعرف رواجًا مهمًا حيث تستخدم في تحضير مجموعة من الأكلات المغربية مثل "المروزية " و"القديد" و"التقلية" و"القطبان" و"الكتف محمر" وآكلات تختلف حسب المناطق.

 وفي أول أيّام العيد، سكون وصمت رهيب في المدينة وهو هدوء استثنائي خلال السنة، حيث يتوجه المغاربة إلى المصلات لأداء صلاة العيد بالجلباب المغربي أو "الجابادور"و"البلغة "قبل العودة إلى البيت مباشرة لتنخرط الأسرة بكاملها في مجهود للذبح والسلخ، وهناك من يقوم بذبحها ومن يستعين بالجزار، فيما فرحة الأطفال هي استثنائية.

 بعد ذلك تقوم النساء بإشعال الفحم في المجامر الطينية وغسل أحشاء الكبش وتحضير "القطبان"و"بولفاف" لتتصاعد دخان مشاوي العيد من البيوت والأسطح ويبدئ أفراد الأسرة بأكل "بولفاف" وهو الكبد مشوي مع الشحم مع أكواب الشاي المغربي  والطحال.

فيما يطرق أبواب المنازل شباب يمتهنون شي رؤوس وأرجل الأضاحي في كل الأزقة، مقابل 30 إلى 50 درهمًا وهناك بعض الأسر تلقي بالبطانة الخارجية الصوفية للخروف "البطانة" في القمامات لتكون مصدر رزق لشباب يقومون بجمعها وغسلها وتمليحها وبيعها لصناع تقليديين.

 وتحضر ربة البيت وجبة العشاء التي تتكون من أحشاء الكبش وتختلف تسميتها حسب المناطق وهي "القلية" أو "التقلية" أو "الكرشة" بحضور جميع أفراد العائلة. وفي جانب آخر تتلقى العائلة يوم العيد التبريكات والتهاني من الأصدقاء عبر الهاتف في صباح العيد والزيارات العائلية في المساء حيث يشكل فرصة لاجتماع الأسرة المغربية وجمع شملها فهناك من يوفر عطلته السنوية لهذه المناسبة الدينية لربط أواصر القرابة وصلة الرحم مع الأحباب والاقارب .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرحة وتضامن وطقوس خاصة في المجتمع المغربي قبل الاحتفال بالعيد فرحة وتضامن وطقوس خاصة في المجتمع المغربي قبل الاحتفال بالعيد



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 12:20 2020 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط
 صوت الإمارات - تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 15:09 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

ريهام عبد الغفور تكشف عن ضيوف الشرف في حياتها

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates