سخط شعبي في باريس بسبب تمثال يمس الملكة ماري أنطوانيت
آخر تحديث 17:47:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يعرض في حدائق قصر "فرساي" ويظهر أجزاء خاصة

سخط شعبي في باريس بسبب تمثال يمس الملكة ماري أنطوانيت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سخط شعبي في باريس بسبب تمثال يمس الملكة ماري أنطوانيت

حدائق قصر "فرساي"
باريس ـ مارينا منصف

أثار النحت العملاق للفنان آنيش كابور لتمثال يظهر أحد الأجزاء الجنسية الخاصة بالملكة ماري أنطوانيت، غضب الكثيرين بسبب عرضه داخل الحدائق الشهيرة في قصر "فرساي"،  فالتمثال يأتي بطول 60 مترًا ويحاط بالصخور وتم وضعه على الجانب الآخر من القصر الذي يرجع إلى القرن السابع عشر، وكان يومًا محل إقامة لآخر ملوك فرنسا لويس السادس عشر.

وزعم النحات البريطاني المعاصر كابور، أن ذلك التمثال يمثل قيام الملكة ماري أنطوانيت من خلال أحد أعضائها بالحصول على القوة، ويعتقد بأنه يشير إلى ماري أنطوانيت  زوجة الملك لويس السادس عشر، الذي اشتهر بقوله للفلاحين الذين كانوا يتضورون جوعًا "دعهم يأكلون الكيك"، واعترف كابور بأن عمله يعد استفزازيًا، مشيدًا برئيس قصر "فرساي" الشجاع والنبيل والذي سمح بعرض عمله.

ووضع التمثال الذي في الركن القذر في حدائق قصر "فرساي"، ومن المقرر افتتاحه رسميًا للعامة الأسبوع المقبل، ولكن السكان المحليين وجهوا النقد للهيكل الذي جاء به التمثال، حيث اشتكى العديد منهم بأن موقعه جاء قريبًا جدًا من قصر "فرساي" الفاخر الذي يعد ضمن المواقع التراثية لمنظمة "اليونسكو"، وواحدة من أكبر وأفخر القلاع في العالم، فنحو 15 مليون زائر سنويًا يضم الكثير منهم عائلات برفقة أطفالهم الصغار، إلى جانب المدونين، احتجوا على وجود ذلك التمثال الذي يتعارض مع القيم العائلية، كما دعوا إلى المقاطعة.

وغرّد رئيس بلدية فرساي ونائب في الحزب الجمهوري اليميني فرانسوا دي مازيري، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يعتقد فيها بأن كابور قد تراجع عن تمثاله، إلا أن هناك آخرين لا يوافقون على ذلك ويشيدون بعبقرية التمثال المستفزة.

ويذكر أن آخر أعمال الفنان كابور كان النحت العملاق "Monumenta" الذي تم الكشف عنه في القصر الكبير في باريس عام 2011، وشاهده ما يقرب من 300 ألف زائر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سخط شعبي في باريس بسبب تمثال يمس الملكة ماري أنطوانيت سخط شعبي في باريس بسبب تمثال يمس الملكة ماري أنطوانيت



GMT 01:40 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتب "الشارقة صديقة للطفل" يرسم مستقبل الأطفال بأيديهم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 23:02 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل وجهة سياحية عالمية
 صوت الإمارات - دبي ثاني أفضل وجهة سياحية عالمية

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 19:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 01:25 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

أين المجزرة؟

GMT 10:23 2015 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

العصف الذهني

GMT 03:49 2015 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مايكروسوفت تكشف عن حاسبها المحمول الأول Surface Book

GMT 19:59 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

القبض على لاعبة كمال أجسام إيرانية بسبب صور لتدريباتها

GMT 03:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر ثقافة السينما يقيم حفل تأبين لهيثم أحمد زكي

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates