حفتر يؤكّد أنّ معارك طرابلس يمكن إنهاءها في يومين باجتياح كاسح بالأسلحة الثقيلة
آخر تحديث 11:51:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن أنه يجهل مكان سيف الإسلام ونفى وجود خلافات أو تواصل بينهما

حفتر يؤكّد أنّ معارك طرابلس يمكن إنهاءها في يومين باجتياح كاسح بالأسلحة الثقيلة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حفتر يؤكّد أنّ معارك طرابلس يمكن إنهاءها في يومين باجتياح كاسح بالأسلحة الثقيلة

المشير خليفة حفتر
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

أعطى المشير خليفة حفتر، القائد العام لـ"الجيش الوطني" الليبي، الأولوية لسلامة مواطني العاصمة طرابلس في عملية "تحريرها"، وقال إن قواته قادرة على إتمامها في يومين فقط عن طريق اجتياح كاسح بالأسلحة الثقيلة، حيث جاء ذلك بينما نفى "الجيش الوطني" الليبي قصف المدنيين وسط إدانة أممية وأميركية.

وقال حفتر، أمس الثلاثاء، "هدفنا تخليص أهلنا في طرابلس من بطش الميليشيات، وليس مجرد الدخول إلى العاصمة بأي ثمن"، معتبرًا أن الهدف هو تخليص أهل طرابلس من بطش الميليشيات وليس مجرد الدخول إليها، وأضاف موضحًا: "بإمكاننا أن ننهي هذه الحرب خلال يوم أو يومين... لكن ذلك سيؤدي إلى دمار المدينة، وخسائر كبيرة في صفوف المدنيين من سكانها، ونحن نضع سلامة المواطنين ومرافق المدينة فوق كل اعتبار، لأن الهدف من هذه العمليات هو تحرير العاصمة، وليس تدميرها". كما أعلن حفتر أنه يجهل مكان سيف الإسلام، النجل الثاني للعقيد الراحل معمر القذافي. لكنه نفى وجود خلافات أو تواصل بينهما، وقال إن لديه الحق في الترشح للانتخابات، إذا توفرت فيه الشروط القانونية، مضيفًا: "الليبيون هم أصحاب القرار في انتخاب الرئيس القادم، ولا شأن لي في ذلك، ومسألة ترشحي للرئاسة من عدمه أمر لا يشغل تفكيري حاليًا، ومن حق أي شخص الترشح للانتخابات طالما توفرت فيه الشروط القانونية".

وفي سياق ذلك، رأى المشير حفتر أن "انتهاء العمليات العسكرية لا يعني أن المناخ سيكون مواتيًا على الفور لإجراء الانتخابات. هناك استحقاقات عديدة لا بد من إنجازها، تمهيدًا لها وللدستور الدائم"، لافتًا إلى أنه "لا يمكن إجراء انتخابات ما لم يتوفر الأمن، وتستقر الأمور، ولا يمكن أن يتحقق الأمن والاستقرار، والسلاح خارج سلطة الدولة، والخلايا الإرهابية النائمة منتشرة في البلاد"، التي أوضح أنها ستكون في حاجة أولًا لضبط أمورها الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

في غضون ذلك، تفقد فائز السراج، رئيس حكومة "الوفاق" في العاصمة طرابلس، مساء أول من أمس، المنزل الذي تعرض للقصف في منطقة الفرناج، وقدم بحسب بيان أصدره مكتبه تعازيه ومواساته لرب الأسرة، الذي فقد الزوجة وثلاثة أطفال، شيعت جنازاتهم أمس، كما اطلع على حجم الأضرار التي لحقت بعدد من المباني القريبة، من بينها منازل ومسجد ومقر وزارة الصحة.

من جهتها، أدانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، التي أعلنت أنها تحت الصدمة بعد الاعتداء على منطقة مأهولة بالمدنيين في طرابلس، الذي راح ضحيته أطفال أبرياء، بأشد العبارات الممكنة، ما وصفته بالاستخفاف الطائش بحياة الأبرياء. ودعت إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات العشوائية، مشيرة إلى أن هذا الهجوم السافر "يأتي بعد أيام قليلة من الهجوم على نادي الفروسية في طرابلس، الذي طال أيضًا عددًا من الأطفال".

وأكدت البعثة مجددًا أنها "لن تقف مكتوفة الأيدي أمام جرائم الحرب التي تُرتكب، والأرواح البريئة التي تُزهق كل يوم تقريبًا"،

من جانبه، قال السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، إن السفارة الأميركية تشعر بالذهول بسبب الأنباء عن مقتل 3 شقيقات صغيرات خلال قصف جوي في طرابلس من قبل قوات فرضت حصارًا على العاصمة. واعتبر أن "هذه الوفيات المأساوية التي لا معنى لها توحدنا جميعًا في الدعوة إلى وضع حد فوري للقتال، وبدء عملية سياسية تؤدي إلى سلام دائم في ليبيا".

في المقابل، نفت قيادة الجيش الوطني مسؤوليتها عن القصف، واتهمت الميلشيات المسلحة الموالية لحكومة السراج بالتورط فيه، وقالت في بيان للواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسمها، إن "غاراتها الجوية وعملياتها البرية تخضع لحسابات تعبوية دقيقة جدًا، وتختار في الأهداف بعناية بالغة".

كما نفت قصفها لأي هدف مدني، معتبرة أن "ما تدعيه العصابات الضالة ما هي إلا أكاذيب وادعاءات لا أساس لها من الصحة"، ورأت "أن فبركة الأخبار الكاذبة والمضللة أصبح اختصاصًا أصيلًا لـ(الإخوان) المفلسين ومن يسير في ركبهم".

قد يهمك أيضًا :

بيان جامعة الدول الختامي يُعلن إدانته العدوان التركي وينظر اتخاذ إجراءات قاسية ضدها

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حفتر يؤكّد أنّ معارك طرابلس يمكن إنهاءها في يومين باجتياح كاسح بالأسلحة الثقيلة حفتر يؤكّد أنّ معارك طرابلس يمكن إنهاءها في يومين باجتياح كاسح بالأسلحة الثقيلة



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة

بيروت _صوت الامارات
لفتت إطلالات ميريام فارس الأخيرة الأنظار من خلال تألقها بأجمل الإكسسوارات الشبابية خصوصا مع تألقها في ساعات النهار بالعديد من إكسسوارات القبعات الكاجوال والعصرية، فلا بد أن تشاهدي كيف بدت إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بأسلوب حيوي.إليك أجمل إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بطريقة شبابية، لتواكبي على خطاها أجمل هذه الصيحات التي تزيّن شعرها. برزت إطلالات ميريام فارس مع اختيارها إكسسوارات القبعات الدائرية بطريقة شبابية من خلال أقمشة القش البيج الفاتحة التي تعتبر من أجدد صيحات الموضة البارزة، واللافت في إطلالات ميريام فارس تنسيقها القبعات العصرية مع الباند العريض الملون والهندسي بخطوط مشرقة ومتداخلة مع دوائر الفرو المرجانية البارزة على جهة واحدة من القبعة.وسحرتنا إطلالات ميريام فارس بإكسسو...المزيد

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم الفنان المصري هاني شاكر في موسم الرياض

GMT 05:33 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اللونان الأزرق والأبيض للحصول على غرف نوم رائعة

GMT 18:49 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج نزلات البرد

GMT 00:57 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

سيرخيو راموس يهدد عرش أسطورة ريال مدريد باكو خينتو

GMT 03:27 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات جبس عصرية لأسقف راقية ومميزة

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 09:55 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

الوصل يفوز علي ضيفه الظفرة بهدفين مقابل هدف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates