محكمة ألمانية تسمح بنقل لوحات تاريخية إلى متاحف سويسرا
آخر تحديث 01:11:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

من بينها أعمال لإيميل نولد وفرانتس مارك

محكمة ألمانية تسمح بنقل لوحات تاريخية إلى متاحف سويسرا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محكمة ألمانية تسمح بنقل لوحات تاريخية إلى متاحف سويسرا

لوحات تاريخية يصل عددها 1500 عمل فني
برلين - جورج كرم

قضت محكمة ميونخ، الخميس، بسلامة عقل كورنيليوس غورليت، الذي خبأ أعمال فنية من ضمنها أعمال سرقها النازيون، عندما سلّم تلك الأعمال إلى متحف الفنون الجميلة في برن في سويسرا، والتي يصل عددها 1500 عمل فني، ورثها في الأصل عن والده.
وكتب غورليت وصيته في 2014، عقب أن اكتشف عن طريق الخطأ المجموعة الفنية التي كانت مدفونة بسلام في شقته في ميونخ، وظهرت إلى النور لتستولي على اهتمام العالم كله، لكن ابنة عمه، يوتا فيرنر، تصدت إلى هذا القرار، وسرقت تلك الروائع الفنية من جامعيها وأمر النازيون بأن يتم إخفاؤها بعيدًا عن العيون، ومن بين القطع الفنية الأخرى، من  أصل 1500 لوحة تم العثور عليها في الشقة، أعمال للرسامين إيميل نولد وفرانتس مارك وأوتو ديكس وماكس بيكمان، وباول كلي وأوسكار كوكوشكا وارنست لودفيج كريشنر وماكس ليبرمان.
ولم يكن هذا الاكتشاف بمثابة صعقة في عالم الفن فحسب، بيد أن هناك العديد من اليهود والمؤرخين نددوا بقرار الشرطة البافارية بعدم إفشاء سر وجود المجموعة لقرابة عامين بعد الحصول عليها في 2012، ودفع الاستنكار الدولي، الحكومة الألمانية، إلى تشكيل فريق من الباحثين الدوليين وتكليفهم بتحديد ما إذا كان النازيون سرقوا الأعمال الفنية من أصحابها اليهود.
وعاش غورليت منطويًا ووحيدًا لا يحب الاختلاط بأحد إلى أن توفي في 2014 عن سن يناهز 81 عامًا، بعد شهور من كتابة وصيته وتسليم المجموعة الفنية إلى متحفي الفنون الجميلة في برن وبرلين، وفي ذلك الوقت كان غورليت تحت وصاية قانونية، لكن المحكمة رفضت طعن فيرنر بأن غورليت لم يكن سليم العقل وقالت في بيان لها إن غورليت اختار في وصيته متحف برن ليكون الوارث الوحيد.
وحرصت فيرنر على عدم خروج الأعمال من ألمانيا، لذا تحججت بأن غورليت كان يعاني من مشاكل نفسية في الوقت الذي كتبه فيه وصيته، إلا أن المحكمة قررت بعدم إمكانية ثبوت ذلك، ومن جانبه، رحب متحف برن بقرار المحكمة وأكد أن هذا القرار سيفتح له الباب بالتعرف على الأصحاب الحقيقين للأعمال الفنية، لكن فيرنر أعربت عن أسفها إزاء هذا القرار، لافتًة إلى أن محاميها سيبحث سبل اتخاذ إجراءات قانونية أخرى في سبيل عدم خروج الأعمال من برلين.
واكتشفت تلك الأعمال بعدما حققت سلطات الضرائب مع غورليت نجل بائع اللوحات الفنية هيلديبرانت غورليت في مطلع عام 2011، وتم تفتيش منزله في ميونيخ بعدما اتهم بالتهرب الضريبي، ومن ثم عثر المسؤولون على هذه القطع الفنية الأصلية، وقد بدأت مطالبة أصحاب الحقوق بالملكية والورثة الأصليين للأعمال فوضعت السلطات الألمانية أسماء 25 لوحة على أحد المواقع الإلكترونية في ماغديبورغ تموله الحكومة، وقد أدى الضغط على هذا الموقع من قبل زواره بمئات الآلاف إلى تعطيله وكان الهدف من الزيارات عليه الحصول على أسماء اللوحات المنشورة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محكمة ألمانية تسمح بنقل لوحات تاريخية إلى متاحف سويسرا محكمة ألمانية تسمح بنقل لوحات تاريخية إلى متاحف سويسرا



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates